السفيرة د. تهامة بيرقدار تؤسس مركزاً طبياً خيرياً في الشمال

خصت سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة الدكتورة تهامة بيرقدار لبنان باهتمام خاص، حيث جالت على العديد من المناطق اللبنانية وخصوصاً الشمالية منها، ضمن جولتها الإنسانية، على مدار ثلاثة أيام متتالية.

فقد تخلل اليوم الأول انطلاق الموكب المرافق للسفيرة من بيروت باتجاه عكار إلى منطقة خربة داوود التي تضم تجمعاً كبيراً للاجئين السوريين. حيث تم افتتاح مجمعين للإخوة السوريين وتفقدت احوالهم وأجرت عدد من المقابلات واستمعت الى مطالبهم وقامت بتوزيع حصص غذائية عليهم. وبعدها توجه الفريق الى حديقة تهامة (التي سبق وتبرعت بها الدكتورة تهامة سابقاً) وتم توزيع حلويات على الاطفال ولم تقتصر الجولة على الأمور العادية بل مكثت معهم وقتاً اعتبرته الأغلى في جولتها حيث لعبت مع الأطفال في الحديقة التي خصصتها لهم ليكون لديهم مساحة كمتنفس صحي واستجمامي.

وبعدها توجه الفريق الى منطقة الضنية حيث تم افتتاح برج في منطقة داريا في اعالي الجبل يسكنه لاجئين سوريين وايتام وارامل. كما وزعت عليهم حصص غذائية.

 

أما جولة اليوم الثاني، فبدأت بانطلاق موكب من بيروت إلى بلدة كترمايا في إقليم الخروب الشوفية، حيث افتتحت مجمعاً خاصاً بالارامل والايتام وأهالي المفقودين من الإخوة السوريين، وخصتهم بحصص غذائية.

 

واليوم الثالث إنطلقت السفيرة د. تهامة بيرقدار والفريق المرافق من بيروت يرافقهم عدد من الشخصيات الاجتماعية والعسكرية والدبلوماسية واعلامية وانطلقوا  بموكب موحد باتجاه الشمال. وصل الموكب إلى طرابلس حيث كان باستقبالهم مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار. واجتمع مع السفيرة والوفد المرافق في دائرة الوقاف في ساحة النور. ثم  انطلق الموكب برفقة سماحة المفتي باتجاه مدينة عكار حيث تم افتتاح مركز الدكتورة تهامة الطبي في دوار السلبيل. وهو مركز طبي خيري (أسسته السفيرة د. تهامة بيرقدار)، حضره ممثلون عن هيئات سياسية واجتماعية ونيابية، بالاضافة إلى مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبداللطيف دريان، مثله الشيخ خلدون عريمط بسبب سفره خارج البلاد، وأمين سر مجلس الدفاع الأعلى اللواء الركن سعدالدين حمد، ورئيس هيئة الإغاثة اللواء محمد الخير، وممثل رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني، وحشد من رؤساء بلديات وهيئات اجتماعية وسياسية وصحية وتربوية ودينية.

وخلال الإفتتاح، أشاد جميع الحضور بما يتضمنه مركز تهامة الطبي الخيري من معدات بأعلى المستويات، يصنف كمركز طبي عالي المستوى بتجهيزاته الحديثة وتقنياته العالية، إذ تتوافر فيه اجهزة ومعدات عالية الجودة، وما يميز المركز أنه فيه قسم للطوارئ، ومدخل خاص به. فعادة المراكز الطبية لا تشمل طوارئ. وهذا ما مكّنه الحصول على تقدير من وزارة الصحة لجودة معداته.

بالإضافة إلى أن مركز تهامة الطبي يضم فريقاً طبياً متكاملاً، ضخم وشامل من جميع التخصصات، إذ يتوافر فيه طاقم عمل متخصص يقارب 40 شخصاً.

 

وتليت كلمات في المناسبة لبعض الشخصيات الموجودة وهم على التوالي الشيخ ناجي علوش ومفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك شعار والقاضي الشيخ خلدون عريمط ممثلاً المفتي دريان، وكانت الكلمات حول أهمية العمل الإنساني والدور الذي تقوم به الدكتورة تهامة بيرقدار إنسانياً وإجتماعياً، وقالت الدكتورة بيرقدار كلمة مقتضبة لخّصت فيها دورها الإنساني الذي لا تعتمد فيه على عناصر الدعم أو تنتظر من المؤسسات المساعدة والمساهمة لدعم كل محتاج إينما كان، خصوصاً اللاجئين السوريين الذي قد يتناسهم الكثير في ظروف صعبة، ولكنها وبصمت تسعى لأن تكون أول مبادرين لتقديم ما تستطيعه على عاتقها الشخصي.

وبعد افتتاح توجه الحاضرون إلى دارة الشيخ علوش حيث استضاف الجميع على مأدبة غداء، ومن ثم توجهوا الى منزل الشيخ خلدون عريمط ، وبعد اللقاء وتوجهوا بزيارة خاصة الى دارة اللواء سعد الدين حمد للتعرف على المنطقة.