جاهدة وهبي: ترتحِل إلى "أرض الغجر" وفي بعلبك "من الطرب إلى الجاز"

كشفت الفنانة جاهدة وهبي أن ألبومها المُرتقب صدوره قريباً سيحمل عنوان "أرض الغجر"، وذلك في برنامج "كلمة طايشة" مع الزميلين جوزف طوق ورنا أسطيح، عبر "إذاعة لبنان".

واعتبرت أن المنتجين يتحكمون اليوم بالذوق العام الفني، كاشفةً عن أسماء الفنانين الذين تستمع إليهم، وعن الأغنية التي لم تتمكّن من الاستماع إليها. كما تحدّثت خلال المقابلة عن تفاصيل مشاركتها في مهرجانات بعلبك الدولية 2018.

كما يحمل عنوان الألبوم الترحال، أشارت وهبي إلى أن الألبوم يحمل "ترحالاً عن جاهدة القديمة"، فالألبوم يتضمّن إلى جانب الفصيح اللغة المحكية، إضافةً إلى إطلالة على تجربة جديدة.

وقالت وهبي: " الترحال يفتح آفاقاً جديدة ويعطي عمق أكثر لتجربتنا الانسانية أولا والفنية ثانياً".

وكشفت الفنانة صاحبة الصوت الرخيم المميز، وصاحبة الأعمال الراقية الجدية، أن الألبوم الجديد، يتضمّن أغنيات إيقاعية قريبة من الناس، تشبه النمط الذي تعوّدت عليه أذن المتلقي، ولكن من دون تنازلات ومن ضمن خط الأصالة والجمالية، وقالت: "سيكون جو بعض الأغنيات مختلفاً عن جو أعمالي السابقة، بعد أن اتُهمت بالنخبوية في ألبوماتي، على رغم أنني كنت أحاول تقريب القصائد الراقية العميقة العالية المستوى  من الناس من خلال الموسيقى".

وأشارت إلى أن الألبوم يكتمل قريباً، فقد انتهت من تسجيل غالبية الأغنيات، باستثناء اثنتين، واحدة في طور الإنجاز، والأخرى ستُسجّل قريباً. وأعلنت وهبي أنها ستصدر أغنية منفردة single   من أغنيات الألبوم قبل إصدار الألبوم بكامله. وقد تمّ تسجيل الأغنيات كافة بين لبنان وبلجيكا وبراغ.

وأكّدت وهبي: "سيقرّبني هذا الألبوم من الناس أكثر، وسيكتشفوا وجهاً جديد لجاهدة وهبي من ناحية التعامل مع المحكية ومع أغنيات أخف من الأعمال السابقة".

ومن الأغنيات التي يتضمّنها الألبوم، أغنية "من وين بِروحوا عضيعة اسمها عيونك"، من كلمات الشاعر جرمانوس جرمانوس، ألحان جاهدة وهبي وتوزيع إيلي معلوف وأغنية "مين إنت" من كلمات الشاعرة ماجدة داغر، ألحان شربل روحانا وتوزيع إيلي معلوف.

وكشفت وهبي أيضاً أنها ستصدر الـ 30 قطعة الصوفية لكبار الشعراء الصوفيين، التي قدمتها، خلال شهر رمضان الفائت على تلفزيون "أبو ظبي"، في ألبوم يصدر بالتوازي مع ألبوم "على أرض الغجر".

وعن رأيها بالتجاهات الموسيقية الحديثة من أنماط الكترونية وتعديل رقمي وسواهما، ، رأت وهبي أن "القصيدة تفرض مناخها على التلحين وعلى الأداء وعلى القالب الذي ستوضع فيه، فكل قصيدة تفرض ذاتها على المتلقي"، مؤكدة "ولكن لن أذهب صوب الموسيقى الالكترونية، فهي لا تشبهني".

