· 

الجمعية اللبنانية للطب النفسي حذّرت من "المقاربة التبسيطية" لحالات الانتحار الأخيرة

نبّهت الجمعية اللبنانية للطب النفسي اليوم ، تعليقاً على حالات الانتحار التي شهدها لبنان أخيراً، من "المقاربة التبسيطية" للانتحار، وشدّدت على أنه "حالة معقّدة تتشابك فيها عواملُ عدّة" ولا يعود إلى سبب واحد،  موضحةً أن "الانتحار يحصل إذا كان وضع الشخص المعنيّ قابلاً اصلاً للتأثّرعلى المستوى النفسيّ"، إلاّ أنّ "الظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية تشكّل عاملاً  يؤدّي بحدّ ذاته إلى إضعاف الإنسان ودفعه إلى الانتحار".

 

وجاء في بيان أصدرته الجمعية: "على إثر تسجيل حالات انتحار عدّة في الأيام الأخيرة في عدد من المناطق اللبنانية، تودّ الجمعية اللبنانية للطب النفسي، وهي الجهة الوحيدة المخوّلة التحدث باسم جميع الأطباء النفسيين في لبنان، أن توضح المعطيات العلمية والطبية الآتية:

-          إن الانتحار لا ينطلق من رغبة في الموت، إذ أن غريزة الحياة قوية جداً لدى الإنسان، لكنه يعبّر عن رفض للعذاب والألم.

-         إن مقاربة انتحار إنسان لا يجوز أن تكون تبسيطية وأن توحي بأن ثمة عاملاً سببياً واحداً وراءه، إذ أن الانتحار حالة معقّدة تتشابك فيها عوامل عدّة.

إن لكلّ من الأشخاص الذين يقدمون على محاولة الانتحار أو ينتحرون فعلاً، قصّة شخصية مختلفة عن الآخر.

-         إن الانتحار يحصل إذا كان وضع الشخص المعنيّ قابلاً اصلاً للتأثّرعلى المستوى النفسيّ، غير إن الظروف المحيطة وخصوصاً تلك الاجتماعية والاقتصادية والسياسية منها، قد تشكّل عاملاً يؤدّي بذاته إلى إضعاف الإنسان ودفعه إلى اليأس وصولاً إلى الانتحار.

-         لا إحصاءات رسمية في لبنان عن الانتحار كما في الدول المتقدمة، غير إننا نلفت الانتباه إلى أن في إمكان المرضى الحصول على المساعدة المجانيّة إذ أنها متوافرة في عدد من عيادات الأطباء النفسيين أو في المستشفيات والمستوصفات، في كل أنحاء لبنان، أو تؤمّنها جمعيات ومنظّمات غير حكومية.

-         إن السبيل الوحيد لمكافحة الانتحار هو في الاعتراف بالمعاناة الإنسانية، وهذا غير ممكن إلاّ بطلب المساعدة وبالسعي إلى الحصول على هذه المساعدة من الأخصائيين الحقيقيين في مجال الصحة النفسية.

-         إن مسألة الانتحار تلقي كذلك الضوء على موضوع الصحة النفسية عموماً في لبنان، وما يعاني منه المصابون بأمراض نفسية من وصمة ومن نظرة ترى في المرض النفسي أمراً مخجلاً".