السلام يبدأ بكَ وبي...وبِابتسامة

 

أقامت جمعية "الصوت الثالث لأجل لبنان" في قاعة مدرسة البشارة الأرثوذكسية في الأشرفية، احتفال توزيع الجوائز على الفائزين في مسابقتها المدرسية عن موضوع "اللاعنف"، التي نظمتها بالتعاون مع وزارة التربية الوطنية، تحت شعار "بناء السلام"، وشارك فيها تلامذة الصف الأساسي السادس والصف الأساسي التاسع والصف الثانوي الثاني من 30 مدرسة رسمية وخاصة، عبّروا عن الموضوع من خلال نصّ أو رسم أو صورة أو فيديو أو إبتكار فني.

وخلال الإحتفال الذي تمثلت فيه وزارة التربية بالسيدة كارولين غسطين، قالت نائبة رئيس الجمعية الدكتورة إمّيه ناصر كرم وأحد الأعضاء المؤسسين سيرج شوليكا في كلمتيهما إن هذه المسابقة، وهي الثانية تنظمها "الصوت الثالث لأجل لبنان"، تنطلق من سعي الجمعية "إلى بناء السلام وثقافة الحوار" في لبنان، وتندرج في إطار الشعار الذي اختارته الأمم المتحدة لليوم العالمي للسلام وهو "معاً من أجل السلام: الاحترام والكرامة والأمن للجميع". وشددت على أن "ثقافة السلام  تقوم على سلوك يومي ينبغي أن ينتهجه كل فرد على مستواه، سواء في البيت أو في المدرسة أو في العمل، أو في المجتمع ككلّ". ورأت أن "دور المدرسة بالغ الأهمية في تكوين مواطنين يؤمنون بمفهوم السلام واللاعنف ويطبقونه  في كل ما يفعلون، وفي تعاطيهم مع الآخرين، ومن هنا انطلقت فكرة هذه المسابقة".

 

 

نماذج

 

وركّزت الأعمال على أن تجنّب العنف يستلزم تغليب الإيجابيّة والعقل،  فالسلام، وفقَ أحد النصوص الفائزة، "يبدأ بابتسامة"، وهو ليس "مشروعاً بحدّ ذاته يجب التخطيط له". هو، في نص آخر، "يبدأ بك وبي"، والسؤال: "لماذا ندمّر عندما يكون باستطاعتنا أن نخلق؟".

ودعا التلاميذ في أعمالهم إلى "مَحوِ الكراهية"، ورفض العنف "كي نعيش في منزلنا المشترك بسعادة في سبيل مستقبل أفضل".

وتناول عددٌ من الأعمال مسألة الحرب والسلاح، ولاحظ أحدُها أن "مفهوم السلام في عصرنا الحالي أصبح مرادفاً للحرب. يزرع الشر ثم يُبحَثُ عن السلام؛ فتُشنّ الحروب وبُسمَحُ لغريزة السلطة والتسلّط أن تهيمن على المجتمعات ثم تعلو النداءات تستجدي السلام".

لكنّ أعمالاً أخرى تناولت العنف في المجتمع، ذلك الذي نشهده بسبب شجار أو حادث سير، أو ذاك الذي تعانيه النساء المعنّفات. وفي النصوص مشاهد عن هذا الواقع:  "سمعتُ صراخاً من منزل الجيران فأبلغت أبي بسرعة وركضنا إليهم ففتح لنا ابنهما البكر والدموع تغمره وقال لنا: أرجوكما ساعدونا! والدي يريد قتل والدتي!"،  و"كم من مرّة سمعنا صراخها وبكاءها! إنّها جارتنا، تتعرّض للضرب والاعتداء والتعنيف يومياً، إلا أنّها لا تجرؤ على التفوّه بالمآسي التي تعيشها، فزوجها يهدّدها بالقتل وسلب أطفالها".

