· 

الدورة العاشرة من مهرجان السينما الإيبيرو-أميركية في بيروت

يسرّ السفارة الإسبانية في لبنان ومعهد سرفانتس، بالإشتراك مع جمعية متروبوليس وبالتعاون مع سفارات الأرجنتين، والبرازيل، وتشيلي، وكولومبيا، وكوبا، والمكسيك، والأوروغواي، وقنصلية البيرو، تقديم الدورة العاشرة من مهرجان السينما الإيبيرو-أميركية، بين ١٤ و٢٠ تشرين الأول ٢٠١٩ في سينما متروبوليس امبير صوفيل، الأشرفية.

وتقدّم هذه الدورة الجديدة ٩ أفلام روائية طويلة، وهي أفلام ناطقة بالإسبانية أو البرتغالية، تعرض كلّها مصحوبة بترجمة الى الانجليزية.

 ويفتتح المهرجان بالفيلم المكسيكي (April’s Daughter)  Las Hijas de Abrilإخراج ميشال فرانكو، وهو الفيلم الحائز على جائزة لجنة تحكيم فئة "نظرة ما" في مهرجان كانّ السينمائي عام ٢٠١٧. وتدور أحداثه حول دراما عائلية بين أم وابنتها. ويختتم المهرجان بالفيلم الإسباني No sé decir adiós (Can't Say Goodbye) للمخرج لينو إيسكاليرا، والذي نتبع فيه ردود فعل شقيقتين حول نبأ قرب وفاة والدهم المريض. وقد حاز الفيلم على ٤ جوائز في مهرجان مالاجا السينمائي عام ٢٠١٧، من بينها جائزة أفضل سيناريو وجائزة أفضل ممثلة.

ومن الأفلام المنتظرة في هذه الدورة، الفيلم البرازيلي  Bacurauللمخرجان كليبير مندونسا فيلو وجوليانو دورنيليس، الحائز على جائزة لجنة التحكيم في مهرجان كانّ السينمائي ٢٠١٩. وتدور أحداث الفيلم في المستقبل القريب، في قرية في عمق الريف، تقع تحت سيطرة قوة غامضة.

للجمهور اليافع ومحبّي سينما التحريك موعد مع الفيلم الأوروغوياني  Selkirk, el verdadero Robinson Crusoe (7 Sea Pirates) الذي يعرّفنا على القرصان "سيلكيرك"، وهو يبحث على الكنوز. عندما يتخلّى عنه الكابتن "بولوك" في جزيرة غير مأهولة، يكتشف نظرة جديدة على العالم ويتعلّم سبل البقاء على قيد الحياة وحده، ليصبح "روبنسون كروزو" الفعلي.

ولا يزال مهرجان السينما الإيبيرو-أميركية محافظاً على مكانته الخاصة على خارطة النشاطات السينمائية في بيروت، عبر تميّزه في تعريف المشاهد على سينما جديدة ومغايرة يصعب مشاهدتها في الصالات التجارية.

سعر البطاقات: 8,000 ليرة لبنانية للفيلم الواحد