9 مشاريع لشبّان وشابات من لبنان وسوريا تفوز في مسابقة "إبدأ" لريادة الأعمال

 أفكارهم تساهم في التنمية المحلية وتوفر فرص عمل
أفكارهم تساهم في التنمية المحلية وتوفر فرص عمل


حصلت ٩ مشاريع لرواد ورائدات أعمال لبنانين وسوريين شباب على جوائز بقيمة 55 ألف دولار، بنتيجة المرحلة النهائية من مسابقة "ابدأ" لخطط الأعمال، التي نظمتها مؤسسة "إنجاز لبنان" غير الربحية، بالتعاون مع منظمة SPARK الهولندية وتمويل من اليانصيب الهولندي De Postcode Loterij، في الجامعة الأميركية في بيروت. وتتيح الجوائز النقدية للفائزين تطوير شركاتهم الناشئة أو تأسيس شركات تترجم عملياً أفكارهم التي تساهم في التنمية المحلية وتوفير فرص عمل.


واعتبر سفير هولندا لدى لبنان يان والتمانس الذي حضر المنافسة الختامية، أن مسابقة "إبدأ" تشكّل "خطوة  في اتجاه جعل لبنان أكثر ازدهاراً واستدامةً". وتمنى أن يبقى كثرٌ من هؤلاء الشباب في لبنان وينفذوا مشاريعهم فيه.


أما المديرة التنفيذية لجمعية "انجاز لبنان" سمر ضاني فقالت إن مسابقة "ابدأ" هي "مشروع ريادي هدفه توفير الفرص للشبّان والشابات الراغبين في تطوير فكرة عمل لكي يؤسسوا عملهم الخاص أو ليطوروا عملهم القائم". واضافت: "هدفنا إتاحة الفرصة لهذه المشاريع كي تكبر وتتسع وتؤمّن فرص عمل". وذكّرت بأن "إنجاز لبنان" التي لا تتوخى الربح  "تأسست في  العام 2001 كجزء من شبكة Junior Achievement Wordlwide، بهدف تمكين الشباب ودعمهم"، و"تكرس جهودها لتعليمهم مهارات ريادة الأعمال والجهوزية للعمل والابتكار والمعرفة المالية، لكي تتوافر لهم ظروف النجاح في السوق".


أما ممثل SPARK نقولا فرح فأشار إلى أن المؤسسة التي تنشط في العالم والمنطقة العربية منذ 25 عاماً، بدات بتأمين المنح في لبنان قبل ثلاث سنوات. واضاف: "نسعى إلى تمكين الشباب ليبتكروا أفكاراً ناجحة وخطط عمل قابلة للحياة تتحول شركات نؤمن فرص عمل وتحدّ من هجرة الشباب".


وقد اختيرت المشاريع الـ15 التي تأهلت إلى النهائيات من بين نحو 250 طلباً قدمها شباب تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 35 سنة. وكانت المرحلة الأولى من الاختيار شملت 67 مشروعاً شارك أصحابها في تدريبات مكثفة على مهارات ريادة الأعمال والتخطيط أتاحت لهم رسم أفضل صورة لمشروعهم وتعلّم كيفية انجازه وترجمته عملياً.


وبعد أن عرض المتأهلون إلى المرحلة النهائية مشاريعهم أمام الجمهور ولجنة التحكيم، منحت ألجائزة الأولى وقيمتها عشرة آلاف دولار إلى اللبنانية ردينة بو شاهين عن مشروع Reef، وهي شركة تؤمّن طلبات الطعام للجمعيات بأسعار تنافسية وجودة عالية، وتتولى تحضير الطعام سيدات من المناطق الريفية، مما يؤمّن لهنّ فرص عمل. وتتولى الشركة تدريب السيدات على المهارات المطلوبة، سعياً إلى تعزيز قدرتهن على الابتكار.


وأعطيت الجائزة الثانية وقيمتها سبعة آلاف دولار لمشروعين، أحدهما Dr. Leda لفريق لبناني مؤلّف من لينا الخوري وماري مزوّق وألاء مراد ورضا حلباوي، وهو منصة على الإنترنت توفّر استشارات للمصابين باضطرابات وأمراض نفسية، والثاني Furbiture للسوريين خالد الحموي ومبدّا يونس، وهو مختبر لتصميم المفروشات وانتاجها محلياً في طرابلس بطريقة عصرية.


وحصلت ستة مشاريع على جوائز بقيمة خمسة آلاف دولار لكل منها. وبين المشاريع الفائزة No Blues للبنانيتين مريم القطب ورجاء عبيد،  وهي شركة ناشئة محلية لتصنيع الصابون تدمج بين صناعة الصابون الطرابلسي التقليدي والمنتجات العصرية. وفاز أيضاً Find A Nurse لحسين سليمان وخلود خليل (لبنان)، وهي منصّة على الإنترنت تشكّل وسيطاً بين العائلات والعاملين في التمريض والرعاية الصحية. وبين الرابحين أيضاً السوريان محمد مكيّس ووليد شايب عن مشروعهما My Plan، وهي منصة للتخطيط للمشاريع التنموية تساعد الجمعيات لتضع خططها بطريقة سهلة وسريعة.


 ونالت تماضر محمود الجائزة نفسها عن مشروعها Nawafez ("نوافذ")، وهو موقع الكتروني يهتم بالشؤون الإنمائية في الشمال وعكار ويضيء على إمكانات الاستثمار والموارد البشرية والمناطق السياحية فيهما.


ومن الرابحين كذلك Smart Kids للسوري ياسر عليان، وهو تطبيق يساعد الأهل على تحقيق التوازن بين الوقت الذي يمضيه أولادهم في اللعب والتعلّم، و ADSHللسوري عمر مرعي، وهي منصة إلكترونية تتيح للمؤسسات التي تنشط في مجال التجارة الإلكترونية أن تدير بفاعلية مواقعها التجارية الوسطية drop shipping stores.


وضمت لجنة التحكيم كلاً من أمين علم الدين وأمين وهبة وعزة يحيى والدكتورة ريتا مقبل والدكنور رودريغ بلعة ومراد حمزة ويولا سري الدين.


وخصصت جائزة إضافية لأفضل اداء في عرض المشاريع، وتولى 15 فرداً من الجمهور التصويت لاختيار الفائز بها.

وتجدر الإشارة إلى أن الفائزين يحصلون على دعم توجيهي، إضافة إلى الجوائز النقدية التي نالوها.