يطوّر بيروت آرت فير 2018 موقعه تبعاً لمدينة بيروت

يطوّر بيروت آرت فير 2018 موقعه تبعاً لمدينة بيروت .وقد عُين المهندس المعماري الشهير والخبير في التخطيط المدني باتريك بستاني لتصميم و تخطيط "بيروت آرت فير", والذي سيعقد في القاعة 3 من Seaside Arena (سابقًا BIEL) خلال الفترة الممتدة من 20 الى 23 سبتمبر 2018.

 

يعتمدُ تصميم المعرض هذا العام على مفهوم ال «mise en abyme» (مدينة داخل مدينة) ، حيث سيتم إعادة تصميم و تخطيط مدينة بيروت على شكل مصغّر ، بطريقة يصبح المشهد العام واحدًا.  و يتبع المخطط تصميماً استراتيجياً  يبدأ من خارج المركز و يمتدّ حتى أطرافه, مما يخلق العديد من المداخل التي تؤدي إلى عمق موقع المعرض.


هذا المخطط المستوحى من معالم مدينة بيروت, يفسح المجال أمام الزوار باختيار المسار الخاص بهم, و الاستمتاع بنزهة خيالية حول موقع بيروت آرت فير الممتدّ على مساحة 5500 متر مربع.

 

و من خلال اتباع نهج التجوال, و بعيداً عن المجال التجاري ، يعيش الزوار رحلة فريدة من نوعها تنقلهم الى متحف فني, يستمتعون من خلالها بالأعمال الفنية المحاطة بهم, و ينغمسون في عالم الفنان مع إدماجه بعالمهم الخاص.

 

بالاضافة الى ذلك, سيكون للمعروضات  تصميم معياري  يعتمد بأغلبيته على أشكال مربعة أو نصف مربعة مقترنة بالمثلثات ، مما يعكس العمارة السائدة في معظم أنحاء الشرق الأوسط.

 

كما سيتم إنارة مساحة المعرض والأعمال الفنية بواسطة إضاءة موضوعة على هياكل واسعة النطاق تعيد احياء ميناء بيروت.

 

من خلال هذا التصميم  المُحيي لمعالم بيروت العريقة , يتشجّع الزائرين على التوقف و التأمل في المدينة و في المدينة المصغّرة المتواجدين بها, بالاضافة الى الأعمال الفنية المعروضة حولهم.

 

 

"بيروت آرت فير "  

 

تم إنشاء بيروت آرت فير في عام 2010 وتديره السيدة لور دوتفيل، وهي منسقة المعرض وصحافية سابقة. أما المدير الفني للمعرض هو باسكال أوديل ،و هو خبير في الفن الحديث والمعاصر (عضو في C.N.E.S.). و تقوم مارين بوغاران بادارة قسم التصوير في المعرض بالإضافة إلى المشاريع الاخرى المرتبطة به.


ستُنظم الدورة التاسعة من معرض بيروت الدولي في الفترة الممتدة من 20 إلى 23 سبتمبر ، في القاعة رقم 3 من Seaside Arena (سابقا (BIEL ، والتي سيتم افتتاحها في 19 سبتمبر في العاصمة اللبنانية مع زيادة بنسبة 45٪ من مساحة المعرض مع توقع تواجد 32000 زائر (مقارنة بـ 28000 عام 2017).