آرت دبي يعلن عن البرنامج التفصيلي لنسخة 2019 من المعرض

يترقب رواد الساحة الفنية افتتاح آرت دبي 13 لأبوابه قريباً تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل كتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حيث سيفتح المعرض العالمي أبوابه في الفترة بين 20 و 23 من مارس 2019 على أرض مدينة جميرا في دبي بمشاركة أكثر من 90 معرضاً و500 فنان و40 بلداً من حول العالم.

 

وتتضمن الهيكلية الجديدة للمعرض أربعة قاعات عرض رئيسية متكاملة لتوفر لمرتاديها تجربة فنية عميقة وفرصة تواصل فريدة مع فنانين ومعارض من الاسواق الجديدة. ويسلط التصميم الجديد للمعرض الضوء على قاعات كونتمبراري للفن المعاصر في قلب الحدث تجاوره قاعات مودرن للفن الحديث لتوفر للزائرين فهماً راقياً للتاريخ الفني في المنطقة

 

وأعرب السيد بابلو ديل فال، المدير الفني لآرت دبي، عن سعادته بالتغيرات التي شهدتها هذه النسخة من آرت دبي حيث قال:

"تشهد نسخة هذا العام من آرت دبي بعض التغييرات في توزيع المعارض كذلك في الجو والإحساس العام للمعرض لمنح الزوار تجربة فنية متكاملة من المعارض إلى الحوارات وعروض الأداء الحي في جو مترابط ومتناسق. لطالما تميز آرت دبي بأصالته وتنوع مشاركاته والجودة العالية لمعروضاته وتماشياً مع هذه الروح فقد أضفنا أقساماً جديدة نؤمن بأنها ستعمق من أصالة برامجنا كما أننا من خلال وضعها جنباً إلى جنب مع المعروضات العالمية فإننا تثري الحوار الفني العابر للثقافات والحدود."

 

ويشهد آرت دبي عودة برنامج رزيدنتس للإقامة الفنية والذي تضمن دعوة 12 فناناً عالمياً للإقامة الفنية في الإمارات عربية المتحدة لينغمسوا في الثقافة المحلية وستسلط هذه النسخة الضوء على المشاركات الفنية من أمريكا اللاتينية لسنة 2019 فيما تنطلق النسخة الأولى من قسم بوابة الفريد والذي يقدم لمرتاديه مجموعة متميزة من أعمال الفنانين من الحركات الفنية المعاصرة والمتطورة في منطقة الجنوب العالمي.

 

وانطلاقاً من اهتمام آرت دبي بتنمية القدرات المحلية وتعزيز الساحة الفنية الإماراتية، تشهد هذه النسخة انضمام قسم جديد يحمل اسم "الإمارات الآن" والذي يبحث في التفاعل الفني المحلي للقضايا الراهنة والحوار الإبداعي المحلي داخل خارج المؤسسة الفنية وعمق هذه المنظمات غير الحكومية ودورها في تطور الساحة الثقافية المحلية.

فيما سيكون التفويض الفني الرئيسي لهذا العام من نصيب المجموعة الفنية البرازيلية أوبافيفارا! التي ستقدم عملاً تفاعلياً موقعياً على أرض جزيرة الحصن تحت عنوان "سولاروكا".

 

وبالإضافة إلى المعارض والعروض الفنية، يقدم آرت دبي مجموعة من البرامج المتميزة التي تهدف إلى تعزيز الثقافة الفنية لدى الأجيال القادمة مثل برامج كامبس آرت دبي وبرنامج الشيخة منال للرسامين الصغار فيما تثري برامجه الحوارية الأخرى مثل منتدى الفن العالمي وندوة آرت دبي مودرن الخطاب الثقافي الفني في المنطقة.

 

يقام آرت دبي تحت رعاية جوليوس باير وبياجيه فيما تستضيف مدينة جميرا الحدث وتساهم هيئة دبي للثقافة والفنون بكونها الشريك الاستراتيجي لمعرض آرت دبي والداعم للبرنامج التعليمي على مدار العام فيما تتفرد بي أم دبليو بكونها الشريك الحصري للسيارات في آرت دبي.