 

 

الفائزون

 

وفي الجوائز التي قدمها الجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة الموقتة العاملة في جنوب لبنان (اليونيفيل) وجمعية "سيركنسيال"(Cirquenciel) وجمعية حماية الطبيعة في لبنان (SPNL  والتي ترمز إلى هدف بناء السلام بحسب عضو "الصوت الثالث" شربل ناصر، الذي تولى تسليمها إلى الفائزين، فاز بالمرتبة الأولى في مسابقة الرسم (الصف الأساسي السادس)، كلّ من تيا عثمان وياسمينا صقر وسارة بدر وسيلينا خياطة وياسمين عيتاني (مدرسة البشارة الأرثوذكسية)، وكانت الثانية من نصيب كلّ من رنيم العليان وطارق أورفلي ونور الشحّود (المدرسة الرسمية المختلطة في برجا)، ونال الثالثة مجدي أبو مهدي (مدرسة كمال جنبلاط الرسميّة). أما في فئة الصفّ الأساسي التاسع، ففاز بالمرتبة الأولى جيمي أشقر من مدرسة الإخوة المريميّين الشانفيل. وفي فئة الصف الثانوي الثاني، فازت أماني عطوي من ثانوية الإمام الصدر الرسميّة للبنات، تلتها تيا عضيمي (ثانوية مار يوسف لراهبات العائلة المقدّسة المارونيّات - جبيل).

وفي مسابقة الكتابة بالإنكليزية، فاز فريق لين أبو أنطون وميشال العميل، وفريق ريم كمال وسيلينا طربيه وجاين خليل وسيرين حايك وشابيل الأحمر وكلويه صليبا، وفريق من جو شدياق ستيفاني نصّار وآغاتا ماريا عازار وريا الراعي وماريس سماحة، وليا شدياق منفردة، وجميعهم من مدرسة القلبين الأقدسين بكفيا؛ وفي المرتبة الثانية حلّت كل من كارولين عبد الساتر وليا إيليا من مدرسة سان ماكسيم؛ وفي المرتبة الثالثة دانييل عون من مدرسة الراهبات  الشويريات دير سيّدة البشارة؛ وذلك في مسابقة الصف الأساسي السادس.

وعن فئة الصف الأساسي التاسع ذهبت المرتبة الأولى إلى لانا كيروز وريتا قزي وماريان اسكندر (مدرسة العائلة المقدّسة الفرنسية - جونية)، وحلّت بعدهنّ كارين وهبة (مدرسة الراهبات الباسيليات الشويريات دير سيدة البشارة)، وفي المركز الثالث ومن المدرسة ذاتها كل من سيلين خطّار وفاطمة قانصو اللتين نالتا جائزتين بالتساوي. أما فئة الصف الثانوي الثاني فقد اقتصرت جوائزها على اثنتين، فحازت لومى قميحة (ثانوية السيدة الأرثوذكسيّة) المرتبة الأولى، وكل من فاطمة شاويش وزهراء سبعلي ونرمين زعيتر (مدرسة دورس الرسميّة - بعلبك) الثانية.

أما في الشعر الإنكليزي فمُنحت جائزة أولى فقط في فئة الصف الأساسي السادس ونالها كل من تيا عثمان وياسمينا صقر وسارة بدر وسيلينا خياطا وياسمين عيتاني من مدرسة البشارة الأرثوذكسيّة بيروت.

وجاءت نتائج مسابقة الكتابة بالفرنسية على النحو الآتي: في فئة الصف الأساسي السادس، فاز محمد عقيل (مدرسة الإخوة الوطنية Ecole Nationale des frères). ومن المدرسة ذاتها، فاز راند خريزات بالمرتبة الثانية، تبعته ماري سلامة ثالثة (مدرسة العائلة المقدّسة الفرنسيّة – جونية). وعن فئة الصف الأساسي التاسع فازت جانا سماحة (مدرسة العائلة المقدّسة الفرنسيّة - جونية) ولم تُمنَح جوائز أخرى. وكذلك في فئة الصف الثانوي الثاني، حيث نالت ريتا ضو الجائزة وهي من مدرسة العائلة المقدّسة الفرنسيّة- جونية.

