فنيانوس: "لبنان يتحضر لقفزة نوعية على مستوى البنى التحتية"


افتتحت نقابة وسطاء النقل الجوي والبحري والبري في لبنان مؤتمرالاتحاد الدولي لوسطاء الشحن في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط، في 24 حزيران بعد فوز لبنان باستضافة المؤتمر للمرة الاولى من خلال عملية تصويت مكثّفة جرت في المؤتمر العالمي للاتحاد الدولي لوسطاء الشحن في الهند في شهر تشرين الأول سنة 2018.

 

برعاية دولة الرئيس السيد سعد الحريري، بالتعاون مع الاتحاد الدولي لوسطاء الشحن في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط وبالتنسيق مع وزارة الأشغال العامة و النقل و غرفة التجارة و الصناعة في بيروت و جبل لبنان و برعاية من مرفأ بيروت والميدل إيست وBCTC والقطاع الخاص، ينعقد المؤتمر تحت عنوان "نحو 2025 :أحدث الاتجاهات والمبادرات لتحفيز قطاع الشحن والإمدادات اللوجستية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" يومي  24، 25 حزيران، 2019 في فندق فينيسيا، بيروت.

 

واستقبل المؤتمر عدد من الفعاليات الحكومية والخاصة والدبلوماسية والتقنية المعنية بقطاع الشحن.


وخلال الجلسة الافتتاحية، قال رئيس نقابة وسطاء النقل الجوي والبحري والبري في لبنان السيد عامر القيسي: "نؤمن بأن استضافة المؤتمرات المُثمرة مثل مؤتمرنا اليوم، يُحفّز إنشاء العلاقات طويلة الأمد بين شركاء محليين وإقليميين، ما سيؤدي إلى ازدهار الاقتصادات الجماعية.


إن العالم الذي نعيش فيه تنافسي للغاية في طبيعته ولا مكان فيه إلا للأصلح. من المهم إذاً أن نبقى متيقظين وفي الصدارة والاستفادة من الاضطرابات التكنولوجية مثل Uber للشحن والطيارات من دون طيار التي لديها القدرة على إعادة هيكلة قطاع الخدمات اللوجستية كما نعرفه".

 

أما معالي وزير الاتصالات السيد محمد شقير فاكتفى بالقول: "أهلاً وسهلاً بكم في بيروت، عاصمة المعارض والمؤتمرات والجمال والثقافة. لا شكّ أن هذا القطاع مهم كثيراً وهو بأيادي أمينة ونحن نفتخر بإنجازات وزارة الأشغال في هذا السياق".

 

من ناحيته، قال ممثّل رئيس مجلس الوزراء السيد سعد الحريري، معالي وزير الأشغال العامة والنقل السيد يوسف فنيانوس: "إن طريق الحرير التي تكلّم عنها رئيس الـFIATA نتابعها بدقّة وبالتفاصيل لأن مرفأ بيروت، وطرابلس وصيدا الوجهة الأساسية لطريق الحرير وهذا وعد سأفي به إنشاءالله.


مما لا شك فيه أن تنظيم المؤتمر في بيروت هو إنجاز كبير يسجّل للنقابة لأهميته في إعادة تركيز دور لبنان المحوري في  عمليات الشحن في المنطقة وبشكل خاص كصلة وصل بين الشرق والغرب.


لبنان يتحضر لقفزة نوعية على مستوى البنى التحتية لا سيما ما يتعلق منها بالنقل والشحن من مرافئ ومطارات وشبكة أوتوسترادات وسكك حديد وغيرها، ذلك مع نجاح الحكومة اللبنانية في مؤتمر سيدر باستقطاب 11،8 مليار دولار لإطلاق أكبر عملية لإعادة تطوير البنى التحتية في لبنان".

 

وقال رئيس FIATA السيد بربر بادات: "نظّمت النقابة اجتماعاً إقليمياً للقطاع بهدف تأمين الفرصة لكل المشاركين في مناقشة مواضيع أساسية لتطوير التجارة الأقاليمية بين مؤسسات ووفود واعدة مشاركة في المؤتمر".

 

من جهته قال القائم بأعمال رئيس مجلس إدارة RAME، السيد بازيل بيترسون: "يجب تهنئة الحكومات في المنطقة على عملهم في القطاع، أما نقابة وسطاء الشحن في لبنان يجب أن تواصل على تأمين الامتياز والخدمات الاسثنائية في كافة القطاعات في الاقتصاد. إن مستقبل القطاع في أياديكم، فلا يجب أن تُتّهموا من قبل الأجيال الصاعدة بأنكم لم تُعروا اهتماماً لتطوير المهارات".

 

 

يناقش هذا المؤتمر الإقليمي على مدى يومين آخر المستجدات والتطورات في قطاع الشحن والفرص المتاحة في المنطقة لتطوير هذا القطاع وتحفيز الشراكة المحلية والإقليمية، بالإضافة إلى مواضيع متعلقة بمكننة هذا القطاع ومستقبل الشحن الذكي والدور الريادي الذي يطمح لبنان لتحقيقه في هذا المجال. ويشكّل مؤتمرFIATA - RAME 2019  في بيروت، الحدث الأبرز للتلاقي ولتبادل المعرفة ولخلق التحالفات بين الشرق الأوسط وإفريقيا والعالم أجمع.