ورشات الأطلس : دورة أولى غنية باللقاءات حول سينما المغرب وإفريقيا والشرق الأوسط

جرت الدورة الأولى من ورشات الأطلس، الفقرة الجديدة الخاصة بالصناعة السينمائية وتطوير المواهب في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، من إلى 5دجنبر، بدعم من "نيتفليكس".

طيلة أربعة أيام، جمعت ورشات الأطلس 225 مهنيا – 80 مغربيا، 50 شرق أوسطيا، 20 إفريقيا، 50 من أوروبا وأمريكا الشمالية و25مديرا ومبرمجا للمهرجانات (كان، روتردام، بوزان، موريليا، كارلوفي فاري، الجونا، صوفيا، طوكيو...) - للنقاش وتبادل الآراء والخبرات حول السينما بالمغرب وإفريقيا والشرق الأوسط.

تابع المشاركون عرضا حول حركة الأفلام الإفريقية بالعالم قدمه "كامرون بيلي" (المهرجان الدولي لتورونتو)، وشاركوا في مائدة مستديرة حول جماهير السينما بإفريقيا، جمعت مسيري القاعات وموزعي الأفلام بالمنطقةكما اهتمت هذه الدورة الأولى بموسيقى الأفلام من خلال حوار بين "أمين بوحافة" (ملحن)و"نادية بن رشيد" (موضبة)، وهما معا حاصلان على جائزة "السيزارمكافأة لهما على اشتغالهما في فليم "تمبوكتو". وتلا هذا الحوار تقديم ملحنين واعدين كلهم من إفريقيا والشرق الأوسط.

استفادت المشاريع الـالتي كانت قيد التطوير، والأفلام الـالتي كانت في مرحلة ما بعد الإنتاج، من استشارات وإرشادات 17 مهنيا دوليا، قبل تقديمها أمام المهنيين الحاضرين، ما أدى إلى عقد أكثر من 200 لقاء فردي.

منحت لجنة التحكيم الخاصة بتطوير المشاريع –المكونة من "فونا مادوكا" (نيتفليكس)،"فيليب لاكوت" (مخرج)،"جوسلين بارنس (منتجة)-جائزتها لمشروع "الليالي مازالت تعبق برائحة البارود"لـ "أنديلسو كوسا" (الموزامبيق)، ومن إنتاج "طوماس كسكيو"إيملي دوغونيون".

أما لجنة التحكيم الخاصة بما بعد الإنتاج – والمكونة من "شارل تيسون" (أسبوع النقد)، "زوزي بانكوتي" (Match Factory)، سعيد حميش (منتج)- فذهبت إلى فيلم "كلم 60" لـ"حسن فرحاني" (الجزائرومن إنتاج "ناريمان ماري".

أخيرا، عقدت "شبكة الشاشات العربية البديلة" (NAAS)، التي تضم 20قاعة سينما من البلدان الناطقة بالعربية، جمعها العام في إطار ورشات الأطلسومنح أعضاء الشبكة جائزة (NAAS)لفيلم "اليوم الذي أكلت فيه السمكةلـ"عايدة الكاشف" (مصر).