مارك-اميل البستاني أحيا حفلة في وسط بيروت: طالب الهندسة الميكانيكية المتفوق يطمح إلى أن يحترف عزف البيانو

احيا عازف البيانو  الشاب مارك-إميل البستاني حفلة موسيقية في كنيسة مار يوسف للآباء اليسوعيين في بيروت عزف خلالها مقطوعات لكبار الموسيقيين الكلاسيكيين، باداء لافت يبشّر بمستقبل واعد لهذا الطالب المتفوق في مجال الهندسة الميكانيكية


تصوير: جول سيزار دانيال
تصوير: جول سيزار دانيال


وعزف البستاني (٢١ عاما) بشغف مقطوعات لباخ وهايدن وبراهمز ورافيل ومندلسون، وتنقلت أصابعه على الملامس البيض والسود برشاقة وليونة وإحساس مرهف. وهذه الحفلة هي الأولى للبستاني مُخَصَصة للجمهور، بعد حفلتين أوليين عامي 2016 و2018 ضمن النطاق الأكاديمي، وكان نال شهادة في العزف من المعهد الانطوني في العام 2018 بدرجة ممتاز، ودرس تاريخ الموسيقى والنظرية والهارمونيا والسولفيج. ويتابع البستاني حالياً دروسا بإشراف عازف البيانو المعروف باتريك فياض الذي تتلمذ على أيدي كبار العازفين من أمثال فرانس كليدا وجيرمين مونييه وكونستاتين شيرباكوف. ومنذ أن تخرّج البستاني بتفوّق من مدرسة سيّدة الجمهور، وكان طليع دورته، يتابع دراسة الهندسة الميكانيكية في الجامعة الاميركية في بيروت، وهو من الطلاب المتفوقين فيها، لكنه يعتزم التعمق قي دراسة البيانو في فرنسا، ويطمح إلى احتراف العزف واتخاذه مهنة اساسية

تصوير: جول سيزار دانيال
تصوير: جول سيزار دانيال