"الكتلة الوطنيّة": ترسيم الحدود ركيزة لاستعادة لبنان مزارع شبعا

لفت "حزب الكتلة الوطنيّة اللبنانيّة" إلى أنّ كرامة الدول تقاس بمدى محافظتها على سيادتها وتمسّكها بها. وأكّد موقفه الدائم لجهة عدم قبوله بالتفريط بأيّ شبرٍ من الأرض اللبنانيّة وخصوصاً في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا بعد القرار الأميركي-الإسرائيلي في شأن الجولان السوري المحتل.

وشدّد "حزب الكتلة الوطنيّة"، في بيان، على أنّ تثبيت ملكيّة لبنان لهذه المنطقة المحتلّة غير ممكن إلا بترسيم الحدود وهو ما يجب السعي إليه بمساعدة الأمم المتّحدة. وإذ ذكّر بأنّ وثائق كثيرة تؤكّد لبنانيّة مزارع شبعا، أوضح أنّ معظم أراضيها مسجّلة في الدوائر العقاريّة اللبنانيّة وهناك خرائط تثبت ذلك، بغض النظر عن حقيقة الموقف السوري الملتبس لهذه الجهة.

وأعرب الحزب في ختام بيانه عن أسفه الشديد لبيان القمّة العربيّة في تونس الذي اكتفى بعبارات التضامن والدعم والحرص. واعتبر أنّه كان من الواجب أنْ يتضمّن آليّات ضغط وتهديد أقلّها قطع العلاقات الدبلوماسيّة لإعادة تصويب الأمور بشأن الجولان.

 

Write a comment

Comments: 0