ليلة من العمر عاشتها دبي مع غي مانوكيان

ألهب الموسيقار العالمي غي مانوكيان حماسة أكثر من 2000 شخص مساء السبت حينما حضروا حفله التاريخي في "أوبرا دبي" وطالبوه مراراً وتكراراً بإعادة عزف ألحانه والبقاء على المسرح في كل مرة أراد إختتام الحفل، ليُصبح أول فنان لبناني يعتلي مسرح دار الأوبرا في دبي.



قدم مانوكيان عرضاً سيبقى عالقاً لمدة طويلة في أذهان كل من شاهد الحفل، إذ حملت معزوفاته مزيجاً من روح الشرق والغرب، وألحاناً لعمالقة الفن العربي والعالمي، إستطاع من خلالها أن يثير حماسة الجمهور على مدى ساعاتٍ من الزمن بدمجه بين المقطوعات الشرقية الكلاسيكية وطرق التوزيع الموسيقي الحديث.


ترافق إبداع مانوكيان الموسيقي مع بريق "أوبرا دبي" التي تدمج الفن والموسيقى بقالبٍ ساحر على خشبة مسرح استقبل أعظم الفنانيين العالميين، حيث قارعت شارعي برودواي في مانهاتن وويست إند في لندن، واستطاعت من خلالها دبي أن تفرض نفسها بقوة على خارطة المسارح العالمية.


مانوكيان علّق بعد نهاية الحفل مبديًا سعادته بالنجاح الباهر للحفل:" كانت واحدة من أجمل الليالي الموسيقية التي قدمتها، إذ نقلت لبنان معي الى واحد من أهم المعالم الموسيقية في العالم "أوبرا دبي" وكنت سعيداً جداً لتفاعل الجمهور الكبير معي طيلة الحفل حيث حرصت على تنويع الموسيقى بين الشرق والغرب الى جانب المقطوعات العربية الكلاسيكية المُفضلة من أرشيف كل من أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وزكي ناصيف وكبار الفنانين".


وختم مانوكيان كلامه :" أشكر القيمين على أوبرا دبي على كل التعاون الذي قدموه لنجاح الحفل كما أشكر الفرقة الموسيقية التي رافقتني".


بدوره شكر المدير التنفيذي لأوبرا دبي غاسبر هوب الموسيقار غي مانوكيان وفرقته الموسيقية وأضاف:" كان عرضاً مذهلًا وكانت واحدةً من أجمل ليالي أوبرا دبي منذ تأسيسيه، إذ قدّم مانوكيان أداء خياليًا على خشبة المسرح."