 

البرنامج الكامل لآرت دبي 2019

 

أقسام المعارض

 

آرت دبي كونتمبراري للفن المعاصر

يؤكد آرت دبي كونتمبراري للفن المعاصر وجوده القوي وبصمته الفنية المميزة في الساحة الفنية العالمية بمشاركة 59 معرضاً من 34 بلداً في تبادل ثقافي وفني رائع بين مختلف الخطابات الفنية المعاصرة من حول العالم ويرحب المعرض بمشاركات جديدة مميزة من المنطقة والعالم مثل معرض سبروث ماجرز (برلين ولندن ولوس انجلوس) و أندرسنز (كوبنهاجن) وغاليري مام (دوالا) وأكار باركر (كلكتا ونيودلهي) بالإضافة الى عودة قوية لعدد من المعارض الفنية المميزة من أوروبا وآسيا مثل فيكتوريا كميرو (لندن والبندقية) وغاليريا كونتينوا (سان جيميغنانو وبكين، ولي مولينز وهافانا) واكسبيمنتر (كلكتا) وأوتا للفنون الجميلة (طوكيو) وغاليري تمبلون (بروكسل وباريس) وغاليريا فرانكو نويرو (تورين) وانسيتو – فابيان ليكريك (باريس) وغاليري كرينزينغر (فينا).

 

آرت دبي مودرن للفن الحديث

 

يشهد آرت دبي 2019 أكبر نسخة من برنامج مودرن للفن الحديث ليحافظ على تفرده بكونه المنصة التجارية الوحيدة في العالم التي تعرض أعمالاً متحفية لفنانين من مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا بالإضافة إلى ندوة مودرن السنوية للفن الحديث التي تبحث في حياة وإرث عمالقة الفن الحديث في هذه المناطق من القرن العشرين. ويحظى القسم هذا العام بتصميم وتوزيع جديد بعد انتقاله الى قاعات مينا السلام جنباً الى جنب مع كونتمبراري للفن المعاصر مما يوفر لمرتادي المعرض تجربة أكثر تكاملاً وقراءة أعمق للتاريخ الفني الحديث والسياق الفني المعاصر في المنطقة. يشارك في هذه النسخة 11 معرضاً، سبق لعشرة منهم المشاركة من قبل بينما يرحب مودرن لأول مرة بمعرض دوميمال غاليري (نيودلهي) أقدم معرض في الهند.

 

بوابة

 

يشهد آرت دبي 2019 ضمن فعالياته لهذا العام إطلاق النسخة الأولى من معرض بوابة ليسلط الضوء على مشاريع فنية لعشرة فنانين منفردين أو معارض تتمحور أعمالها حول منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا المركزية والجنوبية بالإضافة الى أمريكا اللاتينية.

 

وستحظى هذه النسخة التدشينية لمعرض بوابة بالإشراف الفني للقيّمة الفرنسية الكاميرونية اليز اتانغانا، حيث سيسلط المعرض الضوء على الأعمال الفنية المتنوعة من فيديوهات وتركيبات وجداريات فنية ليتمتع الزائرون بدراسة فنية معمقة للجنوب العالمي من خلال هذا المعرض الذي يمثل، كما يشير اسمه، بوابة العبور للتطورات التي تشهدها الساحة الفنية في هذه المناطق.

وستكون جميع الأعمال المشاركة في هذا القسم قد أنجزت خلال العام الماضي أو خصيصاً للمشاركة في آرت دبي وسيصاحب المعرض سلسلة ثرية من الحوارات الفنية المتخصصة.

 

رزيدنتس للإقامة الفنية

 

بعد نجاح النسخة الأولى من برنامج رزيدنتس للاقامة الفنية، تعود النسخة الثانية من هذا البرنامج المتميز في نسخة 2019 من آرت دبي بمشاركة 12 معرضاً حيث ستنتقل فعاليات البرنامج الى موقه الجديد بين قاعتي المعرض الرئيسيتين الى أرض مينا السلام وستركز نسخة هذا العام على منطقة أمريكا اللاتينية. يحظى برنامج هذا العام بالإدارة الفنية لفيرناندا برينر (من البرازيل) ومنيرة الصايغ (من الامارات) واللتان ستشرفان على 12 معرضاً مشاركاً في هذه النسخة والذين اختاروا ممثليهم من الفنانين ليقضوا 4 – 8 أسابيع في الامارات ليتعرفوا على الساحة الفنية المحلية وينتجوا أعمالاً فنيةً تعكس تجربتهم الاماراتية لتعرض خلال أيام المعرض.

 

يحظى قسم رزيدنتس بدعم وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالإضافة إلى المساحات الفنية المستضيفة للفنانين وهي بيت 25، حي دبي للتصميم ومركز تشكيل ومعرض421.

