· 

مياه "ڤولڤيك" المعدنية الطبيعية الجديدة بنكهات الفواكه والخالية من السكر تصل الأسواق اللبنانية

 أعلنت "ڤولڤيك"، المياه المعدنية الطبيعية، طرح تشكيلتها الجديدة "لمسة الفواكه" (Touch of Fruits) من المياه الخالية من السكر في لبنان. وتحافظ التشكيلة الأحدث على جوهر وقيم "ڤولڤيك"، ّإذ توفر مياه الشرب المعدنية الطبيعية بنكهات طبيعية. 

 

وتمثل التشكيلة التي تأتي بنكهات الفراولة والليمون والليّم مصدراً منعشاً بنكهة الفواكه للحفاظ على ترطيب الجسم طيلة ساعات اليوم. 

 

وفي هذا السياق، قال محمود جواد، مدير التسويق وتطوير المبيعات في منطقة الشرق الأوسط لعلامة "ڤولڤيك" العالمية التابعة لشركة "دانون": "تسعى أعداد متزايدة من المستهلكين إلى تقليص كمية السكر التي يتناولونها، ولهذا رغبنا بأن نوفر لهم مزيداً من البدائل للخيارات المتوفرة في السوق. وهنا يأتي دور تشكيلة ’ڤولڤيك‘ الجديدة ’لمسة الفواكه‘ الخالية من السكر كبديل مثالي غني بنكهة الفاكهة ودون سكر للمشروبات غير الصحية". 

 

وأضاف: "يتوقع لسوق المياه المعبأة أن تشهد نمواً متسارعاً يدفعه الطلب القوي على مياه الشرب الطبيعية والمعززة بالنكهات نتيجة للاهتمام المتزايد بالصحة والعافية. وهنا تأتي مهمتنا في تلبية احتياجات مختلف المستهلكين الراغبين بالمواظبة على أنماط حياة صحية عبر المياه المعدنية الطبيعية المنكّهة التي نقدمها لهم". 

 

وتتوفر مياه "لمسة الفواكه" بعبوات سعة 50 سنتلتر وبنكهات الفراولة والليمون والليّم في كبرى متاجر التجزئة والفنادق والمطاعم والمقاهي المتواجدة في لبنان.

-انتهى-

 

نبذة حول مياه "ڤولڤيك" الطبيعية:

تتجمّع مياه "ڤولڤيك" المعدنية الطبيعية داخل أكبر المنظومات البيئية المحمية وأقدمها في حديقة إقليم براكين أوفيرن الطبيعية وسط فرنسا، ذات الأراضي الغنية بالغابات وتجمعات المياه، والتي تعدّ موطناً لتشكيلة كبيرة من أنواع النبات والحيوان.

 

كما أن مياه "ڤولڤيك" محمية طبيعياً من كلّ أنواع التلوث؛ حيث تتجمّع المياه بالترشيح قطرة فقطرة على مدى 5 سنوات وهي تعبر ستّ طبقات من الصخور البركانية التي تمنحها نكهتها النقية الفريدة. وبعد خروجها من منبعها الطبيعي، تجري تعبئتها تحت رقابة صارمة في منشأة صحية فائقة، بعيداً عن ملوثات العالم الخارجي. وبشكل طبيعي، تحوي مياه "ڤولڤيك" تركيبة متميزة من المعادن تكوّنت في منطقة جيولوجية فائقة الحماية. وتمتاز مياه "ڤولڤيك" المعدنية الطبيعية بتركيبتها المتوازنة التي يمكن للجميع شربها، بما فيهم الأفراد الأكثر حساسية من بيننا.

 

وتعتبر مياه "ڤولڤيك" المعدنية الطبيعية علامة تجارية من "دانون"، الشركة العالمية الرائدة في قطاع الأغذية وإنتاج المياه المعبأة، والألبان وأغذية الأطفال والمنتجات الطبية المغذّية. وتهدف "دانون"من خلال منتجاتها لتوفير حياة غذائية صحية لأكبر عدد ممكن من الناس.

 


كرّمت "مقامات للرقص المعاصر" ضمن مهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر "بايبود"، جورجيت جباره، وقدّمت لها درع "انجازات مدى الحياة" للعام 2018، في حفل أقيم في متحف سرسق.

 

جورجيت جباره، الراقصة، والكاتبة، والأكاديمية هي معلم من المعالم الريادية في ميدان الرقص والثقافة في لبنان. ومن خلال عملها الفني والتربوي والداعم، ساهمت بشكل جوهري في تأسيس الرقص الكلاسيكي وتطويره في لبنان ممهدة الطريق لأجيال المستقبل في لبنان وفي العالم أجمع.

 

قدم الحفل الإعلامي يزبك وهبي، تلاها كلمة ميا حبيس، مديرة مهرجان بيروت للرقص المعاصر- بايبود، قالت فيها إن "الدرب طويل ومحفوف بالمطبّات والصعاب، لكن رغم ذلك فإنه مع مرور الاعوام وفي ظل أشخاص قُدوة مثل السيدة جورجيت جبارة، أؤمن بأن الرقص يمكن أن يمتلك تلك القوة والقدرة على محو كل آثار المعاناة أكثر من اي وقت مضى، ليولّد شعرا وطموحا وتركيزا على الحياة نفسها".

وأضافت: "لقد صوّبت النظر على عقليتنا وعلى مجتمعنا، وهزت عرش أفكارنا المسبقة، لتثبتي انه يمكن المرء ان يحترف الرقص في لبنان، لا بل ان الرقص ليس مهنة فحسب، بل اداة تغيير فاعلة".

 

ثم تم عرض مشاهد من أرشيف جورجيت جبارة أضاءت على تجربتها واختباراتها، وبورترية جيل استثنائي بكل ما للكلمة من معنى.

 

 

وكان للإعلامي ريكاردو كرم كلمة قال فيها: "نحن في بيروت، لنكرّم معاً وجهاً من بلادي، أثرّ في حياة الكثيرين ونجح في جبه ضراوة القدر وفي التميّز ومعانقة الإبداع." "أجمل ما في جورجيت جباره إبتسامتها    ...فيها أيضاً طاقة ايجابية هائلة وحضور آسر وهدوء صاخب وسمات غير نمطية."

 

قدم كل من ميا حبيس وعمر راجح (مؤسس "مقامات" ومديرها الفني) درعاً تكريمياً لـجورجيت جبارة عربون شكر وتقدير للدور الكبير الذي لعبته في الإبداع والذي يشكل اليوم إرثا ثقافيا هاما للوطن.

 

وبعد تسلمها الدرع، ألقت جورجيت جبارة كلمة جاء فيها: "من المؤثر جداً أن أرى الرقص يكرّم الرقص، لأنه عادة في عالم الفن، هناك مقدار عالٍ من الأنانية في ظل غياب التقدير". وشكرت كل من ميا حبيس وعمر راجح وتمنت لهم وللمهرجان دائم التوفيق.

 

 

Write a comment

Comments: 0