فريق من إكسبو 2020 دبي يتحدى المنتخب الأسترالي لكرة القدم في مسابقة ودية

في اليوم الأخير لعام زايد 2018 واستقبالا لعام التسامح 2019، خاض فريق من موظفي ومتطوعي إكسبو 2020 دبي تحديا وديا في التسديد على العارضة ضد فريق منتخب أستراليا الوطني لكرة القدم، في مسابقة ودية تجسد مفاهيم التسامح والتعاون التي تعبر عنها الرياضة، وتمثل ركائز أساسية في دولة الإمارات العربية المتحدة.


وجرى التحدي بين الفريقين على الأرض المخصصة للجناح الأسترالي ضمن منطقة التنقل في موقع إكسبو 2020 دبي، وذلك قبل أيام من مشاركة الفريق الأسترالي في منافسات النسخة 17 من بطولة كأس آسيا لكرة القدم المقامة في دولة الإمارات العربية المتحدة.  


وانضم إلى المنتخب ممثلون عن الاتحاد الأسترالي لكرة القدم؛ وجاستن ماكغوان، المفوض العام للجناح الأسترالي في إكسبو 2020 دبي. ووجهت الدعوة أيضا إلى سفراء المجتمع ضمن برنامج "صناع اللعب" الذي أطلقته اللجنة المنظمة لبطولة كأس آسيا الإمارات 2019، بالإضافة إلى طلاب مدرسة فيكتوريا الدولية الأسترالية في الشارقة.


وقالت مها القرقاوي، مدير إدارة، المشاركات الدولية، إكسبو 2020 دبي: "سوف يجمع إكسبو 2020 دبي الملايين من الناس من كل الثقافات كي يتواصلوا ويتعاونوا ويستمتعوا، وهو ما تستطيع الرياضة فعله دوما. كان حدث اليوم مثالًا واضحًا لما يمكن تحقيقه عندما يجتمع الناس من أعمار وجنسيات مختلفة، وهي أفضل طريقة لبدء احتفال إكسبو 2020 دبي بعام التسامح".


وقال جاستن ماكغوان: "تتطلع أستراليا لدعم دولة الإمارات في انطلاقة عام التسامح. ولا يوجد مثال يجسد التسامح أفضل من ملاعب الرياضة التي تجمع اللاعبين من مختلف الثقافات والجنسيات والأديان. كما يسعدنا دعم دولة الإمارات في تنظيم الحدث العالمي المرتقب إكسبو 2020 دبي".


ويدعم إكسبو 2020 دبي مبادرة عام التسامح حيث سيسلط الضوء على الطبيعة الشاملة والمتنوعة للمجتمع الإماراتي أمام المشاركين وضيوف الحدث من جميع أنحاء العالم. وقد أكدت 190 دولة مشاركتها في إكسبو 2020 دبي، مما يجعله إحد أشمل دورات إكسبو الدولي حتى الآن.


ويتجسد عام التسامح في شعار إكسبو 2020 دبي "تواصل العقول وصنع المستقبل"؛ والذي يهدف إلى إتاحة فرصة التواصل أمام الناس على اختلاف انتماءاتهم، وحفزهم على مزيد من الحوار البناء وإيجاد الحلول للتحديات العالمية المشتركة.