 

 

المعارض

 

الإمارات الآن

 

"الإمارات الآن" هو قسم جديد يضاف إلى برامج آرت دبي المميزة والذي يبحث في التفاعل الفني المحلي للقضايا الراهنة والحوار الإبداعي المحلي داخل خارج المؤسسة الفنية وتقدم هذه النسخة التدشينية تحت إدارة القيّمة الفنية منيرة الصايغ. وسيسلط قسم "الإمارات الآن" الضوء على عمق هذه المنظمات غير الحكومية ودورها في تطور الساحة الثقافية المحلية وأهمية كونها بعيدة عن الساحة الجماهيرية لتتمكن من حصد ثمار الموجات الفكرية والفنية الجديدة. وتقدم آرت دبي بالدعوة لهذه المجموعات ليتعرف الجمهور على هذه المنظمات ووعلى دورها في الساحة الفنية المحلية. ويهدف آرت دبي من خلال هذه المبادرة الجديدة أن نعمق فهمنا لمختلف أطياف الساحة الفنية الإماراتية من خلال التعرف على هذه المنصات الإبداعية. وسنتعرف من خلال هذه الحوارات على وجهة النظر المقابلة لهذه المجموعات مما يساهم في رأب الصدع بين الفكر المؤسساتي وغير المؤسساتي في الساحة الفنية الإماراتية. تتضمن المساحات الفنية المشاركة أسماءً مثل بيت 15، ومجموعة بنات، وجفت الأقلام، وبي أي سي، ودفتر أصفر.

 

عرض مجموعة كامبس آرت دبي: "مرآتي مرآتي على الجدار: الفن المعاصر في المدينة"

كامبس آرت دبي هو البرنامج الأول والوحيد من نوعه في الإمارات وهو برنامج أكاديمي مكثف أمده ستة أشهر يشمل عدداً من المحاضرات والندوات والإقامات الفنية ليوفر للفنانين الاماراتيين المقيمين في الإمارات فرصة تطوير ممارساتهم الفنية بإشراف أساتذة ومتخصصين عالميين حيث ينخرط الفنانون المشاركون ببرنامج تعليمية يتبعه إقامة فنية لمدة شهرين ليتمكنوا من تحويل رؤاهم النظرية إلى أعمال فنية تعرض في آرت دبي. الفنانون المشاركون في النسخة السابعة منهذا البرنامج هم: ديما سروجي، وأوغستين باريديس، وجميري، ومحمد خالد.

 

 

الجلسات الحوارية والجولات الفنية وورش العمل

لطالما أولى آرت دبي أهمية كبرى للجلسات الحوارية والجولات الفنية وورش العمل ووضعها في محور برامجه الثقافية المميزة منذ انطلاقه سنة 2007 حيث حظي زوار المعرض من كافة الاعمار بفرصة التفاعل مع أكثر من 600 فنان وقيّم ومعرض ومؤرخ وخبير وصانع قرار من مختلف التخصصات والمجالات الثقافية والفنية.

 

منتدى الفن العالمي: ‘هل المدرسة مصنع؟‘

هو المؤتمر السنوي الذي يحظى باهتمام النقاد ومحبي الفن من مختلف أنحاء العالم بمواضيعه المتنوعة وحواراته المتميزة التي تناقش المواضيع المعاصرة في جو حيوي وتفاعلي ويشارك في نسخة هذا العام عدد من الخبراء العالميين من مختلف المجالات والتخصصات – مثل النقاد والقيّمين والتربويين ورواد الأعمال – لمناقشة موضع هذه النسخة "هل المدرسة مصنع؟" وتسليط الضوء على بعض التحديات والفرص الحالية التي تواجه المنظومة التعليمية.

 

بعض من هذه الأسئلة الملحة التي ستطرح خلال حوارات وعروض ومحاضرات المنتدى هي: "ما هي أولويات التعليم الواجبة في العقد القادم من الزمان؟" و"كيف يجب تعليم الانسان في زمن تتسارع فيه المكائن؟" و"هل عبارة (التعلم مدى الحياة) هي عبارة تسويقية؟" و"هل سيفلت التعليم العالي من سجون الأبراج العاجية؟" و"هل يمكننا أن نستفيد اليوم من التجارب التعليمية السابقة؟" و"هل نحن بحاجة لبشر لتعليم البشر في المستقبل؟"

 

وتقام نسخة 2019 من المنتدى بتنظيم المدير المفوض شمعون بصار يشاركه في الإدارة كل من الكاتبة والمحررة فيكتوريا كامبلين والكاتبة والقيّمة الفنية فوز كبرة. ويحظى المنتدى بدعم من وزارة الخارجية والتعاون الدولي وسيفتح هذا المؤتمر أبوابه للجمهور (حتى من غير حاملي تذاكر المعرض) بالمجان.

