· 

خلال اجتماع مجلسها الـ 16 "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" تناقش مساهمتها في تعزيز زخم تحول قطاع الطاقة العالمي

.: أثمر انخفاض تكاليف الطاقة المتجددة، والتقدم التكنولوجي، والطلب الملحّ على معالجة مسألة التغير المناخي، والعزم القوي من جانب الحكومات لإتاحة إمكانية الوصول العالمي إلى الطاقة المستدامة؛ عن وضع الطاقة المتجددة في دائرة الضوء العالمية باعتبارها الطريق الأكثر فاعلية من حيث التكلفة للحد من الانبعاثات الكربونية، وتلبية احتياجات الاقتصادات المتنامية من الطاقة، وتوفير فرص العمل، والارتقاء بقطاع الصحة وسوية المعيشة عموماً.

 

وسيجتمع المجلس السادس عشر لـ "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" (IRENA) هذا الأسبوع في أبوظبي لمناقشة الجهود الرامية لتسريع وتيرة التحول في قطاع الطاقة العالمي والسبل التي تتيح للوكالة دعم أعضائها بالشكل الأمثل لتوسيع نطاق استخدام مصادر الطاقة المتجددة فيها. كما سيقيّم المجلس التقدم المحرز في تطبيق ميزانية وبرنامج عمل الوكالة لعام 2018-2019، ويناقش التحضيرات الجارية لاجتماع الجمعية العمومية للوكالة في يناير 2019، ويقدم توصياته لاختيار المدير العام الجديد للوكالة. ومن المتوقع أن يحضر الاجتماع أكثر من 350 ممثلاً حكومياً من 110 دول، بينهم 15 وزراء ومسؤولون رفيعو المستوى.

 

وبهذه المناسبة، قال عدنان أمين، مدير عام "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة": "نشهد اليوم تحولاً استثنائياً في قطاع الطاقة، مدفوعاً بنمو غير مسبوق لمصادر الطاقة المتجددة، وحالة تجارية قوية، بالإضافة إلى تمكين السياسات والإبداعات التكنولوجية. ويعد تسريع وتيرة استخدام مصادر الطاقة المتجددة أمراً محورياً لدعم الجهود العالمية الرامية إلى تحقيق الأهداف المناخية. وكما أوضح التقرير الأخير الصادر عن "الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ" (IPCC) التابعة للأمم المتحدة،  يجب علينا أن نتحرك فوراً لتخليص قطاع الطاقة من الكربون عن طريق تسريع نشر الطاقة المتجددة وكفاءة استهلاك الطاقة باعتبارها الحل الأكثر فاعلية وفائدة من الناحية الاقتصادية لتحقيق ذلك.

 

وأضاف السيد أمين: "مع أخذ هذ الحاجة الملحّة في الحسبان، ستواصل الوكالة دعم أعضائها من أجل استغلال كامل إمكاناتهم في قطاع الطاقة المتجددة وإعطاء الأولوية للطاقة المتجددة في أجندة العمل العالمية".

 

وعلاوة على المسائل الإدارية والمؤسسية؛ سيناقش المجلس باقة من الأنشطة البرنامجية، بما فيها حلول الطاقة المتجددة خارج الشبكة، وتعهيد مصادر الطاقة المتجددة، ومبادرات "ممر الطاقة النظيفة" التابعة للوكالة، بالإضافة إلى الحلول الناشئة لتحويل قطاع الطاقة.

 

وسيشهد الاجتماع تنظيم جلستين جانبيتين خاصتين لاستعراض بعض أعمال الوكالة الجارية. وفي الجلسة الأولى التي تتمحور حول مرونة تحول قطاع الطاقة، سيتم تقديم أداة جديدة من "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" تساعد الدول الأعضاء على دمج طاقتي الشمس والرياح في أنظمة الطاقة. أما الجلسة الثانية، فستناقش المبادرات الرامية إلى تبسيط عملية تمويل مشاريع الطاقة المتجددة. فلدعم عملية نشر مصادر الطاقة المتجددة في البلدان النامية، ستعلن الوكالة و"صندوق أبوظبي للتنمية" عن افتتاح الدورة السابعة من مبادرة تمويل مشاريع الطاقة المتجددة، وهي خطة توفر التمويل بشروط ميسرة لمشاريع الطاقة المتجددة.


Write a comment

Comments: 0