4G و5G بسرعة وصلت إلى 2.7 غيغابايت بالثانية

Telecom و Samsung تنجزان اختبار الاتّصال الثنائي لشبكتي 4G و5G بسرعة وصلت إلى 2.7 غيغابايت بالثانية (Gbps) إنّه إنجاز سبّاق في هذا المجال للاستفادة القصوى من قدرات شبكتي 4G و5G مجموعتين في خطوةٍ تمثّل هندسة شبكة العالم الحقيقي في المراحل الأولية لاعتماد تقنية الـ5G.
Telecom و Samsung تنجزان اختبار الاتّصال الثنائي لشبكتي 4G و5G بسرعة وصلت إلى 2.7 غيغابايت بالثانية (Gbps) إنّه إنجاز سبّاق في هذا المجال للاستفادة القصوى من قدرات شبكتي 4G و5G مجموعتين في خطوةٍ تمثّل هندسة شبكة العالم الحقيقي في المراحل الأولية لاعتماد تقنية الـ5G.

أعلنت شركتا SK Telecom (SKM في بورصة نيويورك) وSamsung Electronics اليوم أنّهما أتمّتا بنجاح اختبار قابلية التشغيل البيني لجهاز الشبكة عبر تطبيق تكنولوجيا الاتّصال الثنائي التي تستخدم شبكتي 4G و5G المزوّدتين من قبل شبكة أعمال Samsung. وتُعرف هذه التقنية أيضاً بإسم تكنولوجيا "E-UTRAN لاتّصال الراديو الثنائي الجديد (EN-DC)" المرتكزة على معيار اتّصال الراديو الجديد 3GPP 5G.

 

وخلال الاختبار، نجحت الشركتان بتحقيق سرعة بيانات وصلت إلى 2.65  Gbps على الهاتف الذكي الذي يعمل على شبكة 5G، وذلك عبر دمج سرعة 1.5 Gbps على شبكة 5G باستخدام تردّد 3.5 غيغاهيرتز (GHz) (عرض النطاق التردّدي 100 ميغاهيرتز MHz) وسرعة 1.15 Gbps على شبكة LTE باستخدام تردّدات 1.8 GHz، و2.1 GHz، و2.6 GHz (عرض النطاق التردّدي 65 MHz)، وهي كلّها مخصّصة للاستخدام التجاري من قبل SK Telecom.

 

وقد أجري الاختبار في مقرّ شركة Samsung Electronics الواقع في سوان، كوريا الجنوبية واستخدم حلول NR المتكاملة التجارية لشبكتي 4G و5G التي طوّرتها Samsung وأمّنتها لخدمات المشغّل الحالية. وبالإضافة إلى ذلك، استخدمت الشركتان تقنية vCore المطوّرة من قبل Samsung والتي تشغّل شبكتي 4G و5G بشكل متزامن، إلى جانب هاتف Galaxy S10 5G الذي تمّ إطلاقه الشهر الماضي، وهو أوّل هاتف ذكي من Samsung يعمل بشبكة 5G.

 

وستتمكّن SK Telecom بشكل خاصّ من تعزيز سرعة نقل البيانات الإجمالية بنسبة %80 عبر الاعتماد على الاتّصال الثنائي لشبكتي 4G و5G. وسيسمح ذلك للمستخدمين الذين يتمتّعون بتغطية شبكة 5G بتحميل فيديوهات فائقة الدقّة يبلغ حجمها 2 غيغابايت في غضون 6 ثوانٍ فقط، بالاضافة الى فيديوهات الواقع الافتراضي بدقّة 4K يبلغ حجمه 10 غيغابايت في أقلّ من 30 ثانية.

 

وقد أثبتت الشركتان إمكانية إيصال سرعات متعدّدة الغيغابايتات للأجهزة العاملة على شبكة 5G، مع التركيز على تأمين خبرات سلسة للمستخدمين. فأينما كان المشتركون بخدمات الجوّال، بدون أن يكونوا محدودين بمناطق خدمات شبكتي 4G و5G، يمكنهم أن يتوقّعوا خدمةً سلسة، ومتناسقة، ومستقرّة. وفي المراحل الأولى من حقبة شبكة الـ5G، تُعتبر القدرات المندمجة لشبكتي 4G و5G من القوى المهمّة لشركات المحمول حتّى تتمكّن من زيادة خصائص شبكة 5G إلى أقصى قدراتها: سرعة فائقة، ووقت استجابة منخفض، واتّصال واسع النطاق، وذلك عبر الاعتماد على تغطية شبكة 4G المنتشرة على صعيد كبير.

ويمثّل نجاح هذا العرض الذي قدّمته SK Telecom وSamsung مخطّطاً للتطبيق الأوّلي لتقنية 5G، ويبشّر بدرب سريع، ومستقرّ، وفعّال نحو الوصول إلى خدمة 5G قائمة على مقاربة ثنائية تجمع شبكتي 4G و5G.

 

وليس هذا النجاح إلّا جزءاً جديداً من تعاون مستمرّ بين SK Telecom وSamsung على مدى سنين طويلة. وبفضل تركيز الشركتين على الإطلاق المبكر لشبكة 5G في الأسواق، نجحتا في التشبيك المشترك بين 4G و5G لأوّل مرّة في العالم في العام 2017، بالإضافة إلى نجاحهما في أوّل تجربة في العالم لنواة الجيل القادم 5G (5G NC) في حزيران/يونيو من العام 2018. وقد تضمّنت هذه التجربة الأخيرة فصلاً بين مستويات التحكّم والمستخدم وتنفيذ وظائف الشبكة الإفتراضية (VNF) القائمة على معيار الدفعة 15 (release 15) من تكنولوجيات ال 3GPP. وإنّ هذه الجهود المتكافلة هي التي جعلت من Samsung شريكاً أساسياً لـSK Telecom في الإطلاق الناجح لخدمة 5G للاستخدام التجاري في كوريا في الأوّل من كانون الأوّل/ديسمبر 2018.