حفل اطلاق كتاب عبير الفكر في الشعر والنثر


أطلق المؤلف والشاعروأستاذ اللغة العربية فوزي الدكاش نتاجه وديوانه الجديد وتحت عنوان عبير الفكرفي الشعر والنثروذلك في مدرسة مار يوحنا العقيّبة برعاية وحضور صاحب السيادة النائب البطريركي العام على منطقة جونية المارونية المطران أنطوان نبيل العنداري ، النواب نعمت افرام ، شوقي الدكاش ، شامل روكز ، روجية عازار، الدكتور توفيق مرعب ممثل النائب فريد هيكل الخازن ، الوزيرين السابقين سليم الصايغ وسجعان القزي ، المطرانين سمعان عطا الله ويوحنا رفيق الورشا ، معاون مفتي جبيل وكسروان الشيخ محمد حيدر، فاعليات رسمية ، ديبلوماسية ، قضائية ، أمنية ، حزبية ، نقابية ، تربوية ، ثقافية ، اجتماعية ، اقتصادية ، دينية ، اجتماعية ، فنية ، رياضية ، خيرية ، رؤساء بلديات ومخاتير وأهل الصحافة والاعلام .


وقدّمت الحفل الاعلامية ناتالي مبارك بو كرم بكلمة ترحيبية ، تلاها مدير المدرسة المستضيفة الأب روبير الدكاش الذي حيّا الاستاذ فوزي المتكل على الله تعالى وكونه يزرع الحب والخير والجمال ولا يعرف قلبه البغض والشر والقباحة وشعاره قول الكتاب المقدس بأن الانسان يحصد ما يزرع وان اللذين يزرعون بالدموع يحصدون بالترنيم ، وطوبى للمعرفة التي تحوّلت الى ينبوع محبة معك ومصدر خير وبركة وحيث البحث عن الذات وعن الانسانية الحقيقية .

وكانت كلمة لرئيس بلدية العقيبة جوزيف الدكاش الذي أكدّ على ان صاحب الدعوة متميزبطابع الخدمة وكونها بالنسبة له واجب انساني وجداني ومنذ قدومه الى الحياة ، وفي شرعه انها نعمة سماوية وفضيلة عند من قدرّه الله عليها وأدّاها بملء قناعته ورضاه .


وتلاه النائب البطريركي المطران الورشا الذي هنأ خلالها صاحب الدعوة على كتابه وديوانه الجديد والذي هو حديقة جميلة تجمع أنواع مختلفة من الأزهار وحيث يتنشق القارىء أريج السحر وعبير الجمال ورائحة عطرالفكرالذي يفوح في سماء الشعر والنثر ومثل قوس القزح حيث الشخصية الفريدة ، الحضور العذب ، القلب النابض بالحب ، المشاعر الراقية كالنسيم ، العقل المشبع بالعلم ، الفكر النيّروالضميرالمرهف.


ثم تلا الشاعر بطرس فارس ضو قصيدة بالمناسبة .

وكلمة للوزير السابق قزي الذي شدّد بأن نتاج كتاب عبيرالفكر هو توثيق السيرة والمسيرة ، وهذا الكتاب هو الرجل أسلوبا" ومضمونا" وأسلوب النثر والشعر وتنشقّ العبير ، أما مضمونه فهو رحلة في حياة جميلة تفوح بالمحبة والعشق ، بالنضال والتعب ، باللهفة لخدمة الأخرين وحيث الوفاء والافتخار بالمميزين والمنتصرين والمستحقين .

وثم كلمة لراعي الاحتفال المطران عنداري الذي وصف النتاج والمولود الجديد بأنه من الذخائر الجديدة والقديمة ، وكونه مشبّع بالوفاء للرب ولمن ربّ وأحب ،بالمواقف والخواطر و تأملات الوجدانية ، بالتجارب والاختبارات الحياتية ، وفيه من اللوحات ، الوطنيات ، الروحيات ، الغزليات ، المقتطفات والتي سكبها الشاعر المرهف والخطيب الملهم وليجمع المضمون بالصورالأدبية والتي توزعت بين الرمزية والواقعية والرومنسية .


وتلاه بكلمة لأحد طلاب المكرّم وهو البروفسورغسان الاعورالذي حيا استاذه بشهادة و بتحية اكبار وتقدير وحيث خرّج أجيال رفعت اسم الوطن عاليا" وكذلك على عطاءاته ومثابراته الدائمة وفي مسيرته الأدبية والثقافية الفائحة .


والكلمة الختامية للمؤلف فوزي الدكاش الذي شكر الحاضرين والمحاضرين جميعا"ومدير المدرسة المستضيفة الحفل الأب دكاش وحيث سبق له أن حمل في هذا الصرح شرف التعليم والتربية ، وأضاف ان في القلب أمل ودعاء كما في قلوب الغيارى الطيبين بان تستمر رحلة الألف ميل مكللة بالخير واليمن والبركة ، وللجميع عميق الشكر والامتنان وخالص المحبة والتقدير وادامة الله بخير ودعاء وطيب وفاء وعاش الجميع وعاش لبنان .


وفي الختام تم تقديم درع تذكاري كناية عن أرزة لبنان وهدية تذكارية للمؤلف الدكاش وألتقطت الصورة التذكارية وبالاضافة لتوزيع كتاب المؤلف على جميع الحاضرين ومن ثم قطع قالب الحلوى وشرب نخب المناسبة .


 

Write a comment

Comments: 0