كنان العظمة وكيفورك مراد يمزجان الموسيقى والفن البصري

.:  أحيى المؤلف وعازف الكلارينيت  السوري كنان العظمة، والفنان التشكيلي كيفورك مراد، كلاهما من سوريا ومقرّهما  مدينة نيويورك، حفلاً يتضمّن أداءً سمعياً وبصرياً مدته 60 دقيقة، بعنوان "الوطن داخلاً" في Assembly Hall، في الجامعة الأميركية في بيروت. وقد عاد قسمٌ من ريع الحفل لدعم الفنانين الشباب من خلال برنامج "إتجاهات" للمنح وصندوق المنح للطلاب السوريين في الـAUB.

 

يندمج في هذا العرض الفن التشكيلي والموسيقى ويكملان بعضهما البعض، خالقين انعكاساً انطباعياً عن الثورة السورية وما لحقها من مآسي. وبدلاً من اتباع اسلوب السرد اختار الفنانان توثيق لحظات محددة في تاريخ سوريا ولخصا محتواها بطريقة فنية تجريدية.

 

نُظّم العرض الأولي لـ"الوطن داخلاً" في مونتريال في مهرجان السينما الجديدة عام 2013 ويجول منذ ذلك الوقت أميركا الشمالية وأوروبا، بهدف نشر التوعية وجمع الأموال للاجئين السوريين من خلال عدد من المؤسسات والمنظمات الخيرية.

 

ويقول العظمة للمناسبة: "لا يسعى العرض إلى تلخيص المأساة السورية ولا يتعلق بالشعارات السياسية بقدر ما يوثق شعورنا في أوقات مختلفة منذ آذار ٢٠١١ حتى الآن، وهي مأساة ما زالت مستمرة حتى اليوم". أما مراد، فيقول: "من خلال هذا العرض، نعبّر عن مشاعر كل سوري يعيش هذه المأساة. للفن قدرة على إزالة المآسي وهذا بالتحديد ما نهدف إليه في عرضنا. أداؤنا في لبنان يعطينا دافعاً لمواصلة العرض، لأن هذا البلد يعي تماماً ما يمرّ به الشعب السوري".  

 

من ناحيتهما، تشير رلا دويدي ونيدا زياده، صاحبتا شركة Events Production، المنظّمة للحفل في لبنان إلى أن "الفن والثقافة يشكلان طريقة مهمة للتعبير. الوطن داخلاً ليس حدثاً ثقافياً فحسب، بل رسالة إنسانية إلى العالم. منظّم في بيروت، ينشر هذا العرض الوعي حول مآسي الشعب السوري".