هل من الممكن السباحة زمن الكورونا؟


ترجمة وتحرير غريس إبراهيم

 CNN


يقترب فصل الصيف وتقترب معه العودة للمسابح للإستمتاع بأشعة الشمس، الجميع يريد هذا الاستمتاع لكن دون أن يحملوا معهم كورونا للديار. يمكننا الاستمتاع طالما نحن ملتزمون بالابتعاد والمسافات الصحية المناسبة. بعد الإطلاع على رأي إثنين من خبراء الأمراض المعدية في جامغة فاندربيت وجامعة تيمبل كانت النصيحة كما يلي: إن خطورة الإصابة على المسابح لا تعتبر كبيرة نتيجة تعرض الفيروس لحركة الرياح التي تطرد الفيروس بعيداً. ولإكتمال مشهد الوقاية علينا


👇


١. المحافظة على مسافة تقدر بمترين

٢. استعمال الكمامات الواقية و القفازات المناسبة

٣. المواظبة على غسل اليدين لمدة ٢٠ ثانية بالماء والصابون قبل وبعد الرحلة

٤. لا تخاطر بالخروج اذا كنت مريضا. وجميع من يعاني من أمراض مزمنة يجب عليه عدم الخروج


يقول البروفسور ويليام سكافنر المختص بعلم الوباء في جامعة فاندربيت، رغم كل العمليات الوقائية ما زلنا تحت خطر الإصابة بالمرض لكن بنسبة أقل. لذلك يمكننا ارتياد المسابح مع الالتزام بالنصائح أعلاه. أضاف البروفسور سكانفر هكذا يمكننا تجنب خسارة ارتياد المسابح. 

١. إيجاد مسابح ملتزمة بمعايير الوقاية الصحية وتحديدًا في عدد النزلاء

٢. تحضّر جيدًا قبل ارتياد المسابح من خلال تأمين جميع مستلزمات الوقاية الخاصة بك


يتابع البروفسور كلامه؛ وجود البروماين والكلوراين في الماء يقلل من نشاط الفيروس لكن لا يمكن لنا تجنب خطر العدوى خلال السباحة من خلال الاختلاط مع بعضنا البعض، لذلك يجب التباعد داخل الماء ولا داعي للبس الكمامات لأنها قد تعرقل عملية التنفس خلال السباحة. وشدد البروفسور على تجنب البصق في الماء نظرا لخطر انتقال العدوى. وفي حديث للبروفسور توماس فتيكي من جامعة تيمبل عن مرحلة ما بعد الخروج من الماء، يجب علينا العودة لموضوع الالتزام مع التشديد على موضوع عدم ترك أي من المخلفات الطبية خلفنا. يممكنا الاستمتاع بالصيف لكن ضمن خيارات وقائية ضرورية جداً 


🔷