برنامج جديد يدعم فن التصميم الإبداعي في لبنان

أطلق معهد غوته لبنان برنامج "فنتصميم" الذي يرمي إلى تمكين روح المبادرة الثقافية وتعزيزها في مجال صناعة التصميم الابداعي في لبنان.


يرتكز "فنتصميم" على أربعة مساقات تدريبيّة مستقلّة، بالاضافة إلى العديد من النشاطات المُرافِقَة التي تستهدف المصمّمات/ين والمؤسسات الناشئة والمبادرات/ين.


 أما دعوات الانتساب فمفتوحة، وتتيح الاستفادة من برنامج إقامة للتصميم، مدّته أسبوعان، إلى جانب فرص التدرج المهنيّ.

 

طوال الأعوام العشرة الفائتة، شهد واقع التصميم اللبناني تغيّرات عدّة، بفضل إنشاء العديد من محترفات التصميم الجديدة وإطلاق المبادرات والمعارض المتخصّصة في هذا المجال. رغم ذلك، يوضح المصمّم المقيم في لبنان، مستشار معهد غوته لبنان غسان سلامه، أن المصمّمين في لبنان لا يزالون يواجهون الكثير من التحديات، فيما لا ينجح إلا عدد قليل منهم في التغلب على الصعاب التي تعترضهم، وقال: "حالياً، يرتبط غالبية ما يسمّى تصميماً إبداعياً، ارتباطاً وثيقاً بالحِرَف والإرث غير المادي الذي تناقَلَته أجيال من الحرفيّين الذين يُتقنون مهارات محدّدة في التصنيع، غالباً ما تكون متّصلة بالأشياء والأثاث وقطع الديكور. في المقابل، يشهد التصميم الابداعي إقبالاً لافتاً في الوقت الراهن، علماً أن الفضل في ذلك يعود إلى عاملَيْن: الأول، تنامي وعي اللبنانيّين بشكل متزايد واهتمامهم بالفنّ والحِرَف، بفعل ظهور العديد من المؤسسات والمنشآت الفنية والتصميمية. أما الثاني فسببه أنّ فنّ التصميم الشرق أوسطي، يحظى بالكثير من الاهتمام، ويثير الفضول على صعيد المشهد العالمي للفن والتصميم".


كذلك، يشدّد غسان سلامة على أنّ التصميم يتجاوز مسألة إنتاج الأشياء، ويقول: "يركّز التصميم، بصفته منهجاً للتفكير، على عناصر الاستكشاف والتجريب وحلّ المعضلات. لسوء الحظ، لم يكن هذا الفنّ أبداً بحسب هذا المفهوم، من سمات المجتمع اللبناني، فيما لم تبدأ المؤسسات التعليمية إدراجه ضمن مناهجها إلا في الآونة الأخيرة. ولذلك فإن أحد التحديات الرئيسية، يكمن في سدّ الفجوة التي تُباعِد بين تعليم التصميم واتجاهات السوق".

 

حول "فنتصميم"

 

يواجه "فنتصميم" هذه التحديات متسلّحاً بمقاربة متكاملة، ترمي إلى دعم صناعة التصميم في لبنان، بما يتيح للممارسين تخصيص مسيراتهم المهنية والتفرّغ لشغفهم.

في سياق حديث مدير معهد غوته لبنان، ماني بورناغي عن البرنامج الجديد، يقول: "تُعتبَر الصناعات الثقافية والابداعية، ومن ضمنها صناعة التصميم، واحداً من أكثر القطاعات الاقتصادية ديناميكية على الصعيد العالمي. في الوقت نفسه، يواجه رواد الأعمال الثقافية تحديات محدّدة، وهم في حاجة إلى برامج تلبّي حاجاتهم الفردية. هذه هي نقطة البداية في" فنتصميم"، وهو برنامج مدّته عام واحد، يدعم صناعة التصميم في لبنان. بالنيابة عن الوزارة الفدراليّة الألمانيّة للتعاون والتطوير الاقتصاديّ (BMZ)، يدعم معهد غوته والجمعية الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) الصناعات الثقافية والابداعية في منطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا. كما ينطوي نهجنا الشامل على بناء القدرات، وتعزيز روح المبادرة الثقافية، وتشجيع تبادل المعارف".

 

بالتوازي مع "مدرسة فنتصميم" (FANTASMEEM Faculty)، يُطلق "فنتصميم" برنامج إقامة مدّته أسبوعان، يوفّر عبره الإرشاد المهني وتطوير أفكار المشاريع الناشئة، في "بيت الفنان" - حمانا. كذلك، يقدّم "مشغل فنتصميم" (FANTASMEEM Factory)، في الفترة الممتدّة بين كانون الثاني وآذار 2019، تمويلاً لفرص التدرّج المهنيّ وذلك ضمن مبادرات في مجال التصميم، في لبنان والخارج.