 

ندوة مودرن: ‘الملتقيات الثقافية للحداثة‘

تقام ندوة آرت دبي مودرن للفن الحديث على هامش قاعات آرت دبي مودرن للفن الحديث وهو القسم الذي يقدم لزائريه أعمالاً متحفية لعمالقة الحركة الفنية الحداثية من القرن العشرين من منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

 

وتحمل ندوة هذا العام عنوان "الملتقيات الثقافية للحركة الحداثية" حيث تحاول تسليط الضوء على خارطة التوجهات والتغييرات الثقافية الناتجة عن الحركة الفنية الحداثية في أربعة مدن رئيسية في المنطقة أثناء القرن العشرين وهي بغداد وبيروت وداكار ولاهور. وتقام ندوة مودرن هذا العام بصيغة جديدة على شكل محاضرات "قيّمة" مدة كل منها ساعة.

 

سيشارك في الندوة نخبة من القيّمين والباحثين والرعاة الفنيين حيث يركز كل منهم على مدينة مختلفة: الدكتورة ندى شبوط، الأستاذة والرئيس المؤسس لاتحاد الفن الحديث والمعاصر من العالم العربي وإيران وتركيا والتي ستلقي محاضرة "الحداثة والأداء: بغداد في أواسط القرن العشرين" فيما سيلقي الدكتور افتخار دادي، الأستاذ والمدير المشارك في معهد "كومباراتف مودرنيتيز" محاضرة بعنوان "الفن الحديث في لاهور وستكون محاضرة ألفيرا دينغاني أوز، مديرة معرض "ذا شو روم" في لندن حول مدينة داكار أما كاثرين ديفد، نائبة مدير المتحف الوطني للفن الحديث في مركز جرجيس بمدينة بومبيدو فستقدم محاضرة عن مدينة بيروت.

 

 

برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار

يقام هذا البرنامج المتميز بالتعاون بين آرت دبي والمكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم حيث يهدف هذا البرنامج الى تشجيع الجيل القادم على التعرف على الفنون والتواصل معها وتشهد النسخة السابعة من برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار عدداً من الفعاليات المميزة وورش العمل الفنية المُخصصة للأطفال والشباب بإشراف الفنانة الأمريكية سالي كورسيو تحت شعار "ابتكار عوالم جديدة" بهدف توفير فرص تعليمية فريدة لهم وتشجيعهم على استكشاف مناظر من الطبيعة الخلابة ومن معالم المدينة والتعبير عنها بأعمال فنية إبداعية ومبتكرة مما يسمح لهم بإنشاء عوالم من صنع خيالهم الخاص.

 

أعمال التفويض الفني والعروض الحية

 

عروض الأداء

يشهد آرت دبي 2019 عروض الأداء الحي من معهد الفن المعاصر وبإشراف كونستهال ليسابون في احتفال بهي بروح التواجد والتعاون ليستكشف العوامل التي تتشارك بها الاحتفالات والرقصات والمهرجانات من مختلف أنحاء العالم.

 

ويتضمن البرنامج عرضين رئيسيين الأول للفنان مارلون غريفيث من ترينيداد وتوباغو والذي طور نسخته الخاصة من "مسيرة في المساء" خصيصاً لآرت دبي ليستحضر روح المهرجانات في بلده وفي شرق أفريقيا بشكل عام ليتضمن عروضاً للدمى وتلاعب سحري بالأضواء والظلال وبالتعاون مع الجمهور الفلبيني في دبي حيث يتضمن العرض مشاركة 150 مؤدياً وعروضاً موسيقية لفنانين محليين في جو تفاعلي يكون فيه الجمهور جزءاً من الحدث.

 

وسيحمل العرض الثاني عنوان "الحالة الصامتة لسامسون يونغ رقم 2: رقصة الأسود الصامتة" وهو إعادة تصور لرقصة الأسود الصينية حيث يحاكي الفنان حركات الأسود لاستحضار الحظ السعيد. وبدلاً من الموسيقى التقليدية للرقصات، سيستخدم الفنانون أصواتاً غير تقليدية مثل أصات الفنانين اللاهثة وخشخشة أزياء الأسود ووقع أقدامهم على المنصة ليجبر الجمهور على استحضار التجربة الحسية المرافقة لمشاهدة الرقصات.

