‫ابتسام خنافر اعلامية لبنانية فازت بها الغربة.‬

أن تنجح في الغربة، في غير موطنك يعني أن تعيش تعاسة فوق الغربة بعد أن يتساءل أهل البلد الاصليين، من هو هذا الشخص الذي استضفناه فنجح أكثر منّا؟!

تحت مقولة: "إياكَ أن تنجح فأنت تهدِّدُ بذلك فرصهم للنجاح"


ابتسام خنافر
ابتسام خنافر

لم تكترث ابتسام خنافر لهذا المبدأ، هي الاعلامية اللبنانية، التي هجرت موطنها وأصدقائها وزملائها، لتنتقل مع أهلها الى أميركا، تاركةً خلفها ذكريات مهنية ونجاحات كثيرة، باحثة نحو نجاحات أخرى في بلدٍ ربّما تتّسع لطموحاتها.


كان لابتسام محاطات كبيرة في المجال الاعلامي في لبنان، فبدأت منذ الـ٢٠٠٤ وعملت في بعض القنوات والإذاعات  المحلية والعربية.


حتى انها عملت مع بعض الصحف العربية، في بلدان عربية كسلطنة عمان، فكانت المسؤولة عن قسم الموضة والمجتمع هناك فضلًا عن السياسة والفن.


تعمل خنافر الى اليوم مع Yalla Fann Production كمديرة تنفيذية للشركة،

الشركة التي تهتم ايضًا بمواضيع الجمال والمواهب فتنتج برنامج سوبر ستار لمواهب الجالية العربية، والعديد من مسابقات الجمال كملكة جمال العراق-اميركا التي ستكون قريبًا، وملكة جمال أشور استراليا المقررة في اوكتوبر، وغيرها من مسابقات الجمال العالمية.


فازت بها الغربة، هي اليوم الاعلامية اللبنانية - الاميركية ابتسام خنافر، التي بجعبتها البرنامج الاذاعي العربي الاطول عمرًا بتاريخ اميركا، والتي بات لها اسم مهم في المجال الاعلامي ، خسرناها في لبنان لكننا ربحناها كسفيرة تعكس صورة المرأة اللبنانية التي لا تخاف الغربة بل تصنع من قساوتها عواميد بناء لمسيرة مكلّلة دومًا بالنجاح.