بساط تقدّم مداخلتين وتترأس جلسة في أكبر منتدى دولي للخدمة العامة

تقدّم رئيسة معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي - وزارة المال السيّدة لمياء المبيض بساط مداخلتين في"منتدى الخدمة العموميّة: تحويل الحكامة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة" الذي تنظمه الأمم المتحدة في مدينة مراكش المغربيّة، ويعتًبًر من أكبر التظاهرات الدوليّة التي يشارك فيها صنّاع القرار والمسؤولون الإداريّون والهيئات المدنيّة والخاصة. كذلك تتولى بساط، التي عيّنها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس خبيرة في "لجنة الأمم المتحدة للخدمة العامة"، إدارة إحدى جلسات المنتدى والتي تتناول تحديات تمويل التنمية. 


يناقش المشاركون في المنتدى سبل تعزيز فاعلية الحكومات، وضمان عدم إقصائها أي فئة في المجتمع، ومساءلتها عن أعمالها، وذلك على النحو الذي تم الالتزام به في الهدف الرقم 16 من أهداف التنمية المستدامة.كما يتخلّله حفل توزيع جوائز الخدمة العامة للأمم المتحدة. 


وتتولى لجنة خبراء الخدمة العامة التي تضمّ بساط، تقييم الترشيحات لهذه الجائزة التي تُعتَبَر تقديراً دولياً مرموقاً للتميّز تكافئ الإنجازات والمساهمات الإبداعية لمؤسّسات الدولة أو البلديات والتي تؤدي إلى تحسين فاعلية واستجابة المؤسّسات لحاجات المواطن والتنمية في كلّ أنحاء العالم. 


يُذكَر أنّ لبنان فاز بهذه الجائزة في العام 2007 عبر وزارة المال عن فئة تحسين تقديم الخدمات للمكلفين من خلال تحديث الادارة المالية والضريبية. وعام 2012 نالت الجائزة تعاونية موظفي الدولة عن فئة تحسين تقديم الخدمات العامة وتبسيط الإجراءات، وذلك بناء على ترشيح مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية. ونال لبنان الجائزة أيضاً مرة ثالثة عن النزاهة في مراقبة العملية الانتخابيّة 


وتجدر الإشارة إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة، حددت يوم 23 حزيران من كلِ عام يوماً للخدمة العامة. ويراد من هذا اليوم الاحتفاء بالقيمة الأخلاقيّة والإنسانية المنوطة بالخدمة العامة للمجتمعات، وأهميّة بناء مؤسّسات مستجيبة وكفيّة لتحقيق أهداف أجندة ٢٠٣٠ والأهداف الـ١٧ للتنمية المستدامة. كذلك يراد تسليط الضوء على إسهامات موظفي القطاع العام ودورهم في بناء مجتمعات آمنة، وتشجيع الشباب والشابات على تجديد النظرة لعلاقتهم بالدولة والقطاع العام.