أما في نيسان 2019، فيليه "دعم فنتصميم" (FANTASMEEM Forward)، وهو برنامج يهدف إلى دعم المصمّمات والمصمّمين في تنفيذ أفكار مشاريعهنَّ/ـم الإبداعيّة، وذلك من خلال تقديمه منحاً لدعم المؤسّسات الناشئة إضافة إلى توفير الإرشاد الفردي، وأمكنة العمل، وجلسات المشاركة، فيما توفّر "معارض فنتصميم" (FANTASMEEM Fair) فرصاً لزيارة المعارض التجاريّة العالمية والمؤتمرات التخصّصيّة.

 

يُشار إلى أنّ دعوات الانتساب إلى أحد المساقات التدريبيّة الأربعة أو أكثر، مفتوحة أمام المصممّات والمصمّمين الوافدين من مجالات التصميم الصناعيّ وتصميم الأثاث، التصميم الغرافيكيّ والحروفيّ والطباعيّ، تصميم الأزياء والأقمشة، التصميم الداخليّ والتنسيق الحضريّ، إضافة إلى التحريك والرسم، من لبنان، إلى جانب المقيمات والمقيمين في لبنان من منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

إضافة إلى المساقات التدريبيّة الأربعة، يشمل البرنامج ثلاثة نشاطات متوازية ومكمِّلة، وهي:

"حوارات فنتصميم" (FANTASMEEM Focus) الذي يدعو نخبة من المتخصّصات والمتخصصين في مجال التصميم الإبداعيّ، إلى عرض مواضيع حول الابتكار في مجال التصميم الإبداعيّ ومناقشتها. "خلاصات فنتصميم" (FANTASMEEM Findings)، يفوّض خبراء في إجراء أبحاث حول الأُطُر القانونية والاقتصاديّة لصناعة التصميم اللبنانية، بالإضافة إلى البحث في التحديات الدقيقة التي يواجهها المصمّمون اللبنانيون. أما "نتاجات فنتصميم" (FANTASMEEM Finals) فتمكّن المصمّمات والمصمّمين، المشاركات والمشاركين في البرنامج، من تقديم خدماتهنَّ وخدماتهم، وعرض منتجاتهنَّ ومنتجاتهم، على منصّات شبكيّة.

 

دعوة مفتوحة للانتساب إلى "مدرسة فنتصميم"- برنامج إقامة لفنّ التصميم

 

لمن يرغب من المصمّمات والمصممين، ومصمّمي ومصمّمات التحريك والرسم، في تطوير مهاراتهم ومهاراتهنَّ في العمل، يمكنهم التقدم بطلب انتساب إلى "مدرسة فنتصميم"، وذلك ضمن مهلة أقصاها 3 كانون الثاني 2019. سيُقام برنامج الإقامة لفن التصميم، من 19 شباط إلى 5 آذار 2019 وذلك في "بيت الفنان" – حمانا.

تعالج "مدرسة فنتصميم" مجموعة من التحديات الأساسية التي يواجهها الجيل الشاب من المصمّمين والمصمّمات، الذين يتطلّعون إلى تحويل أفكارهم الإبداعية إلى نماذج أعمال مستدامة. وسينعم المرشّحون المقبولون، بفرص تطوير مهاراتهم المهنيّة، عبر منهج عمل مصغّر حول ريادة الأعمال الثقافية، بالإضافة إلى ارشاد مهنيّ موجّه يديره خبراء في التصميم، محليّون وعالميون.

 

لمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع الآتي: ⁦www.goethe.de/beirut/fantasmeem

 

دعوة مفتوحة للانتساب إلى "مشغل فنتصميم" – منهج عمل مصغّر

 

بإمكان المصمّمين والمؤسسات الناشئة وأصحاب المبادرات الثقافية، مِمَّن يرغبون في الاستفادة من فرص التدرّج المهنيّ، التقدّم بطلبات انتساب إلى "مشغل فنتصميم" وذلك ضمن مهلة أقصاها 23 شباط 2019، علماً أنّ "مشغل فنتصميم" سيقام بين كانون الثاني وآذار 2019.  

تتضمن فرص التدرّج المهني العمل، مدّة أسبوع إلى أربعة أسابيع، في مبادرات متّصلة بالتصميم أو لدى شركات ناشئة أو مؤسسات في لبنان أو الخارج. كما تمكّن المشاركين المختارين، من تطوير أفكارهم المهنية والارتقاء بها وتبادل الأفكار حول المحتوى وعروض التقديم. كذلك، على المرشّحين أن يتولّوا تحضير فرصهم الخاصة بالتدرّج المهنيّ وتقديم طلبات الانتساب إلى "مشغل فنتصميم"، على ان يُرفِقوها بميزانيات مفصّلة حول نفقاتهم المتوقّعة.

 

لمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع الآتي: ⁦www.goethe.de/beirut/fantasmeem