اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال

دشنت منظمة العمل الدولية اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال في عام 2002 لتركيز الاهتمام على مدى إنتشار ظاهرة عمل الأطفال في العالم، والعمل على بذل الجهود اللازمة للقضاء على هذه الظاهرة.


ففي كل عام في 12 حزيران/يونيو ، يجمع اليوم العالمي الحكومات ومؤسسات أرباب العمل والعمال والمجتمع المدني، بالإضافة إلى ملايين الأشخاص من جميع أنحاء العالم لإلقاء الضوء على محنة الأطفال العاملين وكيفية مساعدتهم.


وتشمل أهداف التنمية المستدامة، التي اعتمدها قادة العالم في عام 2015، تجديد الالتزام العالمي بإنهاء عمالة الأطفال.


 وعلى وجه التحديد، يدعو الهدف 8.7 من أهداف التنمية المستدامة المجتمع العالمي إلى: " اتخاذ تدابير فورية وفعالة للقضاء على السخرة وإنهاء الرق المعاصر والاتجار بالبشر لضمان حظر واستئصال أسوأ أشكال عمل الأطفال، بما في ذلك تجنيدهم واستخدامهم كجنود، وإنهاء عمل الأطفال بجميع أشكاله بحلول عام 2025"


جيل آمن وصحي


يسلط اليوم العالمي لمناهضة عمالة الأطفال واليوم العالمي للسلامة والصحة في مكان العمل من هذا العام، الضوء على الحاجة العالمية لتحسين سلامة وصحة العمال الشباب وإنهاء عمالة الأطفال.


وتهدف هذه الحملة المشتركة إلى تسريع العمل لتحقيق الغايات من الهدف 8.8 من أهداف التنمية المستدامة، لتعزيز بيئة عمل سالمة وآمنة لجميع العمال، بحلول عام 2030، والهدف 8.7 من أهداف التنمية المستدامة لإنهاء جميع أشكال عمل الأطفال بحلول عام 2025.


يتطلب تحقيق هذه الأهداف لصالح الجيل القادم من القوى العاملة العالمية نهجا متضافرا ومتكاملا للقضاء على عمل الأطفال وتشجيع ثقافة الوقاية وصحة السلامة المهنية.



———
اعلان