نصائح لعطلة كلها راحة

مع بدء فصل الصيف يبدأ التخطيط لقضاء العطلة داخل او خارج البلد, وبما ان العطلة, صيفية او غيرها, هدفها الأساسي الراحة والابتعاد عن توتر وضغوط الحياة اليومية, خلالها قد يدخل التوتر ويجعلها تسبب الاجهاد بدلاً من الاسترخاء المنشود

فيما يلي 3 نصائح جمعناها من خبراء الصحة النفسية لعطلة بعيدة كل البعد عن الاجهاد والتوتر

 

لا داعي للقيام بكل شيء! او حتى زيارة كل الأماكن السياحية في بلد معين.. خلال العطلة, القصيرة نسبياً, يعمد البعض الى الاستفادة القصوى من الوقت عبر زيارة كل المواقع السياحية

المشهورة في المنطقة المقصودة وتجربة كل شيء تقريباً.. بالطبع الوقت ثمين, لكن خلال العطلة على الوقت التنحي جانباً والسماح للإستمتاع بالمكان المقصود دون الحاجة للعجلة بحجة زيارة مكان اخر او اللحاق بالاخرين.. ضيق البرنامج يسبب الاجهاد في عطلة هدفها الأول التخفيف منه, فيكفي الاستمتاع باللحظة والأماكن وان لم نزر كل المواقع المهمة, لا بأس فقد

يتحول ذلك لفرصة لزيارة البلد مرة اخرى والاستمتاع بشكل أطول بما يقدمه

 

 دقائق لعدم القيام بشيء.. قد يبدو غريباً هذا الأمر لكن خلال العطلة اخذ بعض الوقت لالتقاط النفس واستيعاب أين نحن والاستفادة من اللحظة بحدها الأقصى امر يبدو جيداً: كان نجلس مع أنفسنا لخمس دقائق لا نقوم فيها بشيء كالجلوس في الفندق او شرب القهوة في مقهى صغير جميل والتأمل والصمت او الاستماع الى الأصوات التي تحيط بنا وفي ذلك تجربة مميزة

بحد ذاتها

 

مضغ الطعام بشكل جيد.. الوجبات السريعة في المطاعم المشهورة عالمياً نجدها في كل بلد تقريباً لكن لما لا تجربة الطعام المحلي في المطاعم الصغيرة او الأفران وتناول الطعام بهدوء

ومضغه بروية للتلذذ بكل النكهات المحلية, التي قد تكون مختلفة عن النكهات في بلدنا, اومشابهة لكن طريقة تحضيرها جديدة كلياً علينا ما يضفي اليها مذاقاً مختلفاً ومضغ الطعام ببطء يتيح لنا الاستمناع بالمذاق وتذكره لمدة أطول

 

Écrire commentaire

Commentaires: 0