عودة بعثة نادي سبيد بول شكا


احتل نادي سبيد بول شكا بطل لبنان المركز التاسع في بطولة الأندية العربية ال37 للكرة الطائرة والتي أقيمت في تونس . وفي نتائجه في الدور الأول وضمن المجموعة الثالثة والتي سميّت بالمجموعة الحديدية  فقد فاز على نادي صحار العماني والذي كان من الفرق البارزة وبنتيجة (3-0) ثم كررّ فوزه وذلك على الشعلة اليمني وبنتيجة (3-0)، لكنه تعرض لخسارة أولى كانت في مواجهة مستضيف البطولة نادي الترجي التونسي بطل الأندية العربية لعامي 2007 و2014 والذي أتمم عمر 100 سنة على تأسيسه وبنتيجة (0-3) وكذلك سقط أمام نادي الكويت الكويتي بنتيجة (1-3) وليحرم من فرصة التأهل الى الدور ربع نهائي .وفي مبارايات المراكز فقد نجح من اقصاء سنجل الفلسطيني وبنتيجة (3-0) وكذلك في مواجهة غاز الجنوب العراقي وبنتيجة (3-0) .


وقد قال رئيس النادي اللبناني خليل كفوري بأن "نتائج فريقنا في البطولة كانت بالنسبة لنا بمثابة شهادة وتجربة جيّدة وكونها المشاركة والاحتكاك الأول على صعيد المنافسات العربية وكوننا وقعنا ضمن منافسات المجموعة الصعبة والحديدية وكونهم تفاجئوا بمستوى فريقنا واعترفوا بذلك وبأنهم كانوا يجهلون ويظنون بأننا سنكون لقمة سائغة لهم وممراً سهلا". 


"ومع اننا لسوء الحظ فقد تعرض نجميننا أدم خوري وكايو معلوف لاصابات صحية منعتهم من المشاركة ، ومع ذلك فقد نجحنا بمقارعة الفرق الكبرى التي واجهناها وكانت نتيجة نقاط الأشواط متقاربة ."


وأضاف "مع اننا حُرمنا من فرصة التأهل فقد كانت بالنسبة لنا مفاجأة وأسبابها الرئيسية بأن معظم الفرق المشاركة في البطولة لها تاريخ الكبير في المشاركات والاحتكاكات الخارجية وهي في حالة دائمة من التحسين والتطوير وتعزيز صفوفها وبالمقابل فانني أستطيع القول بأننا تعلمنا كيفية طريقة المواجهة في الاستحقاقات المستقبلية وفريقنا ولاعبينا تمكنوا من اكتساب الخبرة الواسعة والعميقة ومع اننا عانينا أيضاً من سوء مستوى التحكيم والتنظيم عامةً لأؤكد مرة جديدة بان مستوى حكامنا اللبنانيين هو من أرقى وأرفع المستويات على الصعيد العربي."


"وفي الختام أودّ أن أشكر نجل رئيس بلدية شكا اسكندر فرج الله كفوري على تحملّه كافة أعباء ونفقات البطولة ومن جيبه الخاص وحتى نفقات اللاعبين الأجانب وأيضاً الشكر الخاص للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة ولتقديمه لنا مساعدة جزئية وكذلك للسادة اللذين تركوا أعمالهم ورافقونا وهم اسكندر كفوري ، أنطوان جورج كفوري ، فاروق درويش ، أديب مسطوري وعقيلته هدى وشادي فرج . وكل من واكبنا عبر فايسبوك وكوننا تلقينا منهم الدعم المعنوي عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويبقى شكرنا المميز لكل الوسائل الاعلامية اللبنانية الوفيّة ."