· 

حان وقت الحب, الرومنسية والمغامرات.. اليوم وليس غداً


تخيلوا معنا هذا السيناريو: استفقتم في الصباح الباكر ولم تجدوا نصفكم الثاني قربكم او روتينكم اليومي على حاله. كل شيء تغير من حولكم وما كان صحيحاً بالأمس بات محض خيال اليوم ولا يمت للحقيقة بصلة.. أقله بالنسبة لكل من يتواجد حولكم. وحدكم تعرفون ان ما يجري ”مستحيل“ ولكن لا أحد سيصدقكم.


الحالة مأساوية, يجب الإقرار بذلك, لكن في الفيلم الفرنسي الجديد Mon Inconnue يتحول الأمر الى مواقف كوميدية ومثيرة للإهتمام للجميع باستثاء رفاييل الذي تحول, وبالمعنى الحرفي, في ليلة وضحاها من كاتب متزوج من امرأة، ضحّت كثيراً من أجله، وشهير حول العالم الى استاذ عازب في ثانوية في حي فقير في باريس.


رافاييل ومنذ سنوات الدراسة يكتب القصص العلمية المشوقة ويحلم بأن يصبح روائياً شهيراً ويلتقي بحب حياته أوليفيا, عازفة البيانو المغمورة, ويعيشان قصة حب ”مثالية“ الى أن تحل تلك الليلة عندما تنقلب الأمور رأساً على عقب ومن كان مشهوراً يصبح مغموراً وزوجة رفاييل التي كانت تحلم بالنجاح تغدو ذات شهرة عالمية مع معجبين يلاحقونها من مدينة الى مدينة, لكن في هذه الحياة الموازية تكون على علاقة حب بمدير أعمالها مما يزيد من استحالة استعادتها كزوجة لرفاييل.


بينما يضيع رفاييل في عالمه الجديد تبدأ قصة رومانسية جديدة مختلفة عن السابقة وخالية من الأحكام المسبقة وخلال هذه الرحلة يكتشف رفاييل ان كل ما كان يعتقد به, أو يظنه كاملاً, ما هو الا وهم وحب أناني يكبلّ زوجته ويحدّ من طموحاتها..


Mon Inconnue, حتى اسم الفيلم يلعب على التناقض ”مجهولتي“ اذ كيف لشخص مجهول أين يصبح ”لي“ وأعرفه بشكل جيد؟ 


الفيلم من اخراج هوغو  جيلان, الذي قدم سابقاً 

Demain Tout Commence  

الذي حقق نجاحاً غير مسبوق على شباك التذاكر في فرنسا, ومن بطولة فرانسوا سيفيل وجوزفين جابي التي حضرت خصيصاً من فرنسا لحضور العرض الأول في بيروت


يخلط الشريط بشكل ذكي وأنيق الكوميديا, قصص الحب والخيال العلمي, ويرتكز على خطأ يرتكبه البطل فيزيد من البعد الانساني, والفلسفي, للفيلم في قالب كوميدي ومشاهد مضحكة جداً..


العوالم الموازية موضوع تتطرق له عادةً السينما في هوليوود، وفي الأفلام الرومانسية يتحول الى بعدٍ جديد كلياً ومثير للانتباه وهذا بالتحديد ما سيحاول الفيلم القيام به وفتح المجال للتفكير بالعالم, الحالي, الذي نعيش فيه وإن كان مثالياً حسب ما نعتقد انه صحيح وكامل.

 

يبدأ عرض الفيلم في الصالات اللبنانية اليوم

 


Write a comment

Comments: 0