شركة كارباورشيب تردّ رسمياً على ادعاءات سعادة النائب بولا يعقوبيان

ردًا على ما جاء على لسان سعادة النائب بولا يعقوبيان، يهم شركة "كارباورشب أن تنفي الادعاءات الكاذبة جملةً وتفصيلًا وتؤكد أنها عارية عن الصحة تمامًا.


وكانت النائب بولا يعقوبيان قد صرحت خلال مؤتمر صحفي اليوم أنّ "التحقيق يجب أن يطال مشغلي بواخر الكهرباء، حيث يقال انهم يقومون بتصفية الفيول المغشوش لاستعماله في البواخر".


أولًا، تستغرب الشركة كيف يمكن لنائب في البرلمان أن تدلي بتصريح وتطلق حملة ادعاءات  بناءً على ما "يُقال" من دون أن تتأكد من صحة المعلومات، بمحاولة لتضليل الرأي العام ونشر ادعاءات من شأنها أن تشوه سمعة الشركة.


ثانيًا، إن شركة "كارباورشيب"، بناءً على العقد الموقع بينها وبين شركة كهرباء لبنان، غير مسؤولة عن الفيول، بل إن هذا الأمر من مسؤولية شركة كهرباء لبنان التعاقدية، حيث يقع على عاتق المؤسسة تزويد الفيول المخصّص لتشغيل بواخر الكهرباء.


ثالثًا، تتساءل شركتنا المالكة والمشغّلة لبواخر الطاقة كيف يمكن التفكير بأن أي شركة قد تسمح لنفسها بالتلاعب بفيول غير مطابق للمواصفات، علمًا أنه يمكن أن يؤثر سلبًا على المعامل التي تملكها ويؤدي إلى أعطال وأضرار قد يكلف تصليحها ملايين الدولارات.


يجدر التذكير بأنه في العام 2013، أفضت النتائج المخبرية التي أجريت في مختبرات عالمية أن أول شحنة من الفيول وصلت إلى باخرة "فاطمة غول سلطان" كانت غير ملائمة، مما أدى إلى مشاكل تقنية كبيرة أسفرت حينها عن تدني قدرة الباخرة الانتاجية. وقد تعاونت شركة "كارباورشيب" عندها مع وزارة الطاقة ومؤسسة كهرباء لبنان لإيجاد الحل المناسب بأسرع وقت، بما يضمن تطبيق بنود العقد من قبل كل الأطراف. وقد عمدت مؤسسة كهرباء لبنان بعدها إلى تزويد الباخرة بنوعية الفيول المناسب، لضمان عودتها لإنتاج الطاقة بشكل طبيعي، واستمر الطرفان بتنفيذ إجراءات الاختبارات بواسطة طرف ثالث.


رابعًا، يهم شركة" كارباورشيب" أن تؤكد أنها تشغّل بواخرها في الذوق والجية، مع مراعاتها لأعلى معايير السلامة والبيئة الموضوعة من قبل البنك الدولي ومواصفاتISO  14001 والمطبَّقة عالميًا. وبالتالي، فمن غير الممكن، لا بل من المستحيل، أن تقوم الشركة بتصفية الفيول المغشوش أو باستعمال أي نوع من الفيول من دون التأكد من جودته، حيث أنها تقوم بإرسال جميع العينات إلى مختبرات دولية للتأكد من نوعية الفيول.


خامسًا، تشير شركة "كارباورشيب" إلى أنها رفضت شحنة من الفيول في أواخر شهر آذار 2020 حيث أنها لم تكن تستوفي المواصفات وأبلغت مؤسسة كهرباء لبنان رسميًا بذلك ولم تستعملها.


سادسًا، يهم شركة "كارباورشيب"  التذكير أنه لا يمكن استعمال شحنات الفيول أويل دون أن تتم فلترتها عبر نظام خاص للفلترة "separators" يستعمل لزامًا في كل معامل الكهرباء في العالم وليس فقط في بواخر الطاقة.


نظراً لما تم ذكره سابقاً، تحثّ شركة "كارباورشيب" جميع الشخصيات العامة والإعلامية في لبنان على التواصل مع ممثليها الرسميين قبل نشر أي أخبار تتعلق بأنشطتها. كما تؤكد الشركة على احترامها المطلق لكافة القوانين والأنظمة اللبنانية المرعية الإجراء، وكل عمليات الشركة في لبنان تخضع لها بشكل صارم. إن كارباورشيب تضع نفسها بتصرف السلطات اللبنانية، وهي تحتفظ بحقها باتخاذ الإجراءات القانونية إذا دعت الحاجة لوقف أي افتراء أو نشر معلومات مضلّلة تمسّ بسمعتها.