التقارير الاقتصادية العالمية باتت من أهم أسس صنع القرار

وزير التخطيط المصري السابق أشرف العربي يدير برنامجاً تدريبياً في معهد باسل فليحان
وزير التخطيط المصري السابق أشرف العربي يدير برنامجاً تدريبياً في معهد باسل فليحان


شدّد وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري المصري السابق الدكتور أشرف العربي خلال افتتاحه برنامجاً تدريبياً في بيروت على أنّ التقارير الاقتصادية الدولية باتت اليوم من أهم الأسس التي يتم الاستناد إليها في عملية صنع القرار "على مختلف المستويات".


وقال العربي الذي يتولى إدارة برنامج تدريبيّ بعنوان "إعداد وتحليل التقارير الاقتصادية"، ينظّمه المعهد العربي للتخطيط في الكويت لصالح معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي، إنّ "التقارير الاقتصادية حديثة نسبياً، إذ بدأت مع تقارير البنك الدولي عن التنمية في السبعينات من القرن الفائت، ثم تَلَتها تقارير التنمية البشرية، ثم بدأ صدور تقارير ممارسة الأعمال والتنافسية وسواها، وبعد 2015 ظهرت تقارير أهداف التنمية المستدامة" 


ولاحظ العربي أن "ثمّة عدداً كبيراً من التقارير المهمّة اليوم، وقد باتت من أهم آليات صنع القرار على مختلف المستويات".


ويهدف البرنامج الذي يستمر إلى الجمعة 28 أيلول الجاري، إلى تعريف المتدربين من مختلف الإدارات العامة اللبنانية، بأهم التقارير الاقتصادية الإقليمية والدولية، وإلى شرح أهمية هذه التقارير بالنسبة للباحثين وراسمي السياسات ومعدي الخطط الاقتصادية والعاملين في المؤسـسات الاقتصادية المحلية والدولية. 


وكانت رئيسة معهد باسل فليحان لمياء المبيّض بساط ألقت كلمة ترحيبيةعرّفت فيها بالوزير السابق أشرف العربي وبالمعهد العربي للتخطيط، وذكّرت باوجه التعاون معه منذ نحو 12 عاماً.


ويرمي البرنامج التدريبي إلى تزويد المشاركين المعرفة والمهارات اللازمة لتحليل نتائج التقارير الإقليمية والدولية والوطنية الحديثة، مع التركيز على وضع لبنان في تلك التقارير على المستوى العربي والدولي، بحيث يمكنهم اسـتخدامها بشكل يعود بالفائدة على مؤسـساتهم.


وسيتم شرح منهجية  كل تقرير والمؤشرات المستخدمة فيه وكيفية حســابها. ويوضح البرنامج للمشاركين كيفية مقارنة المؤشــرات بين الدول وكيفية تقديم التوصيات لتعديل قيمة هذه المؤشرات بشكل يحسّن ترتيب لبنان في  هذه التقارير ويدعم عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمستدامة فيه.


تجدر الإشارة إلى أن الدكتور أشرف العربي، وهو مستشار في المعهد العربي للتخطيط، كان وزيراً للتخطيط والتعاون الدولي في مصر اعتباراً من آب 2012، ثم وزيراً للتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري حتى شباط 2017.