‫موظف يعتدي عل محامي داخل نقابه المحامين‬

بيان إعلامي  -

عضو في لجنة متابعة موضوع التأمين الاستشفائي العائد للصندوق التعاوني، والذي أدى العمل به إلى وجود هدر بأموال النقابة بلغت حوالي ٢٠،٠٠٠،٠٠٠$ عشرين مليون دولار اميركي ،و أعضاء لجنة المتابعة تقدموا بإخبار لدى النيابة العامة التمييزية وقد أحيل موضوع الإخبار إلى المباحث الجنائية للتحقيق والأفادة، ومنذ ذلك الوقت و أعضاء في لجنة المتابعة نتعرض لحملات التشهير بأشخاصها والتهديدات بإحالتنا على المجلس التأديبي. 

٤- بتاريخ ١٩ تموز ٢٠١٨، تم استدعاء أمين الصندوق الاستشفائي، الموظف في النقابة السيد جورج حناّ للتحقيق معه على خلفية الجرائم الواردة في منطوق الإخبار وما تبين من معطيات خلال سير التحقيقات. 


وأنا أؤكد أن هذه الوقائع هي خلفيات الإعتداء  عل احد أعضاء المحامي  رشيد قباني ، كما يزعم البعض.


*وإليكم تفاصيل ما حصل:*


- تقدم بطلب منذ أكثر من عشرة أيام من الموظف في النقابة السيّد رمزي بارودي، تسليمي نسخة عن CD بأسماء المحامين و عناوينهم، وهذا ال CD تقدمه النقابة للمحامين مقابل رسم وقدره ٢٠،٠٠٠ ليرة لبنانية.

الطلب هذا لاقى مماطلة غير مبررة، يوماً بعد يوم،  عند ألمراجعه لدى السيد بارودي بإستمرار، وكان يزعم عدم إمكانية سحب نسخة عن الCD بسبب الإنقطاع الدائم للكهرباء، علماً أن إنقطاع التيار كان جزئياً وأحياناً عندما كنت أحضر كان التيار الكهربائي موجودا. 


حدّدالسيد رمزي بارودي، موعد نهائي بتاريخ ١٩ تموز ٢٠١٨ ، وحضرت لإستلام الCD إلاّ أنه أفادني بأنه لم ينسخه لعدم وجود الكهرباء وأنه سيسلمني الCD عند تصليح الكهرباء و كان الكلام حاصلا بلهجةٍ غير لائقة. 

موظف يتقاض راتبه من نقابه المحامين ، يتخاطب مع محامٍ!

إنسحب المحامي من غرفة السيد رمزي بارودي ودخل إلى غرفة السيّد جوزيف شاوول للمراجعه، فاستقبل كعادته مع الزملاء بتعالٍ وبوجهٍ عبوس وأجاب أنه لا يمكن سحب نسخه عن الCD لعدم وجود الكهرباء، وحين قيل له أن الكهرباء موجوده، أجاب بصوتٍ عالٍ و بنبرةٍ حادةٍ، بأن سحب الCD سوف يؤدي الي إحتراق الكابل، فأجبته أن ألسحب يتطلّب طاقة بسيطة ممكن إطفاء لمبة و سحب الCD. فما كان منه إلا أن نبر صارخاً: "تعا شوف الكابل"، و أخرجني من غرفته إلى الغرفة المجاورة المطلة إلى الخارج حيث يوجد كابل على الأرض. 


وقائلاً  بصوتٍ عالٍ و نبرةٍ حادة جدّاً: *"انت ما بتفهم؟ انت ما بدك تفهم؟"*.


فأجبه "أنني لا أقبل أن يكلمني بهذه الطريقة وإنسحبت فدخلت إلى غرفة السيد رمزي بارودي، لأخذ موعد جديد لإستلام الCD.

 لكن السيد شاوول لحق بالمحامي وفاجئه الى داخل الغرفة بصراخه قائلاً : يروح يشتكي لمين ما بدّو" علماً بأنني لم أقل أنني سأشتكي لأي كان، وتوجه نحوي و أنا داخل الغرفة قائلاً:" *ولا* " وحاول الًتهجم حيث أقدم موظف آخر في النقابة على تكبيل يديّ من الخلف محاولاً دفعه بإتجاه السيّد شاوول ليضربني، إلاّ أنه تمكن من الإفلات، فما كان من بعض الحاضرين الا ان منعوا السيد شاوول من إكمال مابدء، فأخذ بتوجيه السباب و الشتائم و مهدداً بقوله: *"يا أخو الشر.... بدي ن.. أختك يا أخو الشر...."* فأدخله بعض الحاضرين الى غرفته، عندها و فوراً وخلال ثوانٍ سحب السيد بارودي نسخة عن الCD و سلّمها لي. 


*إنّ تسليمي الCD يكشف كذب ذرائع إنقطاع الكهرباء* و كذبة إنقطاع الكابل وتكشف أنّ المماطلة مقصودة والإعتداء مبيّت لأنّ السيد شاوول سيلاحقه التحقيق كما لاحق الأستاذ جورج حنّا. 


في اليوم التالي، عمد السيد شاوول إلى إعلان الإضراب ضدّي، وأقفل مكاتب جميع الموظفين و عطّل أعمال المحامين و لا شك انه لا يجرؤ على ذالك ما لم يكن مدعوماً،  و مستفيداً بطريقه أو باخرى   فهل نقابة المحامي ستقبل هكذا  تصرف  مليشياوي في عرينها ؟  و تصدى منيحاول محاربه الفساد لمصلحه عامه المحامين