تزايد الإهتمام الدولي بقطاع البترول في لبنان

يشهد"مؤتمرالقمة الدولية الرابعة للنفط و الغاز في لبنان"  (LIOG 2018 4th) تزايداً لافتاً في أهميته لناحية الدور المحوري الذي يلعبه في تعزيز قطاع البترول الواعد في لبنان، حيث تستقطب القمة مزيجًا من الشركات والمستثمرين والخبراء المحليين والإقليميين والدوليين وتفوق نسبة المشاركة الدولية فيه حدود الـ 60 في المئة.

 

يعقد المؤتمر في دورته الرابعة يومي 24 و25 نيسان / أبريل في فندق هيلتون بيروت حبتور غراند تحت رعاية وزيرالطاقة والمياه اللبناني المهندس سيزار أبي خليل.

ويتميز المؤتمر ببرنامج غني و بمشاركة حشد من كبار المتحدثين والمندوبين وممثلي المؤسسات الحكومية والخاصة الداعمة والراعية، ما جعله يرسخ موقعه مجدداً في طليعة الأحداث الإقتصادية الرائدة حول قطاع البترول في لبنان ومنطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.

وتتوقع الهيئات المنظمة أن يصل إجمالي عدد المشاركين إلى 500 بينهم 35 متحدثًا وأن يتخطى حجم المشاركة الدولية في القمة حدود الـ 60 في المئة من هؤلاء المشاركين الذين سوف يتوجهون إلى بيروت خصيصاً للمشاركة في القمة.

الوزير سيزار أبي خليل الذي سيفتتح القمة سوف يكون في طليعة المتحدثين، إضافة إلى أعضاء مجلس الإدارة في هيئة إدارة قطاع البترول اللبنانية  ومسؤولين رفيعي المستوى من القطاعين العام والخاص الذين يناقشون رؤيتهم مع جمهور من الخبراء وصانعي القرار المحترفين في قطاعات مختلفة.

وقد استحوذت قمة LIOG-2018 على دعم و تأييد عدد من الهيئات و المؤسسات الرائدة من القطاعين العام والخاص. ومن أبرز الشركات الراعية: شركة يونايتد بتروليوم (United Petroleum) ، الراعي الماسي؛ وشركة شلمبرجير (Schlumberger) العالمية للطاقة بصفة راع بلاتيني؛ وشركة بيكر هيوز التابعة لجنرال إلكتريك ( Baker Hughes-GE)، كشركة راعية على المستوى الذهبي؛ إضافة إلى كلِ من ويذرفورد (Weatherford) وماكديرموت (McDermott) وغيرها من الشركات العالمية النفطية الرائدة التي تستقبل المشاركين في أجنحة خاصة بها في موقع المؤتمر للتواصل وتطوير الأعمال.  

ويلقى هذا الحدث دعم عدد من الشركات الرائدة الأخرى في القطاع بما فيها شركة Bureau Veritas الفرنسية وشركة مدكو اللبنانية و كل من شركات Elardو Kappa و LOGS و Socotec بالإضافة إلى ىشركة PAS المصرية وشركة EMI. كما تقوم  مؤسسات قانونية لبنانية متخصصة بدعم القمة ومنها Alem & Associates وObeid Law Firm . 

 

وتغطي جلسات المؤتمر جميع الجوانب التشغيلية والإستثمارية المتعلقة بتطوير قطاع النفط والغاز في لبنان إضافة إلى مناقشات مفصلة ومعمقة حول موضوعات مهمة تتعلق بوضع الأسواق البترولية وتقنيات التطوير وسلسلة التوريد (Supply Chain) في هذا القطاع. 

إلتزام بالقطاع وبالمكون المحلي

من ناحية أخرى استحوذت القمة على دعم ملحوظ من شركات مختصة بتدريب وتطوير الموارد البشرية مثل شركةEurotech التي تعمل في مختلف البلدان العربية من مركزها في الكويت والتي تقدم الدعم للقمة بصفة الشريك الوطني للتدريب، إضافةً إلى شركة Petrofac ، وهي شركة خدمات عالمية رائدة ، ويأتي دعمها كشريك وطني لتطوير القوى العاملة اللبنانية.

 

دوري رنو، العضو المنتدب لشركة بلانرز آند بارتنرز ش.م.ل.، إحدى الشركتين المنظمتين للقمة، قال، "لقد أضفنا إلى برنامج المؤتمر في نهاية اليوم الثاني جلسة مهمة للغاية حول المحتوى المحلي وذلك بهدف مناقشة مواضيع تتعلق بالتعليم والتدريب وبفرص العمل وفرص إنشاء وتوسعة الأعمال في قطاع البترول أمام المواطنين والمستثمرين اللبنانيين."

