آرت دبي يفتح أبوابه غداً، 20 مارس 2019

 

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل كتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يعود آرت دبي، الحدث الثقافي والفني الأهم في الساحة الفنية الاقليمية لتكون النسخة الثالثة عشر النسخة الأكثر عالميةً بمشاركة 92 معرضاً من 42 بلداً من حول العالم. ويفتح آرت دبي 2019 أبوابه من 20 – 23 مارس في مدينة جميرا.


تتضمن نسخة هذا العام إضافات جديدة مثل إضافة قاعة عرض جديدة بعنوان بوابة والتي تسلط الضوء على الأعمال الفردية من وعن الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والجنوبية وأفريقيا وأمريكا اللاتينية (أو ما يعرف بالجنوب العالمي) بالإضافة إلى قسم الإمارات الآن الجديد     والذي يبحث في التفاعل الفني المحلي للقضايا الراهنة والحوار الإبداعي المحلي داخل خارج المؤسسة الفنية وكذلك منتدى الفن العالمي (مارس 20 – 21) الذي يحظى بإعجاب النقاد العالميين.


    وقال بابلو ديل فال، المدير الفني لآرت دبي: "يواصل آرت دبي تقديمه للمحتوى الأصيل ليعيد تعريف مفهوم المعارض الفنية وليساهم في إثراء المشهد الثقافي المحلي والاقليمي. نحن هنا نمثل عالماً فنياً شمولياً وعالمياً بحق يحتفي بجذوره الفنية الاستكشافية وبتطوير رؤى فنية جديدة وبديلة وببناء المجتمعات الفنية وتوليد الأفكار وتبادل الثقافات. ولا نشهد عادة تمثيلاً متجاوراً للجغرافيات والمعارض والفنانين والمدارس والمناهج الفنية كما نراها هنا منخرطة في حوار واحد موسع. نحن نأمل أن نشهد استكشافات جديدة وتناغم حوارات متباينة هنا."


وترحب النسخة الأكثر عالمية بأكثر من 500 فنان يمثلون 80 بلداً ضمن أقسام آرت دبي 2019 الأربعة الرئيسية:     آرت دبي كونتمبراري للفن  المعاصر، وأرت دبي مودرن للفن الحديث،   وبوابة،  ورزيدنتس للإقامة    الفنية. ويعرض آرت دبي كونتمبراري هذا العام 59 عملاً من 34 بلاداً ضمن قاعتيه ليقدم أعمال بعض من أشهر الفنانين المعاصرين. فيما يتميز آرت دبي مودرن بكونه المنصة التجارية الوحيدة في العالم التي تعرض أعمالاً متحفية لأساتذة الفن الحديث من القرن    العشرين من مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا ويتجاور هذا العام قسم آرت دبي مودرن مع آرت دبي كونتمبراري لتوفر للزائرين فهماً معمقاً للتاريخ الفني في المنطقة.


ويشهد آرت دبي 2019 ضمن فعالياته لهذا العام إطلاق النسخة الأولى من معرض بوابة ليسلط الضوء على مشاريع فنية لعشرة فنانين منفردين أو معارض تتمحور أعمالها حول الجنوب العالمي لتناقش مواضيع مثل الهجرة العالمية، والهيكليات الاجتماعية والاقتصادية، والهوية المجتمعية ليضيف هذا القسم إلى التنوع    الفكري والثقافي الذي يحتفل به آرت دبي. ويقدم برنامج     رزيدنتس للإقامة الفنية 12 معرضاً مشاركاً في هذه النسخة والذين اختاروا ممثليهم من الفنانين ليقضوا 4 – 8 أسابيع في الامارات ليتعرفوا على الساحة الفنية المحلية وينتجوا أعمالاً فنيةً تعكس تجربتهم الاماراتية لتعرض    خلال أيام المعرض. فيما تقدم المجموعة الفنية البرازيلية     أوبافيفارا! عملاً    تفاعلياً موقعياً على أرض جزيرة الحصن تحت عنوان "سولاروكا" في عمل تندمج    فيه المفردات البرازيلة والشرق أوسطية لتشجيع الحوار الثقافي وتوفير نقطة التلاقي والتحاور الأمثل لزوار المعرض من مختلف الثقافات.


