نادي روتراكت بيروت يطلق العيادة المجتمعية لطب العيون

افتتح أعضاء نادي روتراكت بيروت، وهو نادي خدمات مخصص للطلاب والمهنيين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عاماً ويرعاه زملاؤهم الأكبر سنّاً في نادي الروتاري، العيادة المجتمعية لطب العيون، الواقعة في المدرسة اللبنانية للضرير والأصم في بعبدا. وبعد عدة أشهر من التجديد، والتجهيز بالمعدات الحديثة، وإنشاء خدمة مناوبة دائمة لأطباء العيون، والحصول على مئتي زوج من النظارات، أبصرت عيادة  « Rotaract ECC »  النور، والتي سيتم فيها فحص المرضى مجاناً قبل إحالتهم إلى خدمات الرعاية المناسبة.

خلال حفل الافتتاح، شكرت رئيسة النادي الآنسة سارة صفا ممثل وزير الصحة الدكتور ميشال كفوري، لدعمه ووجوده في الحفل، ومستشار وزير الشؤون الاجتماعية السيد زاهي الهيبي، ومساعدة الحاكم لدى نادي روتاري بيروت السيدة منى كنعان، كما الدكتور دوغلاس مهر، ممثل مؤسسة ل.د.س.LDS التي ساهمت بسخاء في تمويل المعدات، والسيد باسم بو حبيب، مدير شركة سولمد Solmed التي زودت العيادة بالمعدات، وكذلك ممثلي المدرسة اللبنانية للضرير والأصمLSBD  الدكتور جون إده والسيدة ماري روز جميّل، بالإضافة إلى السيد ناجي باسيل، مدير متاجر أوبتيك اي فيزيونOptique et Vision  التي قدّمت النظارات، والسيد زهير بزري، رئيس نادي روتاري بيروت كما أعضاء النادي المذكور الذين دعموا خطوة الشباب الأعضاء في نادي روتراكت. تمّ العمل بالمشروع تحت إشراف الآنسة منى كعيك، رئيسة الأطبّاء المتدربين في قسم طب العيون في المركز الطبي للجامعة الأمريكية في بيروت، علماً أنّ المشروع نشأ بمبادرة من الجراح العام في مستشفى سيدة لبنان الدكتور كيفين صليبا، والذي قام في ما بعد بتفصيل تطوّر الأعمال في العيادة وصولاً إلى تاريخ تشغيلها.

في خلال اجتماع عقد في العام 1952 بهدف زيادة التوعية، أقنعت السيدة الأولى في لبنان آنذاك السيدة زلفا شمعون، رجال أعمال ومدراء شركات كبرى بالحاجة إلى مؤسسة وطنية تخدم المكفوفين وذوي الإعاقة البصرية، وأنشأت بعد عامين من ذلك مع السادة ميشال ضومط وفيليب توما (كلاهما في نادي روتاري بيروت الذي دعم المشروع ماليا) جمعية لإدارة المدرسة اللبنانية للضرير والأصم  المستقبلية في بعبدا، والتي تضم الآن العيادة المجتمعية لطب العيون الجديدة.

 

Écrire commentaire

Commentaires: 0