معرض الكارثة المقدّسة: شفاء لبنان لزينة الخليل برعاية بلدية بيروت والمركز الثقافي الإيطالي

برعاية بلدية بيروت والمركز الثقافي الإيطالي، يستمرّ معرض زينة الخليل التشكيلي بعنوان: "الكارثة المقدّسة: شفاء لبنان" في "بيت بيروت" حتى 27 تشرين الأول حيث ستتخلله نشاطات فنية وإبداعية وورش عمل وعروض فنية متنوعة وحلقات حوارية وأمسيات شعرية.

هذا المعرض هو المعرض الرئيس الأول الذي ينظّم في "بيت بيروت"، الذي تصفه الخليل "بأنه البيت الذي بناه يوسف أفتيموس عام 1924. وخلال الحرب هذا المبنى الكبير، الذي يقع في منطقة كانت تعرف باسم الخط الأخضر أو خط التماس سابقاً كان يقسّم بيروت الى عاصمتين خلال الحرب الأهلية".

أضافت: "هدفي من هذا المعرض هو تحويل بيروت الى "مدينة للنور"، من خلال استعمال بيت بيروت، وهو من مخلفات حربنا لكي أشارك ما أؤمن به بأن للثقافة والفنون تأثيراً إيجابياً على المجتمع، وأن هذا المعرض يهدف الى تحويل آلة القتل السابقة هذه الى منصة للشفاء والسلام والمصالحة".

من جهتها، تشير مؤسسة Libanart جنين معماري: "إن زينة الخليل فنانة تشكيلية موهوبة وكاتبة وناشطة، وهي منغمسة في الذاكرة التاريخية لبلدها والآثار الوخيمة التي خلفتها الحرب على المستويات المادية والإجتماعية والشخصية. ومنذ بداية حياتها المهنية، قدّمت اقتراحات لتدخلات فنية باعتبارها وسيلة ممكنة لعلاج جروح الحرب وندوبها. ومشروعها الحالي، الكارثة المقدسة: شفاء لبنان، يجمع بين الأعمال البصرية وعروض الأداء التي صممت لإحياء مكان مهمل عانى من الخراب في محاولة لتحويل بيروت الى مدينة للنور والسلام، وهو يعكس التطور الحالي والمهم في أسلوب زينة الخليل ونهجها".

أما مؤسسة Merz بياتريس مورز فتقول: "تؤمن مؤسسة Merz بشدة بهذه المبادرة التي تتناغم مع أساليب عملها، التي تركز في بعض الأحيان على مشاريع تتضمن فسحة للحوار والقدرة على تقبل الآخر والمقارنة مع مبادئها الأساسية. لقد أدهشتني الطريقة الحساسة والمرهفة لزينة الخليل في التعاطي مع مواضيع رئيسة في غاية الأهمية، والتي تتخذ أشكالاً متنوعة من الأعمال المعبرة. حققت زينة إنجازات عالمية، وكانت لها مساهمات ثقافية كبيرة لبلدها من خلال كتاباتها ومدونتها (خلال حرب 2006) وخطاباتها في TED ومعارضها الفنية، وهذا المعرض سيساهم بشكل أكثر في تعزيز موقعها فى عالم الفن الدولي".

وتحدث رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني، الداعم الأساسي للمعرض، فأثنى على هذه التظاهرة الثقافية التي تشهدها مدينة بيروت، والتي تمتد 40 يوماً، وقال: "يفتتح بيت بيروت أمام الجمهور من خلال معرض زينة الخليل، التي تقدم من خلال أعمالها الفنية المنتوعة رسالة سلام ومحبة وتسامح لتنشرها في مدينة بيروت، هذه المدينة التي عانت من ويلات الحرب ويليق بها أن تعيش السلام الحقيقي وأن تحتفي بالفن والثقافة".

وأشار عيتاني إلى أن" زينة دمجت بين الفن والموسيقى والشعر وأدخلت الإبداع مع الروحانيات في كل العمل الفني الذي رغم أنه يعكس الحرب والظلام، إلا أنه ينتج الرحمة والمودة والغفران التي تدعو إليها كل الأديان".

 

ودعا عيتاني اللبنانيين إلى "زيارة المعرض الفريد من نوعه، والفنانين اللبنانيين في العالم إلى العودة وإبراز إبداعمهم في بلدهم ، لأن بيت بيروت مفتوح أمام الجميع".

Écrire commentaire

Commentaires: 0