وعن تجربة المغنية نينا عبد الملك في هذا الإطار لقصيدة  "إذا هجرت" للحلاج بإطار موسيقي حديث، قالت وهبي: "لم أتمكّن من الاستماع إلى الأغنية بأكملها، لا يُقدّم الصوفي بهذه الطريقة، مع احترامي لتجربة الفنانة المذكورة".

وتشارك الفنانة جاهدة وهبي هذا العام في مهرجانات بعلبك الدولية، وتحيي حفلاً مشتركاً مع الموسيقي اللبناني الشهير إيلي معلوف سيكون عنوانها  "من الطرب إلى الجاز"، في 17 آب المقبل، في قلعة بعلبك.

وعن تفاصيل هذه الأمسية، أوضحت وهبي أن معلوف سيقدّم باقة من مؤلفاته وموسيقى الجاز، فيما ستُقدّم وهبي خلال هذا الحفل مجموعة من أغنياتها الخاصة إضافة إلى باقة من أعمال كبار الفن في العالم العربي وفي العالم، مثل فيروز وصباح ووديع الصافي وأم كلثوم وليلى مراد وأسمهان وإديت بياف وداليدا، بأسلوب عصري وتوزيع جديد.

وقالت وهبي التي تقف هذا الصيف مجدداً على أدراج بعلبك إن "طموح كل فنان الوقوف على أدراج بعلبك، وعيش تجربة ارتعاش الصوت بهواء بعلبك ضمن الأعمدة التي حضنت بتاريخها كبار الفنانين من لبنان والعالم العربي والعالم. فقلعة بعلبك رمز لصمود لبنان بكبرها وتحمل التاريخ وذاكرة الناس".

وإذ أشارت إلى أنها مشتاقة إلى الوقوف على خشبة المسرح، تمثيلاً وغناءً في آن، كشفت عن إعدادها لعمل مسرحي، وتمنت أن يبصر النور قريباً.

وعن الوضع الفني في لبنان، قالت: "لا يُتاح للفنانين الذين يقدمون فن جاد يرتقي بالعقل الوصول والظهور، فهناك شركات وجِهات إنتاجية تتحكّم بالذوق الفني العام ، والمنتج يفرض علينا النهج الاستهلاكي، كما أن الدولة غائبة أو مغيبة، لا تساعد الفنانين والمسرحيين والمثقفين.  كما أن الناس تساهم في تسويق الابتذال على حساب الأصالة والجدية. وتضيء الوسائل الإعلامية على تجارب فنية هشة وهجينة".

وأعطت علامة للمشهد الفني الغنائي أقل من 5 على عشرة، أما علامة المشهد المسرحي فارتفعت هذا العام بالنسبة لوهبي، في ظل الأعمال المسرحية التي تُقدّم.

ومن الأصوات المتواجدة حالياً على الساحة الفنية العربية تستمع تستمع جاهدة وهبي إلى أمال ماهر، صابر الرباعي، كاظم الساهر وحسين الجسمي، إضافةً إلى الفنانة التونسية الراحلة ذكرى، الفنانة السورية الراحلة ربى الجمال بالإضافة إلى أصوات أخرى تطربها.

وإذ أشارت إلى أنه يتمّ حالياً "قطع حبل السرة مع الماضي"، شدّدت على أنه "علينا أن نتعلّم من تجارب الماضي القيّمة التي ستبقى خالدة، بينما التجارب الحالية ما عدا استثناءات قليلة لا مستقبل لها".

ودعت جمهورها في تونس لملاقاتها في الأمسية التي ستحييها بمشاركة الشاعرة ماجدة داغر في 7 نيسان الحالي.

يُذكر أن برنامج "كلمة طايشة" من إعداد وتقديم جوزف طوق ورنا أسطيح، يُبث كل خميس وجمعة من الساعة 8:00 ولغاية 10:00 صباحاً، عبر أثير "إذاعة لبنان" 98.1، 98.5 FM
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Écrire commentaire

Commentaires: 0