بين الواقع المر والخيال.. كذبة بيضا

الكذب آفة موجودة في المجتمعات كافة ومنها المجتمع اللبناني. قد يلجأ البعض للكذب للتهرب من وضع معين او من قول الحقيقة. معظمنا كذب ولو لمرة واحدة في حياته.. وكانت الكذبة 'بيضاء' اي لا تسبب إساءة او ضرر للغير..  ربما، لكن الكذب يبقى كذباً مهما كانت ألوانه وفي حالات الحب يكون ضرره اكبر!

وهذا ما حدث بالتحديد مع عمر في فيلم 'كذبة بيضا' للمخرج نبيل لبس ,ومن كتابة كلود صليبا. عمر، الشاب الفقير والذي يعاني من مشاكل اقتصادية واجتماعية تفوق طاقته، 'يمشي مع كذبة' صديقه ويدّعي انه مهندس ثري جداً كي يوقع بالفتاة التي تعجبه ولكن هذه الكذبة البيضاء قد تنكشف وتنهار معها كل القصور الرملية التي بناها.

يأخذنا الفيلم الى العالم الذي خلقته تلك الكذبة بشكل طريف بفضل المواقف المحرجة التي يقع فيها كل من يكذب ويأخذنا أيضاً الى المواقف الدراماتيكية الصعبة جداً التي تدفع الانسان الى الكذب وان كانت لا تبرر له ذلك.

الفيلم، من انتاج 'إيغل فيلم'، ومن بطولة طوني عيسى وجيسي عبدو ووسام صباغ وبونيتا سعادة وانطوانيت عقيقي التي تنجح في زيادة جرعة الكوميديا في الفيلم وتجعل المشاهدين يترقبونها في كل مشهد.   

بين الابتسامة والدمعة يُدخلنا الفيلم الى عالم شبيه بمجتمعنا اللبناني من حيث الانتقاضات والثقل الواقع على عاتقه بسبب الحرب  والضائقة الاقتصادية فيشكل مرآة تعكس الواقع على الشاشة الكبيرة في خلطة كبيرة تحتوي على 'كل شيء'!

فيلم خفيف لكل أفراد العائلة لمشاهدته في عطلة عيد الفصح والربيع.