 

البرنامج المسائي الموسيقي

تتميز ليالي المعرض بعروض موسيقية يقدمها NTS Radio الشهير والذي صمم البرنامج الموسيقي لآرت دبي ليتلائم مع تركيز المعرض على "الجنوب العالمي". ويدير هذه الجلسات كل من ألكساندر نت بصحبة زكية، ونبيهة عقال (المعروفة سابقا باسم ثروينغ شيد) بصحبة زيزي ليتحفوا الجمهور بأغاني من الشرق الأوسط وافريقيا وآسيا الوسطى والجنوبية وأمريكا الجنوبية.

 

 

فعاليات الشركاء

 

جائزة حمدان الدولية للتصوير ‘للتسامح تاريخ‘

مجموعة الاعمال الفنية الخاصة بسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، راعي الجائزة.

هذه المجموعة النادرة من مقتنيات سمو ولي عهد دبي، تعرض لمحات بصرية مكثفة المعنى والدلالات عن النسيج الاجتماعي المتسامح والمتعاون في المنطقة في الستينات والسبعينات، هذه القيم النبيلة كانت من أعمدة بناء دولة الإمارات العربية المتحدة.

هذه الصور التاريخية، عند اكتشافها، سافرت بنا في رحلة عبر الزمن لتعريفنا بأبجديات عصر خاص، حيث ولدت التقاليد الاماراتية وقيمها العريقة، الني كانت شرارة الإلهام والانطلاق لأسلوب الحياة العصري الذي يعيشه الناس اليوم.

 

جائزة إثراء للفنون 2019

تهدف المبادرة التي أطلقها مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي "إثراء" بالشراكة مع آرت دبي في عام 2017م، إلى دعم وتحفيز المواهب السعودية في مجال الفنون المعاصرة، وتوفير منصة للمجتمع الفني السعودي لإيصال إبداعاته إلى المحافل العالمية. وقد فازت الفنانة دانية الصالح بجائزة هذا ليعرض عمل الفنانة الفائز والمعنون "صوتَم" ضمن فعاليات آرت دبي ويستكشف العمل البنية التحتية وتعقيدات اللغة، حيث يقوم العمل على تفكيك اللغة إلى وحدتها الأصغر للصوت، وذلك باستخدام الوسائط المتعددة على العمل الفني، ومن المقرر أن تنجز الصالح العمل الفائز خلال الأشهر المقبلة قبل انضمامه إلى مجموعة "إثراء" الفنية الدائمة.

 

جوليوس باير ‘رحلة مرسومة عبر آثار الحاضر‘

أوكلت مجموعة جوليوس باير، المجموعة الرائدة في العمل المصرفي الخاص السويسري، إلى الفنانة الفرنسية المغربية الأصل شروق هريش مهمة إنشاء معرض حصري في ردهة المجموعة في آرت دبي والإشراف عليها لتأخذ الزوار في "رحلة مرسومة عبر آثار الحاضر". تتسم أعمال شروق هريش باللونين الأبيض والأسود فقط وتستخدم عناصر ذات موضوع معيّن لتصوير أماكن وذكريات قديمة عن عائلتها وطفولتها. وتحاول هريش من خلال رسومها إنشاء رابط بين مختلف القصص والأبعاد الزمانية والمكانية.

 

 

 

 

بياجيه ‘فن الذهب

تعود بياجيه للمشاركة في آرت دبي للسنة الرابعة بمعرض "آرت دو لور" (فن الذهب)، وهو معرض مخصص لمشغولات من الذهب يضم مجموعة مختارة من قطع المجوهرات والساعات الفاخرة المعروضة في مقصورة مخصصة، تشتمل أيضاً على قطع مميّزة وإبتكارات لفنانين موهوبين وسيستكمل الاختيار المنسّق للمجوهرات والساعات بتجهيز قام به الفنان الفرنسي "بيير بونفيي".

 

بي أم دبليو سيارة الفن

تستعرض شركة بي أم دبليو ضمن فعاليات آرت بدبي إحدى سياراتها الفنية لأول مرة: سيارة بي أم دبليو أم3 الفئة أ من طراز السباقات. والتي عمل عليها كين دون أحد اشهر الفنانين الاستراليين بطرازه اللوني المعروف وضربات فرشاته الشهيرة وسيعرض الى جانب السيارة مجموعة من النماذج الصغيرة للسيارات من كافة المشاركات الفنية السابقة ليتعرف الجمهور على الإرث الفني لمجموعة بي أم دبليو (سيارة الفن) والذي أطلقته الشركة سنة 1975 وشارك فيه فنانون كبار من أمثال الكساندر كالدير، وديفد كوكني، وروي ليشنستين، وفرانك ستيلا، وأندي وورهول.