يونيليفر Unilever تركّز على منطقة المشرق لدفع نموّها المستدام في منطقة الشرق الأوسط

رفعت يونيليفر Unilever، واحدة من أهمّ شركات توزيع السلع الاستهلاكية في العالم والموزّع لعلامات عالمية مثل ليبتون Lipton، دوف Dove، لايفبويLifebuoy، أكس Axe، أومو Omo، استثمارها في المشرق من خلال التوسّع في مكتبين في لبنان والأردن. وقد ساهم ازدياد الفرص الذي تقدّمه المنطقة في هذا المجال في هذا التوسّع، بهدف دفع النموّ المستدام للشركة في منطقة الشرق الأوسط.


وتشكّل يونيليفر المشرق والعراق، وحدة العمل الخامسة في الشرق الأوسط وتُظهر نقطة تحوّل مهمّة لنظرة يونيليفر للمنطقة. تلبيةً لإمكانات النموّ وبالتالي الفرص التي تقدّمها أسواق المشرق، ركّزت يونيليفر على لبنان، الأردن، سوريا، فلسطين والعراق.


وتقول المدير العام لشركة يونيليفر المشرق والعراق، السيدة أيلا زيز: "يشكّل المشرق والعراق سوقاً مهماً للنموّ ليونيليفر الشرق الأوسط. لدينا تاريخ طويل في المنطقة، كوننا نعمل هنا منذ أكثر من 80 عاماً من خلال تعاوننا الوثيق مع شركائنا في التوزيع. اليوم، يساهم عملنا في المشرق والعراق في تنمية المجتمعات والاقتصادات المحلية، في وقتٍ نساهم أيضاً في تطوير حياة الناس من خلال علاماتنا التجارية ونموذج الأعمال الشامل والمستدام. ولكن، لا تزال فرص المزيد من التوسّع من خلال تطوير الفضاء الأبيض كبيرة جداً".


من خلال المكتبين في بيروت وعمان وأكثر من 50 موظّفاً، تملك وحدة المشرق والعراق طموحاً للنموّ ممزوجاً بنظرة الدفع نحو النموّ المستدام، في حين أنها تخفّض بصمتها البيئية وترفع تأثيرها الاجتماعي، كما هو مذكور في خطّة يونيليفر للمعيشة المستدامة USLP.


وتماشياً مع خطّة يونيليفر للمعيشة المستدامة USLP وطموح الشركة في تعزيز معيشة ملايين الأفراد في مجتمعاتها، فقد طوّرت يونيليفر المشرق والعراق وطبّقت مبادرة "إبتسم معنا" "Smile With Us" التي ترتكز على ثلاثةأعمدة رئيسية. أولاً، تطوير مهارات البيع والمبيعات للشباب واللاجئين العاطلين عن العمل

 

من خلال تأمين التدريب ضمن "برنامج بقّالة" الذي أطلقته يونيليفر. وقد طُبّق هذا البرنامج بنجاح في لبنان عام 2017، وقد توسّع هذا العام 2018 في الأردن بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن.

ثانياً، الدفع نحو النموّ العملي وازدياد تفاعل المستهلك من خلال حملات "البيع مع هدف" "Selling With Purpose" التي تسمح لعلامات يونيليفر التجارية الوصول إلى أهدافها في وقتٍ تؤمّن إلى المستهلكين فرصة دعم مشاريع خدمة المجتمع. وقد طُبقت موجتان من هذا البرنامج بالتعاون مع كارفور، للمساعدة في جمع التبرّعات لمشروعَي مفوّضية شؤون اللاجئين المعنيين في المساعدة خلال الشتاء والرعاية الصحية.


وأخيراً، تهدف الشركة إلى تحسين معايير الصحة والنظافة في المجتمعات غير المحصّنة بهدف تجنّب انتشار الأمراض. ويُطبّق هذا الأمر من خلال التفاعل، التربية الصحيحة، النظافة الفموية، مع الأمل أن يدوم هذا التطبيق لمدى الحياة.


تعليقاً على استراتيجية منطقة المشرق وخطّة يونيليفر للمعيشة المستدامة USLP، تقول أيلا زيز: "نحن فخورون ببرنامج إبتسم معنا، الذي دفعت بتطوّره الحاجة لبناء أعمال شاملة لا تنمّي نفسها فحسب بل تساهم في إطلاق إمكانات مجتمعاتها أيضاً. فكلمة معنا في عنوان البرنامج ترمز إلى يونيليفر ونهجها الشامل وطموحنا الهادف إلى تطوير مجتمعاتنا ورسم البسمة على وجوه مواطنيها من خلال الأعمال التي تقوم بها علاماتنا التجارية".