بنك الإستثمار الأوروبي يدعم الجهود الدولية لتطوير مصل للكوفيد 19

وقع بنك الإستثمار الأوروبي إتفاقية دعم فني للتعاون مع "الإئتلاف من أجل اختراعات التأهب للأوبئة (CEPI) في مجال تطوير وإنشاء آليات تمويل مبتكرة لدعم البحث العلمي في مجال تطوير وانتاج اللقاحات والأمصال في جميع أنحاء العالم.

 

ويقدم بنك الاستثمار الأوروبي في إطار هذه الشراكة الإستشارات الاستراتيجية المالية والدعم اللازم إلى الإئتلاف الدولي "CEPI" وأعضائه من الشركات الخاصة والعامة ومراكز البحث العلمي من أجل التعريف بآليات التمويل المحتملة لتمويل مشروعات تطوير اللقاحات والأمصال سواء من خلال مجموعة بنك الإستثمار الأوروبي ووسائل التمويل الأخري. وهو ما يسهم في إتاحة التمويل لهذا القطاع الحيوي بسهولة أكبر حول دول العالم.

 

ويأتي توقيع الإتفاقية قبيل إنعقاد المؤتمر العالمي للمانحين بقيادة الاتحاد الأوروبي والذي ينظمه الإتحاد الأوروبي وشركاؤه الدوليين في 4 مايو 2020 بهدف تعبئة موارد مالية بقيمة  7.5 مليار يورو للتوصل الأمصال اللازمة للقضاء علي وباء الكوفيد 19.

 

ويتيح التعاون المشترك بين بنك الاستثمار الأوروبي و CEPI تحديد أفضل إطار عمل لتوفير التمويل اللازم للاستثمار في مجال خلق الأمصال واللقاحات والاستعداد للأوبئة. وقد يشمل ذلك تطوير آلية تمويل جديدة من شأنها تعبئة المزيد من رأس المال العام والخاص. وسوف يسهم هذا التعاون في الإسراع وتسهيل الحصول على التمويل لعدد من مشروعات تطوير اللقاحات القائمة. 

 

وسوف يعمل كلا من بنك الإستثمار الأوروبي والـ CEPI معًا في إطار برنامج InnovFin (وهو برنامج تدعمه المفوضية الأوروبية لتقديم الإستشارات للشركات حول هيكلة مشاريع البحث والتطوير من أجل تحسين وتسهيل حصولهم على التمويل) لتحديد مشروعات تطوير اللقاحات ذات الصلة. ويزود بنك الاستثمار الأوروبي الـ CEPI وأعضائه بالمعلومات والدعم اللازم وتحديد آليات التمويل الموجودة داخل وخارج بنك الاستثمار الأوروبي لحساب مشروعات تطوير اللقاحات والأمصال.

 وإئتلاف CEPI هو شراكة مبتكرة بين المنظمات العامة والخاصة والخيرية والمدنية تم إطلاقها في دافوس عام 2017 ، لتطوير لقاحات لمحاربة انتشار الأوبئة. وبدأت CEPI بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية علي تطوير تسع شراكات لتعزيز التوصل الي لقاح COVID-19 في الاختبارات السريرية في أسرع وقت ممكن.

ويسعي بنك الاستثمار الأوروبي إلي توفير استثمارات موجهه للتوصل الي اللقاحات والأمصال والأدوية وأجهزة التشخيص لمحاربة COVID-19 وذلك بالاستفادة من الشراكات العالمية مع المنظمات الدولية بما في ذلك المفوضية الأوروبية ومنظمة الصحة العالمية و CEPI وشركاء آخرين بهدف البحث العلمي والتصنيع الكافي عند الإكتشاف. ويكمل كل هذا الجهد ما يقوم به بنك الاستثمار الأوروبي في مجال الصحة والتأهب للأوبئة في العالم.