لوحة جدارية ضخمة تأخذ اللبنانيين في "رحلة" العمر 

تمثّل  اللوحة الجدارية متاهة حيث يتشابك عدد من الحيوانات والمخلوقات الوهمية
تمثّل  اللوحة الجدارية متاهة حيث يتشابك عدد من الحيوانات والمخلوقات الوهمية

في مبادرة فريدة تقع ضمن سياسته الداعمة للفن، أزاح بنك بيمو الستارة عن لوحة جدارية ضخمة بعنوان "ميلا"، في ساسين الأشرفية في 3 تشرين الأول 2019. بالتعاون مع "Art of Change"، الشركة المحلية ذات الامتداد العالمي التي تلتزم بتمكين الناس والمجتمعات من خلال الترويج للفن وجميع الفوائد الإيجابية التي يمكن أن يحققها، وذلك بهدف رفع مستوى العقليات وإثراء الروح الفنية، رسم "ميلا" الفنان إيهاب أحمد الذي حضر حفل الإطلاق إلى جانب عدد كبير من الشخصيات الرسمية والمهمة، رجال الأعمال، فنانين، أهل الصحافة والمؤثرين الاجتماعيين على مواقع التواصل الاجتماعي...

وتمثّل  اللوحة الجدارية متاهة حيث يتشابك عدد من الحيوانات والمخلوقات الوهمية. وأراد الفنان أن يسلّط الضوء على التحالف القوي الذي تخلقه المخلوقات بهدف إيجاد الطريق الذي سيخلصها من الحياة الواقعية ويوصلها إلى عيش الواقع الذي لطالما حلمت به، حلم يبعث السلام حيث يستمتع الجميع بحفل كبير فيه الكثير من الفرح، الحب والسلام. هذه الفكرة، الممثلة في اللوحة والموجودة في قلب المدينة، تشكّل دعوة للشعوب لتحقيق أحلامهم، وتحية لكل الأحبّة الذين تركوا الحياة ولكن أحلامهم لا تزال حية.

إضافةً إلى ذلك، تهدف المبادرة إلى تحسين المدينة من خلال رسالة مؤثّرة، قصّة وفنّ في متناول الجميع. وهذا بالتحديد سبب دعم بنك بيمو الفنّ في كافة أشكاله، فهو طريقة تعبير لسرد قصّة، إيصال فكرة أو شعور. فالفن هو عنصر أساسي من هوية بنك بيمو، بحيث يعترف بالتأثير الاجتماعي الإيجابي للفن على حياة الشعب وصحّة المجتمع.

ويشدّد رئيس مجلس إدارة بنك بيمو الدكتور رياض عبجي على "شجاعة المشاعر"، فقوّتها وتأثيرها الإيجابي الكبير على المجتمع ضروريتان.

وعطفاً على الاستراتيجية الداعمة للفن، يستعدّ بنك بيمو لإطلاق مركز مخصّص لـ"الفن والثقافة" داخل مقرّ البنك وسيعلن عن التفاصيل في عام 2020.