دبي كعاصمة رائدة للتصميم في الشرق الأوسط

 

تستعد إمارة دبي، تحت رعايةٍ كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس ’هيئة دبي للثقافة والفنون‘ وبالشراكة مع حي دبي للتصميم (d3) وبدعم من هيئة دبي للثقافة والفنون، لانطلاق فعاليات النسخة الرابعة من ’أسبوع دبي للتصميم‘ وذلك في الفترة ما بين 12-17 نوفمبر 2018.
يعود ’أسبوع دبي للتصميم‘ هذا العام ببرنامج أنشطة يعد الأكبر والأضخم من نوعه حتى الآن، حيث ستشهد نسخته الرابعة مشاركة أكثر من 120 شركة ومؤسسة، من خلال 230 فعالية مختلفة ستتوزع على مواقع منتشرة في مختلف أنحاء المدينة، بما يشمل المعارض، التجهيزات والأعمال التركيبيّة المُكلّفة، الجوائز والمسابقات، الندوات وورش العمل، والجولات والتجارب المصممة خصيصاً لعشاق التصميم والزوار وعامة الجمهور.

ويمثل ’أسبوع دبي للتصميم‘ منذ دورته الافتتاحية عام 2015، نقطة التقاء سهلة الوصول لمجتمع التصميم العالمي؛ ومنبراً لإثراء وتمكين مشهد التصميم في المنطقة؛ حيث اجتذب هذا الحدث 60 ألف زائر في حي دبي للتصميم لوحده خلال دورته في العام الماضي 2017.

كما وسيشهد ’أسبوع دبي للتصميم‘ هذا العام إطلاق تطبيقه المخصص للهواتف والأجهزة المحمولة، والذي سيتيح للزوار إمكانية إنشاء جداول مواعيد مخصصة أثناء تنقلهم، وذلك بالاستناد إلى تفضيلاتهم واهتماماتهم.

وتعليقاً على ذلك، يقول محمد سعيد الشحّي، الرئيس التنفيذي للعمليات في حي دبي للتصميم (d3): "يسعدنا مجدداً في حي دبي للتصميم أن نكون الشريك الاستراتيجي والجهة المستضيفة للنسخة الرابعة من فعاليات ’أسبوع دبي للتصميم‘. ونفخر في عام 2018 بإضافة معرض ’قصص الإمارات للتصميم‘- الذي يستضيفه حي دبي للتصميم- إلى برنامج فعاليات الأسبوع؛ كما يسرّنا تسليط الضوء على العديد من المشاريع التصميمية ضمن إطار مبادرة ’لنصمم للخير‘ التي تدعم وتشجع التغييرات الاجتماعية الإيجابية في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونؤكد في هذا السياق على أهمية الاستمرار بدعم نمو وازدهار قطاع التصميم، ولاشك أن مثل هذه الفعاليات والنشاطات، التي تحتفي بتنوّع وغنى مشهد التصميم في المنطقة، هي ما يسهم في ترسيخ مكانة دبي وحي دبي للتصميم كوجهات عصرية ورائدة في عالم التصميم".

وبالتزامن مع فعاليات الأسبوع، سيشهد شهر نوفمبر القادم الافتتاح الرسمي لـ’مركز جميل للفنون‘ في دبي، وهو أول متحف للفنون المعاصرة في المدينة؛ بالإضافة إلى افتتاح ’بينالي فكرة للتصميم الجرافيكي‘ في إمارة الشارقة، المنصة الثقافية الأولى من نوعها في المنطقة؛ فضلاً عن تنظيم مجموعة من الأنشطة في مركز ’السركال أفنيو‘، وهو ما سيجعل من شهر نوفمبر مناسبة سنوية مهمة للاحتفاء بمشهد التصميم والإبداع في دبي.

 

المعارض الرئيسية

يعود ’داون تاون ديزاين‘، معرض التصميم التجاري الرائد في منطقة الشرق الأوسط، مجدداً إلى دبي في الفترة بين 13-16 نوفمبر 2018، وذلك بمشاركة أكثر من 175 علامة تصميم متميزة من المنطقة وشتّى أنحاء العالم. وسيقدّم ’داون تاون ديزاين‘ هذا العام مفهوماً جديداً يتمثل في ’داون تاون إديشنز‘، وهو معرض فني منظم بعناية يعنى بالتصاميم حسب الطلب ومحدودة الإصدار ومجموعات التصميم المخصصة ومبادرات التعاون بين المصممين. وسيسهم معرض ’داون تاون إديشنز‘ في توحيد أسابيع التصميم المختلفة في المنطقة، حيث ستتشارك الجهات المنظمة من كلٍ من عمّان وبيروت والدار البيضاء بتنظيم هذه الفعالية التي ستسلّط الضوء على مجموعة من أبرز مواهب التصميم في الشرق الأوسط. وتحت شعار ’مدن صالحة للعيش‘، سيضم المعرض لهذا العام حديقة داخلية من شركة ’ديزرت إنك‘ المتخصصة بتصميم المساحات الطبيعية، بالإضافة إلى المفاهيم والأعمال التركيبية الإبداعية المؤقتة لمجموعة من المصممين المعروفين عالمياً. كما سيشهد المعرض تنظيم فعاليات "المنتدى" الذي سيضم محادثات وحوارات حول القطاع بمشاركة أكثر من 25 رائداً من مشهد التصميم الدولي.

يمثل ’معرض الخريجين العالمي‘ منصة فريدة لعرض الابتكارات التي من شأنها تغيير ملامح حياتنا، والتي يصممها خريجو أفضل مدارس وكليات التصميم والتكنولوجيا في العالم. ويحتفي هذا المعرض بقيمة الابتكار الذي يسمو فوق الجوانب التكنولوجيّة والمالية؛ والمساواة دون أي وجود تصنيف تفضيلي بين الجامعات أو المناطق أو المصممين؛ والتصاميم العالمية المتاحة لجميع أنواع المشاريع؛ وكذلك التأثير الإيجابي على العالم بأسره من خلال توفير حلول تعالج بعضاً من أكثر المشاكل إلحاحاً في العالم. ومع تقديم أكثر من 1000 طلب مشاركة، أي ضعف العدد المُسجل خلال العام الماضي، سيسلّط ’معرض الخريجين العالمي 2018‘ الضوء على 150 مشروعاً مُختاراً قدّمته 100 من أفضل الجامعات وبرامج التصميم الناشئة في العالم.

يعتبر ’أبواب‘ معرضاً سنوياً للاحتفاء بمفاهيم التصميم من شتى أنحاء المنطقة. وسيشهد ’أسبوع دبي للتصميم 2018‘ تنظيم النسخة الرابعة من ’معرض أبواب‘ ضمن خمسة أجنحة مخصصة ومصممة من قبل شركة ’أركيتكتشر آند أذر ثينكز‘؛ وستشتمل تلك الأجنحة على مواد طبيعية، بما في ذلك أغصان الأشجار، والأخشاب المغلفة بلباب ورق الصحف المعاد تدويره. وتحت شعار ’بين الخطوط‘، سيعمل مصممون مُكلّفون من خمس مدن- عمّان وبيروت ودبي ومدينة الكويت والمناطق الشرقية بالمملكة العربية السعودية- بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (اثراء)، شريك الأجنحة في المعرض، على تقديم تجارب تصميمية فريدة لتعزيز التبادل الثقافي.

 

 

Écrire commentaire

Commentaires: 0