ليليان نمري: هذا ما يقهرني... وفكرة الهجرة ليست بعيدة منّي!

 

في حلقة خاصة إحياءً لذكرى الممثلة الكبيرة الراحلة علياء نمري، استضاف الإعلاميان رنا أسطيح وجوزف طوق في برنامج "كلمة طايشة" عبر "إذاعة لبنان" الممثلة ليليان نمري، ابنة علياء نمري و "زعيمة الكوميديا" في لبنان منذ أكثر من خمسين عاماً.

قدّمت علياء نمري مئات الساعات الإذاعية إلى جانب المسلسلات التي حفرت في ذاكرة اللبنانيين مثل "الدنيا هيك"، "كابتن بوب" وغيرها، إضافةً إلى أعمال سينمائية ومسرحية عديدة.

وقد رحلت عن هذه الدنيا في شباط 2005، إلا أن ليليان نمري تشعر و"كأنو مبارح". وقالت خلال الحوار إنها تتذكر كثيراً الفترة الأخيرة من حياة والدتها، وإن ذكرى الأيام الثلاثة الأخيرة من حياتها تؤثر بها كثيراً، ولن تنساها يوماً، بل تحمل الذكرى معها في كل دقيقة ومع كل فنجان قهوة.

وأشارت إلى أن عليا نمري من الأشخاص الذين تعذبوا صحياً قبل أن يرحلوا عن هذه الدنيا، فانطفأت في 6 أشهر فقط، ورحلت باكراً. وتمنت بحرقة، لو أن والدتها ما زالت موجودة على هذه الأرض حتى لو كانت طريحة الفراش، فـ"الأم بركة في المنزل".

وعن الأمور والحكايات المضحكة التي حصلت مع الممثلة الراحلة، اشارت ليليان نمري إلى أنها تحاول دائماً أن تتذكر الأشياء المضحكة مع والدتها. ولفتت إلى أن "مع الوقت تخف الدمعة ولكن يزداد الشوق".

وأخبرت من الحكايات المُضحكة التي حصلت خلال تصوير المسلسلات، سقوط حائط خشبي خلال تصوير مباشر مع "أبو ملحم"، فتعاملت عليا مع الحادثة بسرعة بديهة وقالت له "ليك الجيران شو بضلوا يدبّكوا".

وفي حادثة أخرى، اقتربت علياء خلال تصوير أحد المشاهد لتقبيل الممثل إيلي صنيفر، وحين قبلته التصق واحد من شاربيه بخدها. فتلقفت الحادثة بسرعة وقالت له: "عديتني رجولية".

شاركت علياء نمري في نحو 16 مسرحية، و12 فيلم، ولائحة طويلة من المسلسلات، وعلى رغم ذلك كان مردود التمثيل محدوداً وبالكاد يكفي لإعالة العائلة، كما أكدت ليليان نمري. وقالت: "في ذلك الوقت كانوا يعملون من أجل الفن فقط، فعلياء نمري مثلاً شاركت في 8 أفلام سينمائية من دون أن تأخذ مقابل مشاركتها أي مردود مالي".

وردّت على الاتهامات التي أُطلقت بعد وفاة والدتها ومفادها أنها شحذت لإعالة والدتها وأنها "بهدلت الوسط الفني"، مؤكدة أنها أقاويل كاذبة.

وأوضحت أن هناك أشخاص يحبون علياء نمري قدموا مساعدات رمزية من تلقاء نفسهم، وقالت: "هل كان يُفترض بي رفضها وطردهم من منزلنا؟ أما أنا فلم أطرق باب أحد ولو لمرة، بل بعت أثاث المنزل مرتين وأغراضي الشخصية".

وأشارت إلى أن "لو قامت الدولة بواجباتها تجاه والديّ لكان وضعي المالي اليوم أفضل، فقد تحملت مسؤولية والديّ قبل وفاة والدتي بـ15 عاماً".

وعن الوسط الفني والتمثيلي اليوم، أشارت إلى أن علياء نمري كانت تقول "طالما حواء تنجب هناك من سيكمل الطريق". وقالت ليليان: "لكن للأسف الطريق اليوم "مش كتير جالس"، من نواحي عدة.
ويفتقد الوسط الفني في لبنان إلى العدل، فيما تنغله الواسطة والمحسوبيات والشهرة الزائفة. فهل هناك أخطر من شهرة "المهابيل"؟ فأي شخص لا قيمة لكلامه قد يبرز على مواقع التواصل الاجتماعي فتتسابق الوسائل الإعلامية لاستضافته وإعطائه منبراً".

 ليليان نمري التي كُرِّمت لغاية الآن 57 مرّة، عبّرت عن وجعها وقهرها، وقالت "أنا الفنانة الأكثر شعبية، وأفتخر بذلك، فلا يمكن وصف تفاعل الناس معي حين أمرّ في الشارع. محبة الناس هي التي تعطيني دفعاً قوياً كي أكمل. ومحبة الناس تبكيني من شدة تأثري وقهري لأنني أجلس في المنزل منذ أربع سنوات، ويرسلون لي أدوار "كومبارس".

وفي ظل غيابها عن الشاشتين الصغيرة والكبيرة، أعلنت خلال الحوار مع أسطيح وطوق أنها تحضّر عملاً مسرحياً يتوجه للعائلة، ويحكي عن ذوي الاحتياجات الخاصة، مشيرةً إلى تأجيل عرض المسرحية إلى العام المقبل بسبب تأخر توفير الدعم الرسمي المطلوب له.

كذلك كشفت عن تحضيرها مسرحية ثانية "تتمحور حول الصداقة بأسلوبٍ جديد يشبهنا، وسيشارك إلى جانبي في العمل 4 ممثلين آخرين، ومن المُفترض أن أقدمها بداية العام المقبل".

 

دخلت ليليان نمري مجال الفن والتمثيل منذ عمر الـ6 سنوات، وبغصة قالت الفنانة بعد 52 عاماً من العطاء الفني أنها لا تستبعد ان تهاجر من لبنان، لأنها تريد العيش في دولةٍ تحترم "آخرتها" .
برنامج "كلمة طايشة" من إعداد وتقديم جوزف طوق ورنا أسطيح يُبَث يومي الخميس والجمعة من الثامنة ولغاية العاشرة صباحاً مباشرةً عبر أثير "إذاعة لبنان".

 

Écrire commentaire

Commentaires: 0