ولادة مؤلمة للنجوم

كم تبدو من بعيد جميلة حياة المشاهير.. فيها الكثير من الحفلات والأضواء والضحكات العالية والثروات الضخمة وبالتالي حياة كلها رغد وسعادة..


أقله هذا ما نظنه ونحن في منازلنا امام شاشات التلفزة او على أجهزتنا الخلوية نراقب لحظة بلحظة يوميات وأحداث 'شيقة' يعيشها المشاهير المحليين والعالميين.


نظنُّ الأمرَ سهلاً وبإستطاعة الجميع تحقيق حلمه بأن يصبح مشهوراً وناجحاً.. خاصةً لمن يمتلك موهبة كبيرة في المجالات الفنية كالغناء مثلاً.


وهنا بيت القصيد. في الفيلم السينمائي الجديد:

 A Star Is Born، آلي، فتاة شابة تمتلك صوتاً جميلاً وصحيحاً لكنها تعرف جيداً ان الوصول للشهرة أمامه عقبات جمّة وصعوبات تجعل المشوار شبه مستحيلاً الى ان تلعب الصدفة دورها السحري وتلتقي بجاكسون، الفنان الشهير والمخضرم، الذي يُعجب جداً بإدائها لأغنية La Vie En Rose في ملهى ويقع، أجل حزرتم، بحبها وسيعمل كل ما بإستطاعته لجعلها نجمة ناجحة ومحبوبة ولن يقف بطريقها وقد يضحي بنفسه من اجل مسيرتها الفنية بالرغم من انه سيتسبب بإحراجها علناً ولن يقوَ على كبح غيرته منها أحياناً اخرى..


قد تبدو القصة كلاسيكية عن رحلة ولادة وصعود النجوم والنجمات لكن في هذا الفيلم تأتي المعالجة السينمائية بطريقة مختلفة وفيها الكثير من المشاعر والحوارات المليئة بالأحاسيس وبالطبع اداء رائع للنجم برادلي كوبر بدور المغني الذائع الصيت لكن الذي يتخبط بمشاكله الكبيرة وعليه مواجهة مخاوفه ومحاولة التغلب عليها.. 


في المقلب الاخر، النجمة العالمية لايدي غاغا، المشهورة بإدائها الجريء والاستعراضي، التي ستتخلى عن مظهرها التقليدي وستتخلى حتى عن المكياج، بطلب من المخرج، كي تكون 'منفتحة' على دور المغنية الشابة والتي بالرغم منها ستصبح نجمة عالمية شهيرة.



A Star Is Born

 فيلم متقن تمثيلياً، اخراجياً وموسيقياً (مع ديوتات رائعة بين كوبر وغاغا) ونهايته تفتح مجالاً أكبر للنقاش حول الولادة الحقيقية، والمؤلمة، للنجمة او بالأحرى النجم


A Star Is Born 

من بطولة وإخراج برادلي كوبر بالاشتراك مع لايدي غاغا. الآن في الصالات اللبنانية. 



اعلان