وأوضح رنو أنه سيتم دعوة عدد من طلاب هندسة البترول وطلاب الماجستير في التخصصات المتعلقة بالبترول من الجامعات اللبنانية الكبرى لحضور هذه الجلسة والتعرف على إمكانية تطوير مستقبلهم المهني من خلال فرص العمل والتوظيف.

بالإضافة إلى المحتوى المحلي، حصلت قمة هذا العام على دعم "جمعية شركات الضمان في لبنان" (ACAL) حيث يتضمن البرنامج جلسة خاصة بعنوان "التأمين وإدارة المخاطر في قطاع البترول اللبناني" يتحدث فيها عدد من الخبراء لمناقشة تجربة شركات التأمين العالمية الكبرى مثل Marsh Energy & Power Practice من المملكة المتحدة ، وشركة AIG-MENA.

وأعرب ماكس زاكار، رئيس جمعية ACAL عن اعتقاده أن دعم الجمعية لـ LIOG-2018 من شأنه أن يوفر فرصة لشركات التأمين اللبنانية "لعرض قدرات قطاع التأمين في لبنان وجهوزيته لتأمين أي احتياجات مطلوبة من قبل جميع الجهات العاملة في مجال البترول. وأضاف، "في النهاية، إن قطاع التأمين في لبنان هو الأقدم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونحن دائما السباقون في توفيرأحدث التغطيات المتوفرة في مجال التأمين."

بالإضافة إلى التأمين والمحتوى المحلي، يناقش المؤتمر موضوعات أخرى تتعلق بالصحة والسلامة والأمن والبيئة (HSSE)، وبدعم العاملين في القطاع مالياً وقانونياً.

وتوقع بول غيلبرت، العضو المنتدب لأحدى الشركتين المنظمتين، "غلوبال إيفنتس بارتنرز" (GEP) وهي تابعة لشركة dmg::events العالمية ، أن تستضيف القمة هذه السنة أكثر من 500 مشارك ومتحدث يمثلون نحو 200 شركة ومنظمة محلية ودولية."

جيلبرت أضاف أن "المؤتمر يتضمن تسع جلسات تتمحور في شكل إستراتيجي حول ثلاثة محاور رئيسية تغطي معظم المواضيع التي تهم القطاع، وقد ركزنا في شكل خاص على العوامل التي يمكن أن تجعل من لبنان وجهة مفضلة لاستثمارات النفط والغاز ومن هذه العوامل مرونة وحيوية الاقتصاد اللبناني، ووجود قوى عاملة متعددة اللغات وعلى مستوى علمي رفيع، إضافة إلى التزام الحكومة اللبنانية المتجدد بالشفافية."

 

توقيت مثالي

يؤكد المنظمون أن توقيت مؤتمرLIOG 2018 في دورته الرابعة يسلط الضوء على أهمية هذا الحدث للدور الذي يلعبه كمنصة حيوية لخلق فرص الأعمال والفرص الإستثمارية. ويأتي توقيته عقب توقيع المجموعة الأولى من اتفاقيات الاستكشاف والإنتاج (EPA) مع شركات نفطية عالمية هي توتال (TOTAL) وإيني (ENI) ونوفاتيك (NOVATEK) على إثنين من البلوكات البحرية في لبنان.

 

ونصح بيان صادر عن المنظمين جميع المهتمين بالمشاركة حجزأماكنهم في المؤتمر باسرع وقت بسبب ألإقبال الكبيرعلى التسجيل المسبق وإقتراب قدرة الإستيعاب من الحد ألأقسى.

وأشار جيلبرت إلى أن "هناك اهتمام متزايد من الشركات العالمية في هذا القطاع الناشئ، حيث يتم توفير فرص كبيرة للمؤسسات الملتزمة والتي تمارس أعمالها باحترافية."

أما رنو فأوضح أن "الاهتمام المحلي ينمو بنفس القدر مع إدراك المزيد من الشركات اللبنانية لأهمية قطاع البترول خصوصاً في ما يتعلق بالفرص المستحدثة."

 

 

 

إحترافية في التنظيم

تعقد قمة LIOG-2018 بتنظيم مشترك  بين شركتي (Global Events Partners Ltd. - GEP) البريطانية وشركة Planners and Partners”" اللبنانية.

و تنتمي GEP إلى شبكة  dmg::events التي تقوم بتنظيم عدد من أهم معارض ومؤتمرات النفط والغاز العالمية، بما في ذلك Gastech  و ADIPEC   و Global Petroleum Show وWorld Heavy Oil Congress . وهي شركة تابعة إلى  صحيفة "Daily Mail" و شركة General Trust plc، اللتين تشكلان احدى  أكبر المؤسسات الإعلامية في المملكة المتحدة.