الدليل الوطني لإدارة المشاتل: أشجار وشجيرات محلية

أصدر مشروع التحريج في لبنان (LRI) المموَّل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) والمنفَّذ من مديرية الأحراج الأميركية ، ومركز حماية الطبيعة التابع للجامعة الأميركية في بيروت

(AUB-NCC)

 " الدليل الوطني لإدارة المشاتل: أشجار وشجيرات محلية". وبالتعاون مع وزارة الزراعة، تم إعداد هذه الدليل لوضع المعايير لإنتاج الأغراس محلية المنشأ وإدارة الأحراج. وهي تجمع أكثر من ثماني سنوات من الخبرة عبر مشروع التحريج في لبنان وشركائه، بالإضافة إلى ما يقارب 20 سنة من البحث في مركز حماية الطبيعة التابع للجامعة الأميركية في بيروت. حضر حدث الإصدار ممثّل عن وزارة الزراعة الدكتور داهج المقداد، رئيس مصلحة الأحراج والثروة الطبيعية التابعة لوزارة الزراعة، والدكتور وليام بترفيلد، مدير مكتب النمو الإقتصادي في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان، والدكتور زاهر ضاوي، معاون العميد وممثّل رئيس الجامعة الأميركية في بيروت، والدكتور ربيع مهتار، عميد كلية العلوم الزراعية والغذائية في الجامعة الأميركية في بيروت. كما حضر أيضاً أعضاء من التعاونية الزراعية لمنتجي الأغراس الحرجية في لبنان ووزارة الزراعة بالإضافة إلى جهات مانحة دولية وجهات مختلفة معنية بالتحريج.  

 

سلّط الدكتور بترفيلد الضوء على التزام الحكومة الأميركية في ترميم المعالم الطبيعة في لبنان، مصرّحاً بأنّ هذه المبادرة ستوحّد الخبرات على المستوى الوطني في مجال إنتاج الأغراس والشجيرات المحلية المنشأ. "تجسّد هذه المبادئ التوجيهية نموذجاً مثالياً عن النتائج التي يمكن أن تحققها الجامعات وجهات القطاع الخاص والقطاع العام عندما تعمل سوياً. ستصل هذه المبادئ التوجيهية وأفضل الممارسات إلى كل جهة معنية سواء حكومية أو غير حكومية، من أجل تحسين جودة الأغراس على الصعيد الوطني."

 

وشدّد الدكتور ضاوي على التعاون الناجح بين الجامعة الأميركية في لبنان بمثابتها مؤسسة أكاديمية ومشروع التحريج في لبنان لإعداد هذه المبادئ التوجيهية، قائلاً: "نشهد اليوم على أفضل مثال عن كيف تم تبسيط سنوات عديدة من البحوث والتجارب في مركز حماية الطبيعة التابع للجامعة الأميركية في بيروت ضمن دليل توضيحي تمت مشاركته علناً مع الجهات المحلية المعنية والعموم."

 

أمّا الدكتور مهتار فقد أكّد أنّ "مركز حماية الطبيعة التابع للجامعة الأميركية في بيروت يسعى عبر برنامج التحريج إلى تمكين البلدات من قيادة حملاتها الخاصة المتعلقة بزرع الأشجار عبر توفير المعارف والخبرات في مجال الأشجار اللبنانية محلية المنشأ وحمايتها والمحافظة عليها وإنتاجها وزرعها وصيانتها."

 

 

وأعلن د.داهج هذه الممارسات البارزة في المبادئ التوجيهية. قائلاً: " امام خطة التحديات الضاغطة، كان لا بد من مقاربة الموضوع بجدية والتزام، وتعبئة الجهود ليس فقط على مستوى الإدارات الرسمية. بل نرى ان الجميع معني بمؤازرة الدولة في الحفاظ على محيط حيوي صحي وسليم، وما الجهود التي قمتم بها الا خير مثال على التعاون الوثيق بين الوزارات المعنية والمراكز البحثية."