زينة قاسم أشادت بالتدابير "السريعة" التي اتخذتها وزيرة الداخلية


رأت رئيسَة جمعية "رودز فور لايف" زينة قاسِم أنَّ "التَدابير السريعَة التي تمّ اتّخاذُها فور تسلّم وزيرَة الداخلية الجَديدة ريّا الحَسَن مهامها، والتي ترمي إلى تَطبيق قانون السير بشكلٍ صارِم وفي كلّ المناطِق، تشكّل خطوة متقدِّمَة عَلى طريق دولَة القانون التي تبدأ أوّلاً عَلى الطرق قبل أي مَكانٍ آخَر".


واكّدت قاسِم خِلال تَوزيعِها شهادات دورَة " المسعِف الأوَّل" فَي معهد التدريب التابِع لِقوى الأمن الداخِلي في عَرَمون، أنَّ "ما تمَّ إنجازُهُ مع الوَزير المَشنوق شكّل الأرضيَّة الصّالِحِة للمتابَعَة وذلك بَعد صِراعِ دامَ سبع سنوات تَقريباً مِن أجل تَطبيق قانون السير".




وطالبَت قاسِم بإطلاق "ورشَة تَشريعيَة شامِلَة لإصدار كل المَراسِم التنفيذيَّة التي لَم تُنجَز بَعد والتي ستسرِّع مِن وتيرَة تَطبيق قانون السير بكلّ مندَرجاتِه".


تجدر الإشارة إلى أن  ٢١ مِن الدرّاجين وعناصِر مَفارِز السير من كافة المحافظَات شاركوا في دورَة " المسعِف الأوَّل"، وهو برنامج ينظّم بشراكَة إستراتيجية مع البنك اللبناني للتجارة BLC وتسلّم المشاركون من "رودز فور لايف" في نهاية التدريبات حقائِب إنقاذ، وشدّدت قاسِم على "أن القوى الأمنية تستحقّ أن تُزَوَّد بِكل ما يساعِد عَلى تَثبيت وضع المصابين قَبل وصول سيارات الإسعاف، اي خلال ما يُعرَف بالفترَة الذهبيَّة للإنقاذ".