بطيش: كلفة ربطة الخبز زنة 1000 غرام لا تتعدى الألف ليرة بسعر الصرف الجديد



اشار وزير الاقتصادي في ​حكومة​ تصريف الاعمال ​منصور بطيش​ الى انه مصرّ أكثر من أي وقتٍ مضى، على عدم المساس برغيف الناس. فالمعادلة واضحة "المساس ب​رغيف الخبز​ يعني المواجهة مع الناس، الذين هم في جلّهم فقراء". لا مجال للمساومة هنا، وما سيحصل بعد قرار الأمر الواقع، "أنني سأطبّق القانون". وهنا أيضاً "نقطة ع السطر".

ولفت بطيش في حديث صحفي، الى انه بطيش ينطلق في إصراره من الدراسة "الطازجة" التي قامت بها المديرية العامة للحبوب والشمندر ​السكري​، وقدّرت كلفة إنتاج ربطة الخبز زنة 1500 غرام بألف ليرة لبنانية. وهذه كلفة تترك هامشاً كبيراً من الربح لأصحاب الأفران أولاً وآخراً. ولمزيد من التأكيد، قام بطيش من خلال "فريق عمل" خاص بدراسة ميدانية أمس أكّدت المؤكّد: كلفة ربطة الخبز زنة 1000 غرام لا تتعدى الألف ليرة، حتى مع زيادة سعر صرف ​الليرة​ مقابل ​الدولار​. فحتى اليوم، لا يزال "الربح كبيراً". من هنا، لا مكان لإعادة النظر في سعر الربطة أو وزنها. الجواب نهائي من جانب وزير الاقتصاد. أما أصحاب الأفران فـ"تاركينهم لنشوف لوين بدهم يوصلوا".

وتابع بطيش قائلا "أنا سأطبق القانون، ولا أرى أنهم مظلومون، فهامش الربح مفتوح أمامهم". وثمة أدلة كثيرة تبدأ بربطة الخبز "اللي حقها ألف وعم يبيعوها بـ1500"، ولا تنتهي بأنواع المخبوزات الأخرى التي لا تخضع هي الأخرى للرقابة.


واستغرب بطيش سبب هذا الإصرار في الوقت الذي يخضع ​القمح​، وهو أهم مادة في صناعة الخبز، للدعم. هذا الدعم الذي يستحوذ على 12 مليون دولار من موازنة ​وزارة الاقتصاد​ البالغة 24 مليون دولار، أي أن نصف ​الموازنة​ يذهب إلى دعم القمح