وفي فئة الشعر بالفرنسيّة فازت في بالمركز الأول في فئة الصف الأساسي السادس جويا أبو حلّوم (مدرسة العائلة المقدّسة الفرنسيّة – جونية)، وأنطوني اسكندر بالمركز الثاني (مدرسة المريميّين الشانفيل) وآنا شهوان بالمركز الثالث (مدرسة العائلة المقدّسة الفرنسيّة – جونية). وفي فئة الصف الأساسي التاسع، اقتصرت الجائزة على المركز الأوّل الذي حصلت عليه سابين ملاّح من مدرسة المريميّين الشانفيل.

وفي مسابقة الكتابة بالعربية، حازت، لايا صعب من مدرسة الراهبات الباسيليات الشويريّات في دير سيدة البشارة، المرتبة الأولى في فئة الصف الأساسي السادس، فيما كانت المرتبة الثانية من نصيب كل من غبريال جورج مرعب من ثانوية بدادون الرسميّة المختلطة، وراند خريزات مع محمد عيسى القاضي من مدرسة الإخوة الوطنية Ecole Nationale des frère، أما المركز الثالث فكان من نصيب رنيم يحفوفي من المدرسة ذاتها، وستيفاني نصّار من مدرسة القلبين الأقدسين بكفيا. وفي فئة الصف الأساسي التاسع، فازت مدرسة المخلّصCollege Saint Sauveur بالمراتب الثلاثة فحلت لين وهبي أولى، تلتها لين شكرون في المرتبة الثانية، ونادين فيّاض في المرتبة الثالثة. أما فئة الصف الثانوي الثاني، فكانت الجائزة الأولى من نصيب بيا برشانة (مدرسة المريميّين الشانفيل)، وحلّت ثانية إلسا أبي حنّا من مدرسة مار يوسف العائلة المقدّسة – جبيل، وسيبا رمضان من مدرسة الليسيه باسكال برجا وكل من دانا جمّول وخليل غصن وكلاهما من ثانوية السيدة الأرثوذكسيّة في المرتبة الثالثة.

وفي فئة الشعر بالعربيّة، اقتصرت الجوائز على فئة الصف الثانوي الثاني، وفاز علي مصلح فلاح الهبابا وميشال عفيف القنب من ثانوية المربّي شفيق سعيد الشيّاح بالمرتبة الأولى، وخليل غصن من الليسيه باسكال برجا بالمرتبة الثانية، وعلي ناصرالدين من ثانوية المربّي شفيق سعيد الشيّاح بالمرتبة الثالثة.

واقتصرت مسابقة مقاطع الفيديو على جائزة أولى واحدة تقاسمتها كل من فرح سرور وكارين دقدوقي من مدرسة الليسيه باسكال برجا. كذلك في التصوير، مُنِحَت جائزة أولى واحدةفازت بها فاطمة علي كركي (مدرسة جبشيت المتوسّطة الرسمية).

وفي فئة الماكيت Maquette فئتان فحسب هما الصف الأساسي السادس والصف الثانوي الثاني، فاز في أولاهما بالمركز الأوّل أيّوب شعشع من مدرسة كمال جنبلاط الرسميّة، وحل راين أبو خليل من مدرسة العائلة المقدّسة الفرنسيّة – جونية في المركز الثاني، وكالين عبيد من المدرسة ذاتها في المركز الثالث. أما في فئة الصف الثانوي الثاني، فحلّ كل من إيليج زيادة وماريان جبّور وكارن بشرّاوي وجاك ديب وجو منيّر وجو شلّيطا وخليل  نوبر في المرتبة الأولى وهم من مدرسة سان مكسيم، فيما حصل على المرتبة الثانية فريق كل من طوني مسعود وميلاني أنطون وروزي نصرالله وميشيلا بو متري وليا نخّول من المعهد الفنّي العالي لراهبات القلبين الأقدسين – البوشريّة، ونال المركز الثالث كل من ليا هبر ومارغريت فرح وساندرا غسطين من مدرسة سان مكسيم.

ومُنِحَت المدرسة الرسميّة في برجا الديماس جائزة من خارج الفئات عن كتاب رما جهاد عبد السلام.

Écrire commentaire

Commentaires: 0