مؤتمر يهدف إلى تسليط الضوء على تحول الأراضي في لبنان

في إطار مشاركة لبنان للمرّة الأولى في الدورة السادسة عشر من المعرض العالمي للعمارة - بينالي البندقية في جناح تحت عنوان "ما تبقّى"، وبدعوة من المهندسة هالة يونس، نظّمت كلية الهندسة والتصميم في الجامعة اللبنانية الأميركية مؤتمر تحت عنوان "ما تبقى من الأراضي، تعداد المساحات غير المبنية"، بالشراكة مع قسم التخطيط العمراني في الجامعة اللبنانية والجمعية اللبنانية للمشاهد والمركز العربي للهندسة، لعرض القضايا المعقّدة المتعلقة بمستقبل الأراضي اللبنانية الغير مبنية، وهي واحدة من أكثر الدول اكتظاظاً في العالم.

ناقش المحاضرون مجموعة من المواضيع طرحت في إطار مشاركة الجناح اللبناني في البينالي، ومنها: تحوّل المشاهد المعاصرة - التطوير العمراني وهجرة الارض؛ تراث المشاهد - القيم الثقافية وسياسات ادارة الاراضي؛ الاراضي والمساحات العامة - الواقع والتوقعات الاستخدام والاطار التشريعي؛ عمارة الارض – الاراضي غير المبنية ضمن الاراضي المبنية.  

قالت المهندسة هالة يونس، الأستاذة المساعدة في كلية الهندسة والتصميم في الجامعة اللبنانية الأميركية، ومنسقة الجناح اللبناني في البينالي: "المشروع الذي علينا بناؤه يهدف إلى جمع ما تبقى من مساحات في بلدنا، الى التعرف على الكنوز المنسيّة في ثنايا أرضنا، وتأهيلها في حلّة جديدة للمستقبل."

يجدر الذكر بأن الدورة السادسة عشر من المعرض العالمي للعمارة - بينالي البندقية تنظّم من 24 أيار لغاية 26 تشرين الثاني 2018 تحت عنوان "المجالات الحرّة" (Freespace).

Écrire commentaire

Commentaires: 0