معطيات كثيرة تحمل على التفاؤل بوضع اقتصاديّ أفضل

رأى الأمين العام للمجلس الأعلى للخصخصة والشراكة زياد حايك أن ثمة مجموعة "معطيات إيجابية" ومؤشرات "تحمل على التفاؤل بأيام أفضل" للاقتصاد اللبنانيّ، "رغم دقّة وضعه الراهن"، داعياً إلى التوقف "عن جَلد الذات" وعن "الإيحاء بأن البلد ذاهبٌ إلى الهاوية".


وقال حايك في بيان: "علينا ألاّ نستمر في تناول الوضع الاقتصادي في لبنان  بهذه السلبية، واثارة الخوف في نفوس اللبنانيين من خلال نشر الشائعات عبر الوسائل الاعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي من قبل أشخاص ليست لديهم معطيات دقيقة وشاملة عن الوضع الاقتصادي والمالي والنقدي، لأن أكثر ما ينبعي ان نخاف منه هو الخوف، كي لا نقع في فخ نبؤة تحقق ذاتها (self-fulfilling prophecy)".

 

واضاف: " لا يمكننا بالطبع التغاضي عن التراجعات الحادة في مؤشرات الاقتصاد اللبناني،وصحيح أننا بحاجة الى الاسراع باتخاذ الخطوات الآيلة الى معالجة مشكلة السيولة النقدية ووضع سياسات مالية وضريبية سليمة لتخفيض العجز، ولكن يجب ألا ننسى مجموعة وقائع ومعطيات إيجابية تحمل على التفاؤل ، إذ ثمة مؤشرات كثيرة تدل ان البلد سيكون بخير فيم ا لو تضافرت جهودنا لاجتياز المرحلة الحالية".


واستغرب حايك "ان ينتشر الكلام المتشائم رغم هذه المؤشراتـ، ومنها أولاً، أن لبنان شهد موسماً سياحياً مزدهراً هذا الصيف كان من أفضل المواسم وانجحها مقارنة بالأعوام الفائتة. ".


وذكّر حايك ثانياً بأنّ "مؤتمر سيدر منح لبنان 11 مليار و800 مليون دولار يفترض ان تدخل الى البلد. وحتى لو دخل جزء منها أو دخلت على دفعات، فهذه المبالغ كفيلة توفير مئات الآلاف من فرص العمل".


وتابع: "بالإضافة الى مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ثمة أكثر من 250 مشروعاً يشملها برنامج مؤتمر سيدر الاستثماري، ومن المتوقع ان تساهم هذه المشاريع في إحداث نهضة وفي تحريك العجلة الاقتصادية، وخصوصاً أنها  مشاريع صغيرة ومتوسطة بينها الكثير على مستوى البلديات، وهي موزعة على كل المناطق اللبنانية، وستعطي دفعا للشركات الصغيرة والمتوسطة".


وشدّد حايك، من جهة ثالثة، على أن "عناصر التفاؤل تشمل الفرص التي ستوفرها للبنان ورشة اعادة اعمار سوريا". وأضاف: "حتى لو لم تكن الازمة في سوريا انتهت بعد، من الواضح أن لبنان سيكون له دور في إعادة الإعمار، وثمّة شركات لبنانية استطاعت منذ الآن ان تبدا العمل في المناطق الامنة".


وذكّر حايك بمؤشر رابع يؤكد اقبال لبنان  على مرحلة واعدة، هو البدء بالتنقيب عن النفط والغاز في العام 2019 "والذي يتوقع أن يكون ناجحاً لأن الدراسات المفصلة والثلاثية البعد التي أجريت طوال السنين الماضية كانت مشجعة جداً  .


وختم حايك: "آخراً وليس آخيراً، غالبية أعضاء مجلس النواب الحالي جدد ومتحمسون للعمل،  ويشاركون بشكل لافت  في نشاط اللجان النيابية، من خلال طرح الافكار ودراسة مشاريع والاهتمام بالشؤون المالية والاقتصادية والمعيشية والاجتماعية لتحسين الوضع.  كذلك نلمس  انتباهاً  متزايداً، وخصوصاً من قبلهم، في شأن محاربة الفساد،وهذا أيضاً يبشّر بالخير".