· 

سقلاوي في لقاء الملاك العالي في "الريجي": خطتنا السنوية ستُبنى على أسس علمية تراعي الوضع الاقتصادي المستجدّ

 

أقامت إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية "الريجي" بالتعاون مع معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي- وزارة المال، لقاءها السنوي السادس للملاك العالي الذي وضعت خلاله مسودّة الخطة السنوية للإدارة للسنة المقبلة، وشدّد رئيس "الريجي" مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي خلال اللقاء على أن هذه الخطة ستكون "مبنية على أسس علمية تراعي الوضع الاقتصادي المستجدّ".

وتم خلال اللقاء  الذي أقيم على مدى يومين في مقرّ الإدارة في الحدث، توزيع الشهادات على المشاركين من "الريجي" في برنامج التطوير القيادي والإداري الذي أقيم في الجامعة الأميركية في بيروت، بهدف تعزيز المهارات القيادية للملاك العالي والمتوسط وتعميق مفاهيم الإدارة والتخطيط.

 

سقلاوي

 

وفي كلمة ألقاها افتتاحاً للقاء، لاحظ سقلاوي أن "المحرّكات التي تقود عمل الريجي هي القدرة والإرادة والمعرفة". وقال: "من خلال مثلث المقوّمات هذا استطعنا ان نحافظ على التميّز في الريجي على مدى 26 عاماً من الإصرار والتحديات والإنجازات، وإننا لواثقون بأننا، من خلالها مجتمعةً، نستطيع أن نحقق الكثير، لا بل أكثر". وأضاف: "القدرة موجودة إذ نحن نمتلك المقومات المادية والموارد التقنية والطاقات البشرية ولدينا الرعاية والدعم من وزارة المال،  والإرادة متجلية في فريق عملنا القادر على اتخاذ القرار، والذي لديه كل الرغبة بالتغيير والتطوير المستمر والتحسين المستدام، اما المعرفة فهي مستوى الادراك والوعي الذي بنيناه ونستمر في صقله من خلال التجربة والتدريب والتعلم وبناء وتطوير القدرات". وتابع: "إن كان لنا ان نستمر ونرتقي أكثر نحو التميز والاحتراف، فعلى استثمارنا في التدريب وادارة المعرفة ان يوازي اي استثمار عملي آخر نقوم به".

واشار إلى أن "الجانب المعرفي احتل حيّزا كبيراً في خطط الريجي وموازناتها  ونشاطاتها في السنوات الستّ المنصرمة، وكان لمعهد باسل فليحان وفريق عمل الريجي الدور الأكبر في انجاز اكثر من 150 دورة تدريبية وتدريب اكثر 2000 متدرب داخل وخارج لبنان". 

ورأى أن "ما ميّز هذه التجربة  التدريبية انها كانت مبنية على احتياجات مدروسة واهداف واضحة وروزنامات سنوية محددة، وقد تحول العديد من ورش العمل الى مشاريع ملموسة ومبادرات تصحيحية". وأوضح أن "الريجي" بصدد "دراسة اثر هذه الدورات والعائد الاستثماري لها على تطوّر العمل فيها".

وإذ أكّد أن مسودّة خطة العام المقبل التي ستوضع خلال اللقاء ستكون "مبنية على أسس علمية تراعي الوضع الاقتصادي المستجدّ". وأضاف: "تحدياتنا اليوم اكبر، ومواردنا اكبر، وعلينا ان نصقل معرفتنا ومهاراتنا في التخطيط والادارة والتواصل فمسؤوليتنا كبيرة تجاه مؤسستنا وموظفينا وتجاه اقتصادنا الوطني ومجتمعنا المحلي، وكل خطوة ناقصة تعيدنا الى الوراء أشواطاً".

وختم مؤكداً الالتزام "بالتدريب المستمرّ وبالاستثمار في الرأسمال البشري وبتعزيز التعاون مع معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي".

 

بساط

 

أما رئيسة المعهد السيدة لمياء المبيّض بساط، فاشارت إلى أن التدريب في النصف الأول من هذه السنة شمل 200 متدرب من "الريجي"، مشيرة إلى تنظيم ثلاث شهادات متخصصة. واضافت: "لقد نظمنا معاً للمرة الأولى في القطاع العام برنامجاً متخصصاً في القيادة والإدارة". ودعت بساط الملاك العالي في "الريجي" إلى "التخطيط بطريقة متجددة في الظروف الاقتصادية  والمالية التي يمرّ بها لبنان". 

 

الخطة السنوية

 

وتمّ وضع الخطة السنوية للإدارة بمساندة الخبير المتخصص المدير العام لشركة HR Works شارل صليبا، 

بعد التعمق في التحديات المرتبطة بالتخطيط الاستراتيجي والخطط التشغيلية، والتفكير المشترك في خطط المديريات والوحدات للعامين 2020-2012.