وتشمل برامج آرت دبي الحوارية عقد النسخة الثالثة عشر من منتدى الفن العالمي والذي يجمع نخبة من الخبراء والمتحدثين لمناقشة موضع هذه النسخة "هل المدرسة مصنع؟" فيما تعقد ندوة مودرن تحت عنوان "الملتقيات الثقافية للحداثة" حيث تحاول تسليط الضوء على خارطة التوجهات والتغييرات الثقافية الناتجة عن الحركة الفنية الحداثية في أربعة مدن رئيسية في المنطقة أثناء القرن العشرين وهي بغداد وبيروت وداكار ولاهور. وتقام ندوة مودرن هذا العام بصيغة جديدة على شكل محاضرات "قيّمة" مدة كل منها ساعة.


يفخر آرت دبي لكونه الملتقى الاقليمي الأكبر للفنون والثقافات والمعرض الأبرز للفنون المعاصرة والحديثة من المنطقة خارج النطاقات التقليدية للمعارض الفنية حيث يعزز برنامج آرت دبي من سبل تبادل الأفكار والآراء بين    الثقافات المختلفة من حول العالم. وتعزيزاً لدوره كنقطة التقاء المجتمعات الفنية من مختلف أنحاء العالم، يستضيف آرت دبي 2019 عدداً غير مسبوق من جامعي الفنون والمؤسسات الفنية وسيطلق برنامجاً تدشينياً    جديداً بعنوان "برنامج القيّمين لتبادل الأفكار" لتعريف    القيّمين العالميين بالمؤسسات الفنية والمنصات الشبابية في الإمارات.


من جهتها،  قالت كلوي فياتسو، المديرة الدولية لآرت دبي: "أكد ممثلو أكثر من 130 مؤسسة دولية حضورهم الى المعرض من مدراء متاحف وقيّمين فنيين من مؤسسات عالمية مرموقة بالإضافة إلى أفراد عاملين في العديد من المنظمات العالمية غير الربحية وممثلي برامج البينالي وغيرهم من متخصصي الفنون من حول العالم. نحن نهدف إلى تفعيل شبكة المعارف المحلية والإقليمية والعالمية لإثراء الحوار الثقافي المحلي وتعزيز هوية المعرض باعتباره نقطة التقاء    متعددة الثقافات. ونتطلع قدماً لانبثاق حوارات طويلة الأمد عابرة للقارات لتمكين المبادرات التعاونية في المستقبل."


يستقطب آرت  دبي جمهوراً عريضاً ومتنوعاً بحكم التنوع الفريد الذي يقدمه من خلال برامجه المجتمعية المصاحبة للمعرض مثل برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار والذي    يشجع الجيل القادم على التعرف على الفنون والتواصل معها، وعروض الأداء الحي التي يقدمها معهد كونستهول    ليسابون     للفن المعاصر للاحتفال بالروح الجماعية، بالإضافة إلى معرض "للتسامح تاريخ" لصور خاصة ونادرة من مجموعة صاحب السمو    الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم،    ولي عهد دبي، والتي تقدم حواراً مرئياً فريداً للمنطقة من حقبة ستينيات وسبعينيات القرن المنصرم، وكذلك عرض     مجموعة كامبس آرت    دبي:    "أيتها المرآة المعلقة على الجدار: الفن المعاصر في المدينة".


وتتضمن برامج    آرت دبي معارض جديدة للشركاء الرئيسيين حيث أوكلت مجموعة  جوليوس  باير، المجموعة    الرائدة في العمل المصرفي الخاص السويسري، إلى الفنانة الفرنسية المغربية الأصل   شروق هريش مهمة إنشاء  معرض حصري في ردهة المجموعة في آرت دبي والإشراف عليها لتأخذ الزوار في "رحلة مرسومة عبر آثار الحاضر" لتبني جسراً ثقافياً بين سويسرا ودبي. فيما تشارك     بياجيه بمعرض "آرت    دو لور" (فن الذهب)، وهو معرض مخصص لمشغولات من الذهب يضم مجموعة مختارة من قطع المجوهرات والساعات الفاخرة بتنسيق الفنان الفرنسي "بيير  بونفيي". وتستعرض    شركة     بي أم دبليو ضمن فعاليات    آرت بدبي إحدى سياراتها الفنية لأول مرة: سيارة بي أم دبليو أم3 الفئة أ من طراز السباقات. والتي عمل عليها     كين دون وسيعرض الى    جانب السيارة مجموعة من النماذج الصغيرة للسيارات من كافة المشاركات الفنية السابقة منذ سنة 1975.


تساهم  هيئة دبي للثقافة والفنون بكونها الشريك الاستراتيجي لمعرض آرت دبي والداعم للبرنامج التعليمي على مدار العام فيما يحظى منتدى الفن العالمي وبرنامج رزيدنتس بدعم     وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

     

Écrire commentaire

Commentaires: 0