مومياء مصرية "فريدة" معروضة منذ أكثر من قرن لكن لا تحظى بالاهتمام

دعا متحف جامعي في العاصمة البريطانية لندن الطلاب إلى الاهتمام بزيارته ومشاهدة مومياء مصرية "فريدة" يعود عمرها إلى ألفي عام. وكانت المومياء، الملفوفة في الكتان، قد اكتُشف في مصر عام 1911 وهي لمعلمة شابة تدعى هرميون.وتُعرض هذه المومياء في قاعة لورانس في كلية غيرتون، التابعة لجامعة كامبريدج، منذ أكثر من قرن. ووصفت المؤرخة دوروثي طومسون مومياء هرميون بأنها "كنز رائع"، بيد أنها أشارت إلى أنها لم تحظ بالقدر الكافي من الزائرين.وكان العالم المتخصص في دراسات تاريخ مصر القديم، فلندرز بيتري، قد اكتشف المومياء خلال أعمال حفر في منطقة تبعد 90 ميلا جنوب العاصمة القاهرة، في يناير/كانون الثاني عام 1